?
 البحرين تعلق الرحلات القادمة من مطاري دبي والشارقة 48 ساعة خوفا من فيروس كورونا       الكويت تعلق الرحلات الجوية من وإلى كوريا الجنوبية وتايلاند وإيطاليا بسبب كورونا       قبل أن يصبح كابوسا عالميا... غوتيريش يحذر من "آثار هائلة" لكورونا على البشرية       خسائر بالمليارات لـ"فيسبوك" و"آبل" و"أمازون" بسبب كورونا       واشنطن تبحث مع كوريا الجنوبية الحد من المناورات العسكرية المشتركة بسبب كورونا       الزميل سليمان نمر يلتقي وكيل وزارة الثقافة العمانية       نائب إيراني اتّهم الحكومة بالتستر على وفيات " كورونا"... ثم أصيب به      

مراهقة تعتدي على والديها بالضرب .. واخر سرق 200 ألف درهم من سيارة كفيله واتصل به مبلغا عن السرقة

دبي /الامارات ــ صوت المواطن ــ لجأ أب من الجنسية الآسيوية إلى الإدارة العامة لحقوق الانسان في شرطة دبي لحمايته من الاعتداء من قبل ابنته البالغة من العمر 16 عاما بعد أن اصابته بجروح عميقة في رجله ودأبت على الاعتداء اللفظي والبدني عليه كما تقوم بذلك مع أمها دون أن يجدوا حلاً للأمر، فيما سجلت إدارة حماية الطفل والمرأة التعامل مع 138 حالة تتعلق بالأطفال و89 حالة تتعلق بالمرأة و61 حالة تتعلق بقسم الدعم الاجتماعي.

وكشف العميد عارف باقر أهلي مدير إدارة حماية الطفل والمرأة بالإدارة العامة لحقوق الانسان عن لجوء الأب إلى الإدارة وهو في حالة صعبة جداً وذلك بعد قيام ابنته بالاعتداء عليه، واستنكر العميد فعلها وتهجمها على والديها بدون سبب على الرغم من انهما يوفران حياة كريمة لها ولأختها.

وتفصيلا أفادت فاطمة الكندي رئيس قسم الدعم الاجتماعي في الإدارة العامة لحقوق الانسان أن الفتاة تدرس في المرحلة الثانوية في احدى المدارس في دبي وقامت بالاعتداء اللفظي والجسدي على أمها بسبب تعليقاتها على بعض تصرفاتها، وانه في نفس يوم الواقعة اعتدت الابنة على ابيها الذي حاول مصادرة هاتفها ومنعها من التواجد خارج البيت لفترات طويلة، مشيرة إلى أن ضعف شخصية الأب وادعاء الابنة بأحقيتها في العيش بحرية وأن القانون كفل لها ذلك منحها جرأة كبيرة في التطاول عليهما.

وأشارت الكندي إلى أن الفتاة اتصلت بالشرطة سابقاً مدعية أن الاب يقوم بتعنيفها بشكل مستمر بلا سبب مع أن الأبوين اكدا انهما يلبيان كافة مطالبها ويوفران لها ولأختها الصغرى حياة كريمة إلا أن الرغبة في العيش بحرية كاملة والتأخر خارج البيت وانتهاج تصرفات تعتبرها الأسرة خارجة عن عاداتها وتقاليدها مثل التقاط صور مع اصدقائها من الشباب بطريقة غير لائقة دفع الفتاة إلى تهديد أهلها بين فترة وأخرى انها ستقوم بإبلاغ الشرطة عنهما مدعية ان القانون يحميها ويعطيها الحق في ذلك.

ولفتت الكندي إلى أن الإدارة استدعت الفتاة إلى مقرها بعد أن فشل الأب في إيجاد طريقة رادعة تمنع ابنته من الاعتداء عليه وعلى أمها بشكل مستمر في حالة رفض أي طلب لها، وتم اخضاعها لجلسات علاج نفسي، وافهامها أهمية طاعة الوالدين واحترامهما.

ونوهت فاطمة الكندي إلى أن هذه الحالة لا تعتبر الأولى وانما هناك حالات أخرى مشابهة منها حالة فتاة عمرها 19 عاماً اعتادت الصراخ على والدها بعدما تركت والدتها بعد 16 عاماً وفضلت العيش مع الأب الذي انفصل عن والدتها منذ أن كانت طفلة، لافتة إلى أن الفتاة دائمة الصراخ على الأب الذي يمر بضائقة مالية مطالبة إياه بتوفير سكن خاص بها ومنحها راتب شهري لمصروفاتها وعدم التدخل في شؤونها.

كما دعت الكندي المؤسسات التعليمية في الدولة بضرورة إيجاد مادة تربوية تتعلق بكيفية التعامل مع الوالدين واحترامهم في كافة الظروف، وتوعيتهم بأن القانون ليس ذريعة للتعدي أو للعقوق ضد الولدين.

من ناحية أخرى أفادت رئيس قسم الدعم الاجتماعي في الإدارة العامة لحقوق الانسان أن قسم الدعم الاجتماعي تعامل مع 61 حالة العام الماضي منها 90% تتضمن خلافات أسرية والباقي حالات أخرى تتعلق بالمرأة والطفل وتم البت فيها جميعها.(البيان)

 

سرق 200 ألف درهم من سيارة كفيله واتصل به مبلغا عن السرقة

 

 

دبي /الامارات ــ صوت المواطن ــ قالت النيابة العامة في دبي أن سائقا آسيويا اشترك مع صديقه الهارب في سرقة 200 ألف درهم من سيارة كفيله، بعد أن سلمه مفتاح سيارة "الأخير" لتنفيذ الجريمة مقابل منحه 50 ألف درهم من المبلغ.

وأوضحت النيابة في ملف تحقيقات القضية التي نظرتها محكمة الجنايات الاحد، إن رجل أعمال خليجيا تعرض لسرقة 200 ألف درهم كان يضعها في الخزانة الداخلية لمركبته التي يقودها المتهم الذي حاول إخفاء تورطه بالجريمة بادعائه لكفيله بأن سيارته تعرضت للسرقة من قبل مجهول ،  الا أن المجني عليه لاحظ لدى معاينة سيارته أنه لا يوجد أي كسر في النوافذ الزجاجية خاصتها، ولا بباب الخزانة الداخلية لها،  بل لا يوجد أي دليل على أن السيارة قد تعرضت للسرقة بطريقة تخريبية، وهو ما قاده للشك بالسائق الذي اصطحبه برفقة "الطباخ" إلى الشرطة لاستجوابهما.

وبحسب التحقيقات في القضية فإن المتهم أقر بواقعة السرقة بالاشتراك مع صديقه الهارب ، مثلما اعترف بانه في يوم الواقعة وأثناء تواجده في منزل كفيله، حضر إليه صديقه الهارب ، وأخبره أن مفتاح سيارة كفيله التي يوجد فيها المبلغ المالي موجود داخل سيارة ثانية له متوقفة في فناء المنزل، فأخذه منها وتوجه إلى السيارة الأولى لسرقة المبلغ، واتفق معه على تسليمه 50 الف منها والاحتفاظ لنفسه بالبقية.

كما أن "المتهم الهارب" طلب من السائق اصطناع "بعثرة" داخل السيارة حتى لا يتم الاشتباه بهما، وإظهار السرقة وكأنها قد تمت من قبل مجهول، الا أن خبراء الآلات في الشرطة، الذين حضروا إلى مكان الواقعة أفادوا بأن السيارة لم تتعرض إلى التخريب أو العنف في فتح أبوابها ونوافذها وخزانتها الداخلية.(البيان)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: