?
 البحرين تعلق الرحلات القادمة من مطاري دبي والشارقة 48 ساعة خوفا من فيروس كورونا       الكويت تعلق الرحلات الجوية من وإلى كوريا الجنوبية وتايلاند وإيطاليا بسبب كورونا       قبل أن يصبح كابوسا عالميا... غوتيريش يحذر من "آثار هائلة" لكورونا على البشرية       خسائر بالمليارات لـ"فيسبوك" و"آبل" و"أمازون" بسبب كورونا       واشنطن تبحث مع كوريا الجنوبية الحد من المناورات العسكرية المشتركة بسبب كورونا       الزميل سليمان نمر يلتقي وكيل وزارة الثقافة العمانية       نائب إيراني اتّهم الحكومة بالتستر على وفيات " كورونا"... ثم أصيب به      

عصابة تستولي على 1.8 مليون درهم من حساب عميل بالتواطؤ مع موظف البنك

دبي /الامارات ــ صوت المواطن ــ كشفت النيابة العامة أمام محكمة الجنايات في دبي الاحد، عن تورط موظف آسيوي في أحد البنوك المحلية، في التواطؤ مع آخرين في افشاء اسرار البنك وعملائه، واستعمالها لمنفعتهم الشخصية جميعاً، دون اذن الجهة التي يعمل لديها ودون وجود أي مقتضى لذلك، وهو ما مكنهم من الاستيلاء على نحو 1.8 مليون درهم من حساب عميل آسيوي لم تجرَ فيه أي حركة بنكية على مدى ثلاثة شهور كون أنه كان في موطنه.

وقالت النيابة العامة أن الموظف المذكور ولج من خلال النظام الإلكتروني الخاص إلى حساب المجني عليه باسمه وبرقمه السري، وحصل على بياناته الخاصة المسجلة في النظام، بما في ذلك صور مستنداته الرسمية التي تم استخدامها في الاستيلاء على جميع المبالغ الموجودة في الحساب وهي المشار إليها سابقاً.

وأضافت النيابة أن الموظف وبقية 5 متهمين آخرين منهم 3 هاربون من وجه العدالة، تمكنوا من استخراج شريحة هاتف بدل فاقد باسم المجني عليه بعد انتحال أحدهم لشخصيته، باستخدام مستندات مزورة، ومن ثم اودعوا 500 درهم في الحساب لتحريكه، قبل أن يتواصلوا مع البنك لتغيير رقم الشريحة المسجل في النظام إلى الرقم الجديد، واستخدام الخدمة الإلكترونية المصرفية لاستخراج بدل فاقد لبطاقة الصراف الآلي الخاصة بالعميل، ودفتر شيكات نسبوا صدورها جميعا اليه.

كما أوضحت النيابة أن المتهمين استخدموا بطاقة الصراف الآلي الجديدة في سحب مبالغ مالية من حساب المجني عليه، وإجراء تحويلات مالية أخرى إلى حسابات بعضهم، واستخدام عدد من الشيكات التي اصدروها زوراً باسمه.

وأفاد المجني عليه بأن عمليات التحويل والسحب التي تعرض لها حسابه، تمت في 4 أيام من شهر ابريل من العام 2017، بعد تمكن المتهمين من قطع خدمة هاتفه النقال، واستخراج شريحة جديدة لا يعرف رقمها، موضحاً أنه في بدابة فبراير من ذاك العام غادر الدولة إلى بلده وعاد بعد ثلاثة اشهر،  ليتفاجأ بتعطل شريحة هاتفه لدى محاولة تشغيلها وقطع الخدمة عنها،  وانه وقع ضحية نصب واحتيال.(البيان)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: