?
 realme تدخل السوق الأردني من خلال سلسلة realme 6series       ولي العهد يتلقى برقيات تهنئة بمناسبة عيد ميلاده السادس والعشرين       1       2       2       3       4      

بعد فشل نتانياهو وغانتس.. إسرائيل إلى ثالث انتخابات في عام

القدس/فلسطين المحتلة ــ صوت المواطن ــ حل الكنيست الإسرائيلي نفسه، اليوم الخميس، بعد فشل تشكيل حكومة جديدة وإسرائيل تتوجه لإجراء انتخابات ثالثة في مارس/آذار المقبل.

وبحسب هيئة البث الرسمية، لا زال التحضير للتصويت على القراءتين الثانية والثالثة لكن هذا لم يعد مهما عقب انتهاء الفترة القانونية الـ 21 يوما التي تم منحها من الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين للكنيست لترشيح أحد النواب والحصول على الأغلبية.

وأضاف البيان، "يأتي ذلك عقب فشل كلا من زعيم حزب "الليكود" بنيامن نتنياهو وزعيم تحالف الجنرالات "أزرق أبيض" بني غانتس من تشكيل الحكومة، وأن الهدف من التصويت رسمي وشكلي فقط لتأكيد الموعد المتفق عليه بين "الليكود" و"أزرق أبيض"، ليكون موعد الانتخابات في الثاني من مارس/آذار المقبل.

وصادق الكنيست في وقت سابق اليوم، بالقراءة التمهيدية، على مشروع قانون يحلّ بموجبه نفسه، في الوقت الذي شارفت المهلة التي منحت للكنيست لتكليف أحد أعضاءه بتشكيل حكومة، على الانتهاء بعد فشل كل من زعيم حزب "الليكود" ورئيس الحكومة الانتقالية بنيامين نتنياهو، ورئيس قائمة "أزرق أبيض" بيني غانتس بتشكيل الحكومة.

وجاءت المصادقة بالقراءة الأولى على قانون حل الكنيست الـ22 بمصادقة 91 عضوا ودون معارضة، في حين صوت لصالح تقديم موعد انتخابات الكنيست الـ23 من 90 يوما إلى 82 يوما، 93 عضوًا في حين صوت 7 أعضاء كنيست ضد القانون.

وتشهد إسرائيل فراغا سياسيا منذ نحو عام، حيث أجريت انتخابات أولى للبرلمان "الكنيست" في أبريل / نيسان 2019 الماضي، وانتهت نتائج الانتخابات الأخيرة في أيلول / سبتمبر الماضي إلى حالة من التوازن حالت دون تمكن أي من الحزبين الكبيرين "الليكود" و "أزرق أبيض" في تشكيل ائتلاف حكومي برئاسته أو من خلال شراكة بينهما.

وزاد الموقف تعقيدا نظرا لتشبث زعيم اليمين رئيس الحكومة الانتقالية بنيامن نتيناهو بكرسي الحكم في محاولة لإنقاذ نفسه من لوائح الاتهام التي وجهت ضده من المستشار القضائي للحكومة بتهم الفساد وتلقي الرشوة والاحتيال، وخيانة الأمانة.

وكانت الكنيست الإسرائيلي أقرت ، الأربعاء، في قراءة أولى مشروع قانون لحل نفسه، وإجراء انتخابات تشريعية جديدة ثالثة، خلال أقل من عام.

وجاء خطوة الكنيست بعدما وصلت مفاوضات تشكيل حكومة وحدة وطنية إلى طريق مسدود.

ومن المقرر أن تعقد الانتخابات الثالثة في غضون عام، في الثاني من مارس المقبل، وهو إجراء غير مسبوق في تاريخ إسرائيل.

وتحتاج الكنيست ثلاث قراءات لتصادق على حل نفسها وإجراء انتخابات جديدة، وهو ما يبدو أنه سيتم.

وتقدم كل من حزب "إسرائيل بيتنا" برئاسة أفيغدور ليبرمان وحزب الليكود اليميني بزعامة نتانياهو وتحالف "أزرق أبيض" برئاسة الجنرال السابق الوسطي بيني غانتس بمشروع قانون حل الكنيست.

وكانت إسرائيل خاضت انتخابات عامة في أبريل وسبتمبر من هذا العام، لكنها لم تكن حاسمة بسبب عدم تمكن أكبر كتلتين في البرلمان (الليكود وأزرق أبيض) من الحصول على الأغلبية المطلوبة في الكنيست.

وحتى يتمكن حزب من تشكيل الحكومة في إسرائيل، عليه أن يحصل على 61 مقعدا في الكنيست من أصل 120، وهو ما لم يحصل، لذلك تلجأ الأحزاب إلى تشكيل ائتلافات مع بعضها البعض.

ولم ينجح رئيس الوزراء نتانياهو ولا منافسه الرئيسي غانتس في تشكيل حكومة ائتلافية خلال الأشهر الماضية.

لكن الانتخابات الثالثة ربما تشكل طوق نجاة لنتانياهو، الذي بدا مصيره السياسي على المحك، نظرا لتهم الفساد التي تلاحقه، وإصرار منافسه على إقصائه من أي حكومة مقبلة.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: