?
 تونس والجزائر .. عواصف رعدية قوية قد تعمل على تشكل السيول وتساقط البرد       حظك اليوم وتوقعات الأبراج الأحد 22/9/2019 على الصعيد المهنى العاطفى والصحى       العاصمة الأردنية تحتضن بازار "اكليل الغار الثاني" .. صور       "الجيش جاهز"... وزير الدفاع الكويتي يتفقد عمليات القوات الجوية والدفاع الجوي       الحرس الثوري الإيراني: سنرد أي تهديد خارجي.. ولن نسمح بجر الحرب إلى أراضينا       توصيات إسرائيلية إحتيالية للسماح للمستوطنين بتملك أراض بالضفة بصفتهم الخاصة       باريس.. احتجاز 90 شخصا في احتجاجات مع "السترات الصفراء"      

فلسطين تطالب العالم بوقف إعلان نتنياهو "الاستعماري" بشأن الضفة

*** الرئاسة الفلسطينية: إنهاء جميع الاتفاقيات مع إسرائيل حال فرضت سيادتها على غور الأردن

*** الأردن يدين إعلان نتنياهو عزمه ضم المستوطنات اللاشرعية في الأراضي الفلسطينية

*** القائمة العربية في الكنيست: تهديدات نتنياهو تصفية للقضية الفلسطينية

 

رام الله/عمان/القدس المحتلة  ــ صوت المواطن ــ أدانت الرئاسة الفلسطينية تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وعزمه فرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن ومنطقة شمال البحر الميت.

وأكدت الرئاسة الفلسطينية أنه في حال تم تنفيذ هذه الخطة، ستنتهي كل الاتفاقيات الموقعة مع الجانب الإسرائيلي.

وبحسب بيان صادر عن الرئاسة الفلسطينية:أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بأن جميع الاتفاقات الموقعة مع الجانب الإسرائيلي، وما ترتب عليها من التزامات تكون قد انتهت إذا نفذ الجانب الإسرائيلي فرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت، وأي  جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967".

وأضاف الرئيس عباس "من حقنا الدفاع عن حقوقنا وتحقيق أهدافنا بالوسائل المتاحة كافة، مهما كانت النتائج، حيث أن قرارات نتنياهو تتناقض مع قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي".

في نفس السياق طالبت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، الثلاثاء، الدول كافة، ومجلس الأمن الدولي، بتحمل المسؤولية "لوقف إعلان (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو الاستعماري".

جاء ذلك في بيان لها، تعليقا على إعلان نتنياهو عزمه فرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الاْردن وشمال البحر الميت بالضفة الغربية المحتلة.

واعتبرت الوزارة أن الإعلان "يمثل استخفافا واضحا بالمجتمع الدولي والأمم المتحدة ومؤسساتها وقراراتها، والدول التي تدعي الحرص على تحقيق السلام وفقا لمبدأ حل الدولتين".

وطالبت الوزارة "بمواقف فورية رسمية من كافة دول العالم تدين هذا التوجه، وتؤكد على أهمية فرض عقوبات على إسرائيل لتمردها على القانون الدولي وانتهاكها لقرارات الأمم المتحدة".

وأعلنت أنها "تدرس وبالتنسيق مع الأشقاء والأصدقاء أنجع السبل القانونية لرفع قضايا ودعاوى ضد هذا التوجه الاستعماري".

من جانبه دان وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، الثلاثاء، إعلان رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو عزمه ضم المستوطنات الإسرائيلية اللاشرعية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وفرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الاْردن وشمال البحر الميت، واعتبره تصعيداً خطيراً ينسف الأسس التي قامت عليها العملية السلمية ويدفع المنطقة برمتها نحو العنف وتأجيج الصراع.

وأكد الصفدي رفض المملكة إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي، واعتبره خرقاً فاضحاً للقانون الدولي، وتوظيفاً انتخابياً سيكون ثمنه قتل العملية السلمية وتقويض حق المنطقة وشعوبها في تحقيق السلام.

ودعا الصفدي المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته وإعلان رفضه الإعلان الإسرائيلي وإدانته والتمسك بالشرعية الدولية وقراراتها والعمل على إطلاق جهد حقيقي فاعل لحل الصراع على أساس حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من حزيران 1967 سبيلًاً وحيداً لتحقيق السلام.

وقال الصفدي إن هذا الإعلان الإسرائيلي وغيره من الخطوات الأحادية التي تشمل توسعة الاستيطان اللاشرعي وانتهاكات سلطات الاحتلال للمقدسات في القدس الشريف خطر على الأمن والسلم في المنطقة والعالم ويستوجب موقفاً دولياً حاسماً وواضحاً يتصدى لما تقوم به إسرائيل من تقويض للعملية السلمية وتهديد للأمن والسلام.

وأكد الصفدي موقف المملكة الرافض والمدين لإعلان نتنياهو عزمه ضم الأراضي الفلسطينية خلال الجلسة الطارئة التي عقدها مجلس جامعة الدول العربية لمناقشة تداعيات الإعلان الإسرائيلي.

وقي نفس السياق استنكر رئيس القائمة العربية المشتركة في الكنيست الإسرائيلي، أيمن عودة، إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عزمه فرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الاْردن وشمال البحر الميت.

وقال عودة في كلمة مصورة نشرها الثلاثاء، على صفحته في موقع "فيسبوك": "إعلان نتنياهو يعتبر أبارتايد (نظام الفصل العنصري)، ونحن حذرنا من ذلك، قلنا أن نتنياهو يريد إغلاق الملفات التاريخية، يريد تمرير صفقة القرن الأمريكية".

وأضاف: "نتنياهو يهدف لتصفية القضية الفلسطينية".

بدوره، شجب النائب أحمد الطيبي، رئيس القائمة العربية للتغيير، في بيان صدر عن مكتبه، تصريحات نتنياهو.

وقال الطيبي "نتنياهو يدرك تمامًا أنه بحال فشل في الانتخابات فالطريق إلى السجن حتمي وقريب بسبب قضايا الفساد التي تلاحقه".

وتابع "ما يصرح به هو بمثابة الهزيع الأخير ومحاولة فعل أي شيء لجذب أكبر عدد من الأصوات وتحصيل عدد أكبر من المقاعد تمكنه من تشكيل حكومة تضمن له الحصانة".

وفي وقت سابق من مساء الثلاثاء، قال نتنياهو: إن إسرائيل لن تعود أبدا دولة على عرض عدة كيلومترات، وغور الأردن سيبقى تحت سيادتها إلى الأبد.

وأضاف نتنياهو "أعلن عن نيتي، مع تشكيل الحكومة المقبلة، فرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت".

وتابع قائلا "أسعى إلى بسط السيادة الإسرائيلية على جزء كبير من المستوطنات بالتنسيق مع الولايات المتحدة".

وأوضح نتنياهو قائلا:علينا أن نصل إلى حدود ثابتة لدولة إسرائيل لضمان عدم تحول الضفة الغربية إلى قطاع غزة.

وفي وقت سابق، قال نتنياهو، إنه يعتزم ضم المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، لكنه لم يقدم إطارا زمنيا في تكرار لتعهد انتخابي قطعه قبل خمسة أشهر.

وذكر نتنياهو، في كلمة من مستوطنة الكانا بالضفة الغربية المحتلة حيث حضر مراسم افتتاح مدرسة، "بعون الله، سنمد السيادة اليهودية على جميع المستوطنات كجزء من أرض إسرائيل كجزء من دولة إسرائيل".

ويخوض نتنياهو انتخابات جديدة للكنيست، في 17 سبتمبر/ أيلول الجاري، وإذا تمكن من الفوز فيها فسيحاول تشكيل ائتلاف حاكم مرة أخرى.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: