?
 الملك يتسلم جائزة رجل الدولة الباحث لعام 2019.       ملك الأردن يؤكد لغوتيريش موقف بلاده الرافض للمستوطنات الإسرائيلية        الرئيس اللبناني: التحركات الشعبية أسقطت بعض محميات الفساد        المدعي العام الإسرائيلي يتهم رسمياً نتنياهو بالرشوة والاحتيال وخيانة الثقة       قطر تعد العالم بتجربة "فريدة" في مونديال 2022       خطف شقيق دبلوماسي في مصر وطلب فدية 100ألف دولار .. و الأب والشقيق يتناوبون اغتصاب"نادية" 9 سنوات       "دبي للطيران" يسدل الستار على فعالياته بصفقات 54.5 مليار دولار      

واشنطن تدعو تركيا للتخلص من منظومة الصواريخ الروسية وإما مواجهة عقوبات

واشنطن/ أمريكا ــ صوت المواطن ــ قال مستشار الأمن القومي الأميركي روبرت أوبراين، اليوم (الأحد)، إن الولايات المتحدة محبطة للغاية من شراء تركيا منظومة دفاع صاروخي روسية، وقد تفرض عقوبات على أنقرة إذا لم «تتخلص منها».

وقال أوبراين لشبكة تلفزيون «سي بي إس» الأميركية: «تركيا ستشعر بتأثير هذه العقوبات»، مشيراً إلى إجراءات تفرض بموجب قانون «مواجهة أعداء أميركا من خلال قانون العقوبات» والتي قال إن الكونغرس سيقرّها بأغلبية ساحقة بموافقة أعضاء الحزبين (الجمهوري والديمقراطي).

وجاءت تصريحات أوبراين قبل زيارة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إلى واشنطن في 13 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي للقاء نظيره الأميركي دونالد ترمب لإجراء محادثات ستكون حاسمة على الأرجح في ظل الخلافات المحتدمة بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي، تجاه كثير من القضايا.

وتتعلق إحدى القضايا الرئيسية بشراء أنقرة منظومة صواريخ «إس400» الروسية المضادة للطائرات والتي تقول واشنطن إنها لا تتوافق مع دفاعات حلف الأطلسي وتهدد مقاتلاتها من نوع «إف35» التي تنتجها شركة «لوكهيد مارتن».

وأضاف أوبراين: «لا مكان في حلف الأطلسي لمنظومات (إس400)... لا مكان في حلف الأطلسي لمشتريات عسكرية روسية مهمة... هذه رسالة سيبلغها الرئيس له (لإردوغان) بوضوح شديد عندما يكون هنا»، حسبما نقلت وكالة «رويترز» للأنباء.

ورغم التهديدات بفرض عقوبات أميركية، فإن تركيا بدأت في تسلم دفعات من صواريخ «إس400» في يوليو (تموز) الماضي.

ورداً على هذه الخطوة، قامت واشنطن بإبعاد تركيا من برنامج مقاتلات «إف35» التي تشارك أنقرة في إنتاجها وترغب في شرائها أيضاً، لكنها لم تفرض أي عقوبات حتى الآن على أنقرة.

ولم تشغّل تركيا بطاريات صواريخ «إس400» التي تسلمتها حتى الآن، وما زالت واشنطن تأمل في إقناع حليفتها بـ«الابتعاد» عن المنظومات الروسية.

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: