?
 السياحة الوافدة لألمانيا تسجل ارتفاعًا للمرة العاشرًة على التوالي خلال عام 2019        في حفل معامل التأثير العربي "أرسيف" ..تكريم مجلة البلقاء "عمان الأهلية" لحصولها على المرتبة الرابعة عربياً والأولى على الجامعات الخاصة       النتن الكذاب .... بقلم : يوسف الحمدني       ملك البحرين يتلقى برقيات تهنئة بمناسبة ذكرى إقرار ميثاق العمل الوطني       مرسوم أميري في الكويت بتعديل 4 حقائب وزارية على رأسها "النفط"       محمد بن راشد: هدفنا أن نتصدر دول العالم في هذا المجال       رئيس الوزراء الفلسطيني: الخطة الأميركية ليست أكثر من مذكرة تفاهم بين نتنياهو وترمب      

إيران تبلغ بريطانيا بمفاجأة بشأن نفط الناقلة "أدريان داريا

لندن ــ صوت المواطن ــ أبلغ السفير الإيراني لدى لندن، حميد بعيدي نجاد، الأربعاء، وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، أن إيران لم تخرق تعهداتها بشأن ناقلة النفط الإيرانية، أدريان داريا.

وقال السفير الإيراني، عبر حسابه الرسمي على "تويتر": "خلال اجتماعي اليوم مع وزير الخارجية البريطاني، تم التأكيد على أن احتجاز السلطات البريطانية لناقلة النفط الإيرانية كان انتهاكا للقانون الدولي، ولا يمكن أن تشمل العقوبات الأوروبية على سوريا دولة ثالثة".

وتابع بعيدي نجاد أنه "رغم التهديدات الأمريكية المتكررة، إلا أن ناقلة النفط الإيرانية قامت ببيع نفطها إلى شركة خاصة في عرض البحر، ولم تخرق تعهدها".

​وأعلنت إيران، يوم الأحد الماضي، أن الناقلة أدريان داريا 1 وصلت إلى وجهتها، كما أنه تم بيع النفط.

وقال متحدث الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، إن "ناقلة النفط الإيرانية، أدريان داريا، المفرج عنها من قبل سلطات جبل طارق البريطانية، قد وصلت إلى وجهتها وباعت ما تحمله من النفط". وأضاف موسوي أن "وجهة حاملة النفط الإيرانية نحن من نحددها، وقد وصلت إلى وجهتها وبيع النفط الذي على متنها وهي في البحر".

يذكر أن سلطات جبل طارق البريطانية قد احتجزت الناقلة الإيرانية "غريس 1" (تسمى حاليا أدريان داريا 1)، التي ترفع علم بنما، في 4 يوليو/ تموز، للاشتباه في أنها تنقل النفط الإيراني إلى سوريا، متجاوزة عقوبات الاتحاد الأوروبي. وكان على متن السفينة 28 من أفراد الطاقم، بمن فيهم مواطنون من الهند وباكستان وأوكرانيا.

وفي 15 أغسطس/ آب، تم إطلاق سراح السفينة، لكن بعد يومين، أصدرت محكمة أمريكية أمرا بالقبض على الناقلة، وطالبت بمصادرة كل النفط و995 ألف دولار على متنها، ورفضت سلطات جبل طارق الطلب.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: