?
 الملك يوجه بتوسعة مستشفى التوتنجي وتزويده بالاجهزة وسد نقص الاطباء .. صور       تجمع الأدب والأبداع ينظم مشغله الأبداعي الخامس .. صور       ابن زايد يودع السيسي... وبيان مشترك بين مصر والإمارات       تكليف رئيس الوزراء الكويتي المستقيل بتشكيل حكومة جديدة        مصارف لبنان تواصل الإغلاق الجمعة للمطالبة بتدابير أمنية       بيلوسي: ترامب اعترف بالرشوة       "خيانة".. و"فيديوهات جنسية".. و اعترافات صادمة من زوجة المتهم بقتل شقيقه الأكبر .. و زوجة تستغيث من بطش زوجها      

الولايات المتحدة توافق على إرسال قوات إلى السعودية

واشنطن ــ صوت المواطن ــ أعلنت الولايات المتحدة خططا لإرسال قوات إلى السعودية في أعقاب الهجوم الذي استهدف منشآت نفطية سعودية مهمة الأسبوع الماضي.

وقال مارك إسبر، وزير الدفاع الأمريكي، لصحفيين إن هذه القوات سوف تكون ذات "طبيعة دفاعية". لكن عدد هذه القوات لم يتحدد بعد.

وأعلن الحوثيون الموالون لإيران مسؤوليتهم عن الهجمات التي تعرضت لها منشآت النفط التابعة لشركة أرامكو، لكن واشنطن والرياض توجهان أصابع الاتهام إلى طهران.

وفي وقت سابق، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عقوبات جديدة على إيران، مشيرا إلى أنه يريد تجنب صراع عسكري في المنطقة.

وتركز العقوبات الجديدة على البنك المركزي والصناديق الاستثمارية السيادية في إيران، وفقا لما أعلنه الرئيس الأمريكي.

ماذا قالت وزارة الدفاع الأمريكية؟

أدلى إسبر بالبيان الذي أعلن فيه عن خطط نشر قوات جديدة في السعودية وإلى جواره رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي الجنرال جوزيف دانفورد الجمعة.

وأوضح وزير الدفاع أن السعودية والإمارات طلبتا المساعدة.

وأشار إلى أن القوات التي تعتزم بلاده إرسالها إلى السعودية سوف تركز على مهام تعزيز القدرات الدفاعية الجوية والصاروخية، وأن الولايات المتحدة سوف "تسرع من وتيرة توفير معدات عسكرية للدولتين".

ووصف دانفورد عملية نشر القوات الإضافية بأنها "متوسطة"، مؤكدا أن العدد لن يصل إلى الآلاف من الجنود.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إنه لدى سؤال وزير الدفاع عما إذا كانت الولايات المتحدة لا تزال تفكر في شن ضربات جوية على إيران، قال إسبر: "ليس هذا بوقت مناسب للحديث في هذا الشأن".

ماذا حدث في السعودية؟

استهدف الهجوم نهاية الأسبوع الماضي موقع محطة بقيق لمعالجة النفط، الذي تديره شركة أرامكو، وحقل خريص النفطي.

وكشفت وزارة الدفاع السعودية الأربعاء الماضي عما وصفته بأنه حطام طائرات بدون طيار وصواريخ كروز تثبت ضلوع إيران في تنفيذ الهجوم. لكن جهات التحقيق لا تزال "تعمل على معرفة جهة الإطلاق"، وفقا للمتحدث باسم الوزارة.

وقال مسؤول سعودي لوسائل إعلام أمريكية إن هناك أدلة تتوافر على أن الهجمات جاءت من جنوب إيران.

ونفت طهران ضلوعها بأي دور في الهجوم، مع تأكيد الرئيس الإيراني حسن روحاني على أن ما حدث ما هو إلا رد فعل من "الشعب اليمني".

ووصف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الأربعاء الماضي الهجوم بأنه "عمل حربي".

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على تويتر إن إيران لا ترغب في أن تحارب أحدا، "لكننا لن نتردد في الدفاع عن أنفسنا".

تقود السعودية تحالفا عسكريا في اليمن دعما للرئيس عبد ربه منصور هادي في مواجهة الحوثيين وأنصارهم.

ويطلق الحوثيون صواريخ وطائرات بدون طيار صوب مناطق سعودية آهلة بالسكان من حين لآخر.

وثمة صراع على النفوذ في منطقة الشرق الأوسط بين السعودية وإيران التي توترت علاقاتها مع الولايات المتحدة منذ انسحاب الأخيرة من الاتفاق النووي الإيراني.

وزادت حدة هذا التوتر منذ بداية العام الجاري، إذ تتهم الولايات المتحدة إيران بالوقوف وراء هجوم على اثنتين من ناقلات النفط في منطقة الخليج في يونيو/ حزيران ويوليو/ تموز الماضيين، علاوة على هجمات على أربع ناقلات أخرى في نفس المنطقة في مايو/ أيار الماضي. لكن إيران تنفي تلك الاتهامات.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: