?
 نائب الرئيس الإماراتي: مطلوب رائد فضاء جديد       وزير خارجية قطر يؤكد رسميا أن محادثات جرت مع السعوديين ويأمل في نتائج إيجابية       داعش يظهر مجددا في ليبيا بذبح وإعدام جماعي رميا بالرصاص       روسيا تدعو لتخفيف التوتر في منطقة الخليج       يقطع رأسها ويتناول مخها في وجبة أرز .. و مصرية تقتل زوجها وتمارس الجنس بجوار جثته مع عشيقها       وزير الخارجية الفلسطيني: آمل أن يكون 2020 عام انتخابات في دولة فلسطين        ديوان الشيخ مروان شوقي صلاح يهنئ و يبارك      

«الإخوان المسلمين» .. صمت وتواطؤ ومراوغة تجاه الغزو التركي لسوريا.... بقلم : محمد داودية

بقلم : محمد داودية

طرح الغزو العسكري التركي، للأراضي العربية السورية، مسألة غاية في التعقيد والإحراج والكشف والأهمية، هي الموقف من هذا العدوان، الذي تراوح بين الصمت والتواطؤ والمراوغة والتشجيع والموافقة، وتغليب الحسابات والارتباطات الأنانية النفعية مع الخارج التركي، على الحسابات والارتباطات القومية والداخلية الوطنية!!
تميز موقف إخوان الأردن، بالامتثال والطاعة للرأس الخارجي لتنظيم الإخوان المسلمين الدولي، الذي يتطلب الطاعةَ والتُّقيةَ والسرية، فتبدت سلطتُه طاغية على «جماعتنا»، الذين توهمنا انهم فكّوا ارتباطهم بهذا التنظيم الدولي و»أردنوا» التنظيم كما «تَوْنَسَ» راشد الغنوشي، التنظيم الإخوان التونسي!
الإخوان المسلمون الأردنيون وقعوا مرارًا في فخاخ الخارج، وتأثروا، لا بل وأتمروا به، بدءا من استيراد شعار اخوان مصر الانتخابي «الإسلام هو الحل» لانتخابات 1989، الى ان ارتفعت اسهم الإخوان المصريين  وتولوا السلطة في مصر، فانقلب «الإخوان المسلمين» على النظام السياسي الأردني، الحضن الادفأ، الذي مكّنهم في الأرض، وتخلوا عن شعار «المشاركة» واعلنوا انهم ما عادوا يرضون به، ورفعوا بدلا عنه شعار «الشراكة»، سنة 2011 !!
وقد تميزت العلاقة مع القوى السياسية والكوتات النيابية الاردنية، المسيحية والشركسية والشيشانية، بالمغالبة والهيمنة والفصائلية، كما تم في اكثر من انتخابات، وكانت بروفتها الأولى، الهيمنة على المقعد المسيحي في مادبا بانتخابات 1989.
ثمة تحذير وتخويف من نقد أداء جماعة الإخوان المسلمين وحزبهم، جبهة العمل الإسلامي، خشية مد اليد في عش الدبابير والتعرض لهجوم آلته الإعلامية.
وفي المقابل ثمة تودد وتملق وإغضاء وانبطاح انتهازي، لجماعة الإخوان المسلمين، طمعا في ركوب حافلتهم في الانتخابات النيابية 2020.
لن نكون اكثر حرصا على «الإخوان المسلمين» من قياداتهم التي نقدتهم حتى ملَّهُم النقد، فانشقوا بعد يأس من الإصلاح ، وشكلوا أربعة تنظيمات سياسية موازية وبديلة.
ولسنا احرص عليهم من الإخواني القيادي المصري ثروت الخرباوي، الذي نقدهم مُرّ النقد في كتابيه: قلب الإخوان. و سر المعبد، وكشف الأغطية عن البنية التنظيمية المتحجرة لتنظيم اخوان مصر الذي لا يختلف الا بالأسماء عن تنظيمات الإخوان في اقطار تواجدهم.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: