?
 قتيل التذكرة مجددا.. غرامة في قطار تنهي حياة مصري       شاهد الشرطي في هونغ كونغ يسدد رصاصة بصدر متظاهر ويرديه .. فيديو       جريمة مروعة.. "نابليون روسيا" يكشف تفاصيل مقتل عشيقته .. و شاهد فيلمًا إباحيًا فوجده لزوجته وشقيقه على سريره       حظك اليوم الثلاثاء 2019/11/12       اليوم الثلاثاء.. استمرار حالة عدم الاستقرار الجوي على أجزاء من المناطق الوسطى والغربية والشمالية من السعودية       جائزة من الملك سلمان لأكبر شركة سعودية .. صور       رئيس الإمارات يصدر مرسوما بشأن المجلس الوطني الاتحادي       

سياح: الاردن بيئة سياحية آمنة وجاذبة وافضل الوجهات السياحية العالمية ..والاحتفال بالسائح رقم مليون لهذا العام

عمّان ــ صوت المواطن ــ عبر العديد من السياح الاجانب عن اعجابهم وتقديرهم للرعاية والاهتمام الذي يوليه الأردن للسياح والزائرين والذي يعزز الثقة بالأردن كوجهة سياحية آمنة وجاذبة وكواحد من افضل الوجهات السياحية العالمية.

وعبروا في احاديث لوكالة الانباء الاردنية (بترا) عن اعجابهم الشديد بما يزخر به الاردن من تنوع سياحي جاذب ورائع ما جعله وجهتهم السياحية الاولى، لاستكشاف المواقع السياحية التي تعاقبت عليها الحضارات الانسانية المختلفة على مر العصور، ومنها مدينة البترا (المدينة الوردية) في جنوب الاردن، وهي احدى عجائب الدنيا السبع ، ومنطقة البحر الميت ووادي رم والعقبة وجرش والمناطق الاثرية في العاصمة عمان، بالإضافة الى كرم شعبه المضياف الاصيل.

وقال السائح الفلبيني ريان ان زيارته الى الاردن جاءت من خلال تصفحه للمواقع السياحية والاثرية المفضلة على الانترنت، والتي جاء الاردن بما يتناغم مع بحثه وهدفه بزيارة بلد يضم تنوعا للمنتج السياحي وبخاصة المواقع الطبيعية والاثرية، مشيرا الى انه يزور الاردن وعائلته في رحلة تمتد اسبوعا، استهلها بزيارة المدرج الروماني الذي يتميّز بتصميم هندسي بديع والقصر الأموي فوق جبل القلعة.

واشار الى انه سيزور وعائلته خلال الايام المقبلة مدينة جرش الاثرية التي تضم آثارا رومانية ومنها مسارح ومدرجات وأعمدة وحمامات وشلالات، وانه سيعمل وبعد عودته الى بلاده للحديث عن زيارته الرائعة والترويج للمواقع السياحية التي زارها ونقل تجربته المميزة والرائعة الى اصدقائه عن المواقع السياحة الاردنية وجمالها.

وحول الحادثة التي تعرض لها سياح واردنيون في مدينة جرش، قال ريان انها حادثة فردية وتحدث في معظم دول العالم، مشيرا الى ان الاردن بلد يتمتع بالأمن والاستقرار ويشكل بيئة آمنة للسياح والذين يحظون بكل الرعاية والاهتمام وحسن الضيافة وحفاوة الاستقبال من الشعب الاردني الطبيب والاصيل.

ويقول، ميل شميت من استراليا والذي يقيم وعائلته في عمان منذ عامين، وكان ينتظر في الاثناء قدوم اصدقاء له ولعائلته من بريطانيا، دعاهم لزيارة مدينة جرش الاثرية والبتراء وبعض المواقع الاثرية الاردنية، انه يعلم طبيعة الشعب الاردني الطيب والمضياف والذي يجلس وزوجته عادة بينهم في الاماكن العامة ويجد منهم حُسن المعاملة والاحترام ويقدمون لهما المساعدة دائما.

وعلق شميت على حادثة الاعتداء على سياح واردنيين في مدينة جرش بانه لا يمثل الجو العام للأردن وهو حادث طارئ وغريب على المجتمع الاردني ،وقد يحدث في اي بلد آخر في العالم فبالرغم من أن الاردن يقع في اقليم ملتهب الا انه يحافظ على مقومات الامن والاستقرار، مبديا اعجابه الشديد بالكثير من العادات والتقاليد الأردنية والاكلات الشعبية، التي تعود على تناولها، بينها " المنسف" والذي سيقدمه لأصدقائه مايكل واليزابيث الذين لبوا دعوته بالزيارة لتناول المنسف وتجربته.

ووصفت زوجة شميت "ليث" الاردن بالبلد الهادئ والآمن وأنها تتجول وزوجها خلال فترة اقامتهما في عمان بكل هدوء وخصوصية كاملة، وتلقى كل التعاون وكرم الاخلاق وحسن المعاملة من الشعب الاردني، مشيرة الى انها ستزور قلعة الكرك خلال الايام المقبلة والتي سمعت عن جمال موقعها وطيبة أهلها وأنها ستتناول المنسف هناك لسماعها ان الكرك يشتهر بالجميد واللحم البلدي والذي تناولتها مرات عديدة.

وقالت يوليا وماريا من روسيا،بدورهما، انهما كانتا يسمعان عن الاردن في بلدهما وعن وادي رم والبحر الميت والبتراء وعن تنوع المواقع الاثرية والتاريخية فيه، مما اثار في نفسهما الرغبة للزيارة والاستكشاف للاماكن السياحية والاثرية في الاردن . ودعت كاتيا من كينيا السياح الى زيارة الاردن الذي يحترم الاديان، ويرحب بزواره وهو ما لاقته عند وصولها ارض الاردن الذي يشتهر بالعراقة والحضارة والتاريخ، لافتة الى انها تتواصل مع اصدقائها في كينيا وفي دول اخرى وترسل لهم باستمرار صورا ومقاطع فيديو عن المواقع الاثرية التي تزورها في رحلتها والتي تلقى الاهتمام والدهشة والشغف لزيارتها. وقال المدير التنفيذي لإحدى شركات السياحة الاردنية عمر الملكاوي إن المواقع السياحية في المملكة تشهد توافدا متزايدا من السياح الاجانب لزيارة المواقع السياحية، وأبرزها مدينة البتراء الأثرية، وصحراء وادي رم، والبحر الميت، ومدينة جرش، وعجلون، وغيرها من المواقع السياحية التي تزخر بها المملكة.

واكد الملكاوي أنه لم يتم إلغاء أية حجوزات او رحلات سياحية في البرامج التي تنظمها الشركة للسياح الى الأردن بعد حادثة الاعتداء التي تعرض لها سياح اجانب واردنيون بمدينة جرش.

 

 

و قال مدراء سياحة في عدة محافظات إن الحركة السياحية في محافظاتهم نشطة جداً وأن حجوزات الوفود السياحية القادمة للشهرين المقبلين تزداد كل يوم، مؤكدين أن الأردن يشهد طفرة كبيرة جداً في السياحة الدولية التي تعم المملكة براً وبحراً وجوّاً.

واضاف خبراء في القطاع السياحي أن الشركات السياحية تنتظر الاحتفال بالسائح رقم مليون لهذا العام، مشيرين إلى أنهم يتلقّون اتصالات وطلبات حجوزات كثيفة للأشهر القادمة.

وقال مدير سياحة جرش فراس الخطاطبة إنه ومنذ صباح الجمعة وحتى الساعة الثالثة عصراً، زار موقع مدينة جرش الأثري ما يزيد عن 1000 سائح يستقبلهم شباب وشابات جرش بالورود وسط أجواء من الفرح والسعادة الغامرة والأغاني، موضحاً أن الحجوزات والاتصالات مستمرة وبكثافة فيما يتعلق بالوفود السياحية القادمة إلى جرش حتى نهاية العام.

واضاف "أن أهالي جرش وضيوف المدينة يتبادلون في الساحات التقاط الصور في مشهد غامر في الساحات ما يضفي سعادة كبيرة في الموقع الأثري الذي يعمّه السواح والأهالي في صورة جميلة زاخرة بالطمأنينة التي اعتدنا عليها في وطننا الحبيب" .

أما مدير سياحة مأدبا وائل الجعنيني فقال إن حركة سياحية غير مسبوقة تشهدها محافظة مأدبا وأن الوفود السياحية تتنافس على الحجوزات في فنادق مأدبا، مشيراً إلى أن عدد السواح الذين دخلوا المحافظة منذ بداية العام وحتى نهاية شهر تشرين الأول هو 534,780 سائحا وهو رقم تاريخي تأتي فيه مأدبا ثانياً بعد البتراء في عدد السواح لهذا العام، مبيناّ أن أعلى رقم يومي قياسي لدخول السواح إلى مأدبا هو 89 ألف سائح دخلوا إليها في يوم واحد.

واضاف أن مأدبا الجمعة و الخميس وكل يوم تشهد طفرة في عدد السواح وأن أقل يوم تستقبل فيه ما يقارب 2000 سائح يأتون لزيارة الكثير من الأماكن السياحية والأثرية النادرة، موضحاً أن التخفيضات والعروض على رحلات الطيران هو سبب رئيس في الحركة السياحية الكثيفة التي يعمها أجواء الفرح والطمأنينة التي يتميز بها الأردن.

وفي ثغر الأردن الباسم، قالت مديرة سياحة العقبة ربى القسوس إن العقبة استقبلت أمس الخميس ثلاث بواخر سياحية قدِمَ على متنها 2280 سائحا، كما وتصل اليوم الجمعة باخرة سياحية على متنها 2055 سائحا، مبينة أنه ومنذ بداية العام وصل 57 باخرة سياحية وأنه وحتى نهاية العام سيكون عدد البواخر السياحية التي تستقر في العقبة 71 باخرة.

واضافت القسوس أن الحركة السياحية في العقبة نشطة جداً وأن الفنادق تشهد حجوزات كبيرة في الأيام المقبلة وحتى نهاية العام، مشيرة إلى أن السمعة الدولية للعقبة بما تمتاز به من سياحة الغطس والمغامرة والسياحة الرياضية، كما وفي وادي رم سياحة التسلّق وسياحة الأفلام والفلك ومراقبة الفضاء والتخييم، مبينة أن جو العقبة وموقعها يجعلها محط أنظار السياحة العالمية التي تأتي متدفقة إليها بحراً وجواً وبراً عبر مختلف المداخل والمعابر . صاحب شركة النجم الساطع الخبير السياحي نضال زنّاد قال أن القطاع السياحي الأردني يحتفل في البترا هذا العام بدخول السائح رقم مليون إلى الأردن، موضحاً أنه ومن المتوقع أن يدخل هذا السائح في شهر تشرين الثاني الحالي، مؤكداً أن الحركة السياحية نشطة جداً وأن الحجوزات المطلوبة والاتصالات التي تستقبلها الشركات السياحية لغايات الحجز في الأيام القادمة كثيفة وذلك في ظل حركة سياحية دولية تجاه الأردن قادمة بشكل أكبر من دول آسيا واوروبا لا سيما أوروبا الشرقيّة والعديد من الدول الأخرى.

وقالت مديرة شركة لميس للسياحة ميساء يوسف إن الحركة السياحية التي يشهدها الأردن جعلتنا ننتظر دخول السائح رقم مليون لهذا العام والذي سيدخل البترا هذا الشهر في ضوء الحركة السياحية النشطة أو على أكثر تقدير الشهر القادم، موضحة أن الحركة السياحية الداخلية المختصة بها شركتها كثيفة، مضيفةً أنه وخلال الأيام الثلاث الماضية تم تسيير العديد من الرحلات إلى العقبة ووادي رم والبترا، داعية المواطنين إلى الاستمتاع بالأماكن السياحية التي يتمتع بها الأردن في ظل الأسعار التشجيعيّة التي هي في متناول الجميع .

 

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: