?
 الملك يتسلم جائزة رجل الدولة الباحث لعام 2019.       ملك الأردن يؤكد لغوتيريش موقف بلاده الرافض للمستوطنات الإسرائيلية        الرئيس اللبناني: التحركات الشعبية أسقطت بعض محميات الفساد        المدعي العام الإسرائيلي يتهم رسمياً نتنياهو بالرشوة والاحتيال وخيانة الثقة       قطر تعد العالم بتجربة "فريدة" في مونديال 2022       خطف شقيق دبلوماسي في مصر وطلب فدية 100ألف دولار .. و الأب والشقيق يتناوبون اغتصاب"نادية" 9 سنوات       "دبي للطيران" يسدل الستار على فعالياته بصفقات 54.5 مليار دولار      

تثمين شعبي لاسترداد السيادة الأردنية على منطقتي الباقورة والغمر

عمّان ــ صوت المواطن ــ أشادت الفاعليات الرسمية والشعبية بموقف جلالة الملك عبدالله الثاني الذي أمر الحكومة ووجهها لاتخاذ الإجراءات القانونية لإنهاء العمل بملحقي الباقورة والغمر واسترداد الأراضي واستعادة السيادة الكاملة عليها.

وباركت نقابة المحامين للشعب الأردني استرداد سيادة الأردن على أراضي الباقورة والغمر، وقالت: "اننا نفاخر بهذا الشعب العظيم الذي وقف وقفة عز وفخار انتصاراً لقضية عادلة ومبدأ محق".

وثمن مجلس محافظة العاصمة، الجهود الملكية الدؤوبة التي تكللت باستعادة أراضي منطقتي الباقورة والغمر، وإخضاعهما للسيادة الأردنية الكاملة.

وقال رئيس المجلس المهندس احمد العبداللات، إن القرار التاريخي لجلالة الملك عبد الله الثاني الذي ألغى ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية وادي عربة، وعدم تجديد تأجيرها للكيان الاسرائيلي، أعاد الأمور إلى نصابها، وأكد السيادة الأردنية على كل شبر من أراضي المملكة.

وقال إن استعادة أراضي الباقورة والغمر، تؤكد أن الأردن لا يقبل مطلقاً أي تواجد على ذرة تراب من أراضيه التي لا تخضع إلا للسيادة الأردنية المطلقة.

ووصفت نقابة المهندسين يوم عودة السيادة على أراضي الباقورة والغمر باليوم التاريخي ونقطة التحول نحو استعادة الحقوق والسيادة وممارستها على أرض الواقع.

ودعا نقيب المهندسين المهندسين أحمد سمارة الزعبي في بيان صحفي اليوم الأحد، الحكومة للعمل من أجل استغلال أراضي الباقورة والغمر زراعياً وسياحياً لتساهم بالتخفيف من الاعباء الاقتصادية التي يعاني منها الوطن وخاصة مشكلتي الفقر والبطالة.

وأثنى سمارة على موقف جلالة الملك الذي كان له موقفاً واضحاً وثابتاً بضرورة أن تعمل الحكومة على تلبية المطالب الشعبية بعدم تجديد ملحق تأجير أراضي الباقورة والغمر.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: