?
 جامعة عمان الأهلية تستلم رسمياً تصنيفها من منظمة كيو أس العالمية .. فيديو       عاهل الاردن يتسلم درع العمل التنموي العربي و يستقبل رئيسة وزراء النرويج و رئيس " الهلال الأحمر الكويتي"       إرادة ملكية بإعادة تشكيل مجلس أمناء مؤسسة ولي العهد       الشعب اللبناني ينتفض وحكومته تصارع في مواجهة المجهول       بغداد: العراق غير معني بتسلم عناصر "داعش"... وعلى بلدانهم التكفل بهم       منشقة إخوانية: حملاتهم كذب وافتراء وخوض في الأعراض       يقتحم مدرسة ويغتصب طالبة بطريقة وحشية      

السعودية وآل الحريري.. شتّان ما بين الاب والابن .... بقلم : سليمان نمر

بقلم : سليمان نمر

منذ ان تعرفت على الرئيس الشهيد رفيق الحريري عام 1980، في الرياض، لمست انه صاحب رؤية ترى ان مصلحة لبنان الاقتصادية والسياسية تقتضي ربط مصالحه بالسعودية ودول الخليج العربية. رؤية تماهت مع "محبة" سعودية وخليجية خاصة للبنان، فالرياض كانت ترغب بمن يريح رأسها من مشاكل لبنان، ووجدت في الحريري من يخفف عنها – ان لم نقل يحمل عنها – اعباء لبنان، فقدمت له كل الدعم المالي والسياسي، وخصوصا لمشاريع اعادة اعمار بيروت.

في عز الإجتياح الإسرائيلي للبنان في صيف العام 1982، عُيّن رفيق الحريري مساعدا لمبعوث اللجنة السداسية العربية المعنية بلبنان الامير بندر بن سلطان. ولا يدري سوى الملك سلمان والراحلان الرئيس رفيق الحريري والسفير السعودي السابق في بيروت علي الشاعر وقلة غير هؤلاء، ان الصدفة هي التي جعلتني أرشح الحريري لهذه المهمة، حين ابلغني السفير الشاعر في الطائف بخبر تعيين الامير بندر مبعوثا للجنة التي كانت اجتمعت في الطائف لايام طويلة للعمل على انهاء الغزو الاسرائيلي للبنان.

وقتذاك، سألني السفير علي الشاعر عما اذا كنت اعرف شخصية لبنانية مقيمة في السعودية تستطيع مساعدة الامير بندر في مهمته في السعودية، فابلغته باسم رفيق الحريري، ولاحقا، ابلغت الملك سلمان - كان اميرا لمنطقة الرياض - بما حصل بيني وبين الشاعر، وفهمت منه انه سيبلغ الملك فهد بن عبد العزيز بالامر.

بعد تعيينه لهذه المهمة، وفور انسحاب العدو الاسرائيلي من بيروت في نهاية أيلول/سبتمبر 1982، أطلق الحريري مشروع تنظيف بيروت وصيدا من اثار القصف والعدوان وبلغت تكاليفه حوالي 50 مليون دولار، ودفعها من ماله الخاص(هذه النقطة لا يعرفها كثيرون)، واعلن عبر وسائل الإعلام اللبنانية، انها تبرع من الملك فهد بن عبد العزيز، وهو امر اثار اعجاب الملك السعودي الراحل والامير سلمان بن عبد العزيز، إذ أن الحريري نجح في التخفيف من وقائع الحرب اللبنانية من جيبه الخاص، وجيّر ذلك للملك السعودي.

ولا شك ان مؤتمر الطائف الذي إنعقد في أيلول/ سبتمبر 1989، في مدينة الطائف السعودية لم يكن ليعقد لولا التفاهم السعودي ــ السوري، حيث بذل وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل وبمساعدة رفيق الحريري، جهدا كبيرا لإقناع دمشق بالتوافق على عقد الطائف.

ولأن السعودية تدرك حقائق التاريخ والجغرافيا بين لبنان بسوريا، لم تفكر في يوم من الايام بابعاد لبنان عن سوريا، والدليل ان الرياض كانت على تنسيق دائم مع دمشق في عهد الرئيس السوري الراحل حافظ الاسد، كما أن الرياض هي التي وافقت ان تقتصر "قوات الردع العربية" على القوات السورية بعد ان سحبت هي ودولة الامارات قواتهما من لبنان.

والدليل ايضا ان الرئيس رفيق الحريري كان على علاقة جيدة مع الرئيس حافظ الاسد وأركانه، والجميع يعرف ان الحريري تدخل كثيرا لحل الكثير من سوء الفهم والاشكالات التي كانت تعترض العلاقات السعودية - السورية في عهد الاسد الاب، وهذا ما قاله الملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز علناً.

بسبب هذه النجاحات، اصبح رفيق الحريري مرجعا للسعودية في كل ما يخص لبنان، واوكل اليه ملف العلاقات السعودية مع لبنان لا سيما بعد ان سخر الحريري شركته "سعودي اوجيه" لتشكل احد أبرز ادوات القوة السعودية الناعمة في لبنان وحتى في سوريا.

يقود ذلك للإستنتاج أن الرياض فقدت بمصرع رفيق الحريري، ليس فقط حليفا ومدافعا عن مصالحها في لبنان، بل صاحب خبرة في التعامل مع قادتها مثلما يعرف كيف يتعامل مع القادة العرب والدوليين الآخرين.

قال الفيصل لي:"رفيق الحريري كان مريحنا من اعباء لبنان ومشاكله، اما سعد فلقد اصبح عبئا علينا في لبنان".

إختارت الرياض سعد الحريري وريثا سياسيا لوالده، ولعل قلة من المتابعين تعرف أن الملك سلمان - حين كان اميرا - وبحكم صداقته للراحل وأسرته، هو من رشح سعد الحريري لوراثة والده سياسيا، مقترحا ان يتولى الابن الاكبر بهاء الدين الحريري مسؤولية الشركات والاستثمارات المالية للاسرة الحريرية، وذلك بعد أن تناهى إليه وجود خلاف صامت بين بهاء وسعد حول وراثة الزعامة السياسية للاب الفقيد.

وقدمت السعودية كل الدعم والتاييد للحريري الابن سياسيا، بعد وفاة والده وانتخابه نائبا في البرلمان اللبناني وبعد توليه رئاسة الحكومة، للمرة الأولى في العام 2009.

ما لاحظته كمراقب انه بعد مصرع رفيق الحريري، تراجع إهتمام المملكة بلبنان الى درجة بدا ان السعودية راحت تتخلى عن لبنان وعن حلفائها التاريخيين فيه، وزادت وتيرة "التخلي" مع لجوء الحريري الإبن إلى الرياض في العام 2011 ولثلاث سنوات متتالية تاركا انصاره وتياره، حيث تولى إدارتهما عن بعد! 

هذا الابتعاد السعودي عن لبنان، كانت له عوامل داخلية سعودية ايضا ولكن مصادر سعودية فسرت ذلك ان الرياض لم تجد احدا من حلفائها في لبنان قادر على التصدي للمشروع الايراني في لبنان وبالتحديد لهيمنة "حزب الله" على قرار لبنان، فضلا عن توصل السعوديين إلى قناعة مفادها أن الحريري الإبن ليس قادرا على سد الفراغ الناجم عن رحيل والده، ولو بالحد الأدنى.

وفي عهد الملك سلمان بن عبد العزيز، ساءت علاقات المملكة (ولكن من دون اي اعلان) بسعد الحريري ووصلت الى حد احتجازه في الرياض في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2017 لمدة اسبوعين واجباره على الاعلان من الرياض عن تقديم استقالته من رئاسة الحكومة اللبنانية.

وبرغم ان الامور سويت وعاد سعد الحريري الى بيروت واستقبل غير مرة من قبل الملك سلمان ورجل السعودية القوي ولي العهد الامير محمد بن سلمان، الا ان الحقيقة هي ان العلاقة السعودية مع سعد الحريري واهنة، برغم ان الرياض لم تتخل عنه برغم سعي البعض لتسويق انفسهم عند الرياض كبديل له، ولم تتجاوب معهم حتى الآن.

ويرى الكثيرون من اصدقاء والده الراحل في السعودية وخارجها - ومنهم من ما زالوا يحاولون مساعدته - ان سعد الحريري اضاع الزعامة التي صنعها والده، مثلما اضاع واخوته شركة "سعودي اوجيه" التي اسسها والدهم بجهده وعرقه الكبيرين.

وأختصر النظرة السعودية الحقيقية لسعد الحريري بعبارة قالها لي الامير سعود الفيصل، قبل فترة وجيزة من رحيله.

قال الفيصل لي:"رفيق الحريري كان مريحنا من اعباء لبنان ومشاكله، اما سعد فلقد اصبح عبئا علينا في لبنان".

*صحافي مختص بالشؤون السعودية والخليجية

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: