?
 جيشنا مستعد لحماية بلادنا .... بقلم : يوسف الحمدني       العاصمة الرياض.. تحتضن جوائز الشرق الاوسط للقهوة       نائب الرئيس الإماراتي: مطلوب رائد فضاء جديد       وزير خارجية قطر يؤكد رسميا أن محادثات جرت مع السعوديين ويأمل في نتائج إيجابية       داعش يظهر مجددا في ليبيا بذبح وإعدام جماعي رميا بالرصاص       روسيا تدعو لتخفيف التوتر في منطقة الخليج       يقطع رأسها ويتناول مخها في وجبة أرز .. و مصرية تقتل زوجها وتمارس الجنس بجوار جثته مع عشيقها      

"العربية للطيران" تعلن عن صفقة طائرات "أيرباص" ضخمة بـ14 مليار دولار

دبي /الامارات ــ صوت المواطن ــ وقعت الشركة العربية للطيران اتفاقا لشراء 120 طائرة من طراز "أيرباص أي 320" بقيمة 14 مليار دولار.

وبحسب الموقع الرسمي للشركة كشفت الشركة عن طلبها خلال "معرض دبي للطيران 2019" عقب حفل توقيع حضره رئيس مجلس إدارة شركة "العربية للطيران" الشيخ عبد الله بن محمد آل ثاني، والرئيس التنفيذي لشركة "أيرباص" جيوم فوري.

وقالت الشركة إن الصفقة ستساهم بتعزيز قوة أسطولها الحالي بمقدار ثلاثة أضعاف، فضلاً عن دعمها لاستراتيجية الشركة الرامية لتوسيع شبكة وجهاتها العالمية.

وتشمل الطلبات الجديدة: 73 طائرة من طراز A320neo، و27 طائرة من طراز A321neo، و20 طائرة من طراز A321XLR.

ومن المقرر أن يبدأ تسليم الطائرات المطلوبة في عام 2024؛ علماً أن العربية للطيران، التي تتخذ من الشارقة مقراً رئيسياً لها، لم تحدد بعد نوع المحركات التي سيتم تزويدها في الأسطول الجديد.

وقال عادل العلي، الرئيس التنفيذي لـمجموعة العربية للطيران: "لطالما كان الطلب التجاري هو ما يقود استراتيجية نمو الأسطول لدى (العربية للطيران). ويسرنا اليوم أن نعلن عن واحدة من أضخم صفقات الطائرات ذات الممر الواحد المبرمة في المنطقة مع (إيرباص) من أجل دعم خطط النمو لدينا".

ويضم الأسطول الحالي لشركة "العربية للطيران" 54 طائرة "آيرباص" من طرازي A320 وA321neo-LR.

وتعد "العربية للطيران" أول شركة طيران في الشرق الأوسط تُسير طائرات من طراز "إيرباص A321neo LR"؛ حيث تشغل حالياً 3 طائرات من هذا الطراز ستنضم إليها 3 طائرات أخرى في عام 2020.

وتُسيّر "العربية للطيران" رحلاتها حالياً إلى أكثر من 170 وجهة عالمية في 50 دولة، انطلاقاً من مراكز عمليات الشركة الأربعة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمغرب ومصر.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: