?
 الملك يوجه بتوسعة مستشفى التوتنجي وتزويده بالاجهزة وسد نقص الاطباء .. صور       تجمع الأدب والأبداع ينظم مشغله الأبداعي الخامس .. صور       ابن زايد يودع السيسي... وبيان مشترك بين مصر والإمارات       تكليف رئيس الوزراء الكويتي المستقيل بتشكيل حكومة جديدة        مصارف لبنان تواصل الإغلاق الجمعة للمطالبة بتدابير أمنية       بيلوسي: ترامب اعترف بالرشوة       "خيانة".. و"فيديوهات جنسية".. و اعترافات صادمة من زوجة المتهم بقتل شقيقه الأكبر .. و زوجة تستغيث من بطش زوجها      

هذه هي الملكة رانيا.... بقلم : يوسف الحمدني

بقلم : يوسف الحمدني

اثار اسلوب التحريض والتشكيك  خلال الفترة الماضية ضد الملكة رانيا العبدالله إمتعاض ورفض الاردنيين بمختلف أصولهم ومنابتهم  لما تحمله من أغراض مشبوهة .

العائلة الهاشمية خط احمر لن نسمح بالمساس به مهما كلف الامر ، و كل ما يتعلق بالهاشميين هو امر مقدس بالنسبة للاردنيين ولن يكونوا الا كذلك.

بعض المشككين الذين انسلخوا عن وطنهم في الداخل والخارج تجرأوا على ملكة القلوب في امتنا حين شنت هجوما دنيئا وقذرا على ملكة الاردن التي نذرت نفسها لخدمة شعبها وكانت رسالة اردنية واضحة للعالم حملت بين ثناياها المحبة والسلام والصورة الزاهية المشرقة عن الاردن كوطن يعيش فينا جميعا وعن قيادة هاشمية فذة وضعت نصب اعينها ان تخدم الاردنيين وتفديهم بالغالي والنفيس ، ووصلت بالاردن الى مصاف الدول المتقدمة في التسامح والديمقراطية والمحبة.. ولم تكن أحاديثهم وإشاعاتهم وهرطقاتهم عبارة عن رمانه…. بل كانت قلوبا حاقدة مليانة تحاول قدر الامكان ان تشوه اي شيء اردني  جميل… وتحاول باسلوب الدس الرخيص اللعب على وتر حساس تجاوزه الاردنيون.

عداءهم للملكة رانيا بات واضحا ومكشوفا، وبكلمات بسيطة نقول: يكفي الملكة فخرا ان من يقومون بذمها هم اعداء الحرية والاوطان..هم من امتهنوا الدس والذميمة وانحطاط الاخلاق الذي لم نعتد عليه ، ونحن نقول ان الملكة هي كل الخير والعطاء وهي جزء من مليكنا المحبوب ويكفي انها عربية  مسلمة وهاشمية وهي زوجة اغلى ما نملك سيد الرجال ومن نسل الرسول عليه الصلاة والسلام ، ولا نعتقد ان هناك من يستطيع ان يشكك في طهارة الهاشميين وكل من يتبع لهم.

نحن الاردنيين نحيي اولياء امورنا واي شيء يتعلق بأولياء امورنا هو خط احمر وهذه الملكة العظيمة هي ام الاردنيين وهي اختنا ووالدة للاردنيين جميعهم و نفتدي مليكنا الغالي و نفتدي زوجته ،وكل ما يتعلق بالهاشميين هو امر مقدس بالنسبة لنا والملكة هي جزء من الهاشميين وهي عرضنا ونحن نفتديها بدمائنا وارواحنا .

" اذا اتتك مذمتي من ناقص فهي الشهادة لي بأني كامل" فما دام هذه السموم التي تجرأت وتطاولت على جلالة الملكة صدرت عن اشخاص معتوهين و مدسوسين هدفهم التخريب والتفرقة ، فإننا نؤكد أن  النظام الهاشمي هو نظام لا خلاف عليه ابدا ، ونحن كأردنيين لا نتخلى عنه ابدا ، والملكة  هي جزء من هذا النظام الملكي ، فالاسرة الملكية تعمل جاهدة لإسعاد الاردنيين واصلاح بالهم.

ولمن لا يعلم فليعلم ان حياة جلالتها  في القصر الملكي لم تجعلها تشعر بالغرور أو الطبقية بين الناس.. بل أصبحت مثالًا يحتذى به  في خدمة المجتمع لسيدة لم تنظر لإغراءات  السلطة، ولم تغلق الباب في وجه كل من يحتاج المساعدة .. و استطاعت أن تفرض اسمها من خلال عطاءها المستمر في الأعمال الخيرية.. إنها الملكة رانيا زوجة الملك عبد الله الثاني  بن الحسين ملك الأردن، وهي أكثرامرأة أعطت اهتمامًا بحقوق الطفل والمرأة في الوطن العربي.

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: