?
 سحر المرزوقي : عام 2020 سيكون عام القيادات النسائية في مختلف القطاعات       تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين .. انطلاق منتدى الخطوط الحديدية 2020        خادم الحرمين يؤكد في اتصال مع الرئيس: فلسطين قضيتنا وقضية العرب والمسلمين       السعودية وقطر ومصر تعلن موقفها من صفقة القرن       ردود دولية واسعة رافضة لـ"صفقة القرن" ومؤكدة على الشرعية الدولية       الأمم المتحدة تؤكد تمسكها بحدود 1967 لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي       الاتحاد الأوروبي يؤكد التزامه الثابت بالتفاوض على أساس حل الدولتين      

إغلاق الطرق المؤدية لساحة "ثورة العشرين" و"مرقد الحكيم" بالنجف

*** مصدر أمني: المحتجون حاولوا الأحد اقتحام مرقد الحكيم، والقوات المكلفة بحمايته منعتهم وأطلقت الرصاص الحي باتجاههم مما اوقع قتلى وجرحى

*** محافظ النجف لؤي الياسرييعتزم الإدلاء بشهادته عن الجهات التي تقف وراء قتل المحتجين

 

بغداد /العراق ــ صوت المواطن ــ أفاد مصدر أمني في محافظة النجف جنوبي العراق، الأحد، بأن قوات الأمن أغلقت جميع الطرق المؤدية الى ساحة ثورة العشرين ومرقد محمد باقر الحكيم وسط المحافظة ومنعت المحتجين من العبور باتجاه المنطقتين.

وقال المصدر ، من قيادة شرطة النجف ، إن "قوات الأمن أغلقت فجر الاثنين جميع الطرق التي تؤدي الى ساحة ثورة العشرين ومرقد محمد باقر الحكيم الذي تعرض جزء منه للحرق من قبل المحتجين".

وأوضح المصدر أن "المحتجين حاولوا الأحد اقتحام مرقد الحكيم، والقوات المكلفة بحمايته منعتهم وأطلقت الرصاص الحي باتجاههم مما اوقع قتلى وجرحى".

من جهته، أكد محافظ النجف لؤي الياسري وفقا لبيان أصدره مكتبه الإعلامي عزمه التوجه الى القضاء للإدلاء بشهادته عن الجهات التي تقف وراء قتل المحتجين خلال الايام الثلاثة الماضية.

وشهدت محافظتا النجف وذي قار موجة عنف دامية هي الأكبر منذ بدء الاحتجاجات في العراق مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي؛ حيث قتل 70 متظاهرا في غضون يومين على يد قوات الأمن ومسلحي "ميليشات" مجهولة.  

ومنذ بدء الاحتجاجات، سقط 421 قتيلا و15 ألف جريح، والغالبية العظمى من الضحايا من المحتجين الذين سقطوا في مواجهات مع قوات الأمن ومسلحي فصائل شيعية مقربة من إيران.

وطالب المحتجون في البداية بتأمين فرص عمل وتحسين الخدمات ومحاربة الفساد، قبل أن تتوسع الاحتجاجات بصورة غير مسبوقة، وتشمل المطالب رحيل الحكومة والنخبة السياسية المتهمة بالفساد.

ودفعت الأزمة وأعمال العنف المتفاقمة رئيس الحكومة عادل عبد المهدي إلى تقديم استقالته للبرلمان الذي صوت بالموافقة عليه الأحد.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: