?
 حظك اليوم الأثيين 9/12/2019 وتوقعات الأبراج على كافة الأصعدة       اليوم الاثنين .. الاردن تحت تأثير الكتلة الهوائية البارد.. و الامارات .. سحب رعدية كثيفة       الملك يلتقي طلبة جامعيين أردنيين حققوا نتائج متقدمة في مسابقتين عالميتين للبرمجة       الملك يفتتح المبنى الجديد للمعهد القضائي ويتسلم نسخة من التقرير السنوي عن أعمال السلطة القضائية لعام 2018       السيسي يبحث وضع التعليم في مصر وموقف المشروعات القومية       مباحثات عسكرية بين قطر والأردن       عقب الفوز على السعودية في كأس الخليج 24... ملك البحرين يزف بشرى للمواطنين و أمير قطر يهنىء الفائز      

ترامب: إذا عزلوني سأتولى رئاسة حكومة إسرائيل .. و يحارب مساءلته في الكونغرس بشراء مكثف للإعلانات

واشنطن/أمريكا ــ صوت المواطن ــ في كلام ساخر، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نيته تولي منصب رئيس وزراء إسرائيل إذا تم عزله عن الحكم في الولايات المتحدة.

وحسب مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي قال ترامب في لقاء مع يهود أمريكيين بولاية نيويورك الأمريكية، مساء الثلاثاء: "ما هو نوع النظام الموجود هناك (في إسرائيل)؟ إنهم جميعاً يتصارعون، لدينا أنواع مختلفة من الصراعات، على الأقل نحن نعرف من هو الزعيم، إنهم مستمرون في خوض الانتخابات ولكن دون فائز".

وأكد ترامب في التصريحات التي نقلتها صحيفة "الجروزاليم بوست" الإسرائيلية، الأربعاء أن إدارته تعمل جاهدة على دعم إسرائيل، مشيراً إلى أن نسبة تأييده في الدولة العبرية تبلغ نحو 98%.

و يكثف الرئيس الأميركي دونالد ترمب حملة إعلانية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" لمحاربة جهود مساءلته في الكونغرس، حيث اشترت حملته الانتخابية إعلانات حول هذا الموضوع في الأسابيع الأخيرة أكثر من كل المرشحين الديمقراطيين في السباق للبيت الأبيض مجتمعين.

ويشي هذا التباين بين حملة إعادة انتخاب الرئيس والديمقراطيين بأن ترمب يراهن على أن التحقيق الذي يقوده الديمقراطيون في الكونغرس، والذي يدخل مرحلة جديدة بعقد جلسات علنية اليوم (الأربعاء)، يمكن أن يصبح مساعداً له في الفوز بالانتخابات الرئاسية في نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2020.

وتشير استطلاعات الرأي العام إلى أن تأييد المساءلة إنما يتركز بين الديمقراطيين.

ويوم (الجمعة) الماضي وحده، أرسل الرئيس أكثر من 400 إعلان على «فيسبوك» يطلب فيها تبرعات يحصل مقابلها المتبرعون على مكافأة شخصية عبارة عن "بطاقة عضوية للدفاع ضد المساءلة".

وقال فورد أوكونيل، وهو خبير استراتيجي جمهوري، إن الإعلانات تهدف لتحفيز مؤيدي ترمب، وتشجيعهم على الخروج للتصويت في انتخابات العام المقبل، ومساعدته على استمالة المستقلين المتشككين في عملية المساءلة الرامية للعزل.

وقال أوكونيل، الذي شارك في الحملة الانتخابية للمرشح الجمهوري للرئاسة جون ماكين عام 2008: "الديمقراطيون متحمسون بغض النظر عن السبب... وعليه التأكد من أن بوسعه أن يتعادل في القوة مع الديمقراطيين ويتفوق عليهم".

ويركز التحقيق في قضية المساءلة على مكالمة هاتفية في 25 يوليو (تموز) طلب فيها ترمب من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي التحقيق مع جو بايدن، المنافس البارز في السباق الديمقراطي للبيت الأبيض، وابنه هنتر، الذي كان يعمل مديراً لشركة الطاقة الأوكرانية "بوريسما".

وطلب ترمب هذا بعد حجب 391 مليون دولار من المساعدات الأمنية التي وافق عليها الكونغرس الأميركي لمساعدة أوكرانيا في محاربة الانفصاليين الذين تدعمهم روسيا في شرق البلاد. ونفى الرئيس ارتكاب أي مخالفات.

ويتحد المرشحون الديمقراطيون عادة لعرض إعلانات أكثر من الرئيس كل يوم. لكن حملة ترمب ومؤيديها بثوا أكثر من 2900 إعلان على "فيسبوك" في الأسبوعين الماضيين وحتى يوم (الجمعة) يذكرون فيها "المساءلة.

ويقارن ذلك مع أكثر بقليل من 200 إعلان للمرشحين الديمقراطيين الخمسة عشر خلال الفترة نفسها، وفق بيانات جمعها باحثون لدى كلية تاندون للهندسة بجامعة نيويورك.(وكالات)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: