?
 العاهل الأردني في مقدمة مستقبلي أمير دولة قطر لدى وصوله إلى عمان       2       2       3       4       إعلان هام من الصحة السعودية بشأن "كورونا"       وزير المالية السعودي: المملكة كانت وما زالت تدعم لبنان والشعب اللبناني      

صفقة القرن إعلان عن مولود ميّت

واشنطن/رام الله ــ صوت المواطن ــ من المنتظر خلال الساعات المقبلة أن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تفاصيل خطته لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، بعدما بحثها أمس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وخصمه الانتخابي زعيم حزب أبيض أزرق، بيني جانتس، ولم يناقشها مع الفلسطينيين، الذي يستعدون ليومي غضب اليوم وغداً، رفضاً للخطة، التي تبدو بأنها ولدت ميّتة.

و كشفت تقارير اعلامية أن المعلومات التي توفرت عن "صفقة القرن" قبيل اعلانها الرسمي مساء اليوم، تفيد أنها تتضمن حل الدولتين، دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل، بالاضافة إلى أن المسؤولين الذين اطلعوا على "صفقة القرن" قالوا إن الخطة منحازة لصالح إسرائيل في العديد من القضايا المهمة، بما في ذلك السيادة الإسرائيلية على القدس المحتلة، حتى المناطق التي يرى الفلسطينيون أنها جزء من عاصمة المستقبل للدولة الفلسطينية، مع إمكانية نقل بعض أحياء القدس الشرقية إلى السيطرة الفلسطينية، وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الليلة الماضية أن المسؤولين الذين اطلعوا على "صفقة القرن" قالوا إن الخطة كانت منحازة لصالح إسرائيل في العديد من القضايا المهمة، بما في ذلك السيادة الإسرائيلية على القدس المحتلة، بما في ذلك المناطق التي يرى الفلسطينيون أنها جزء من عاصمة المستقبل للدولة الفلسطينية. إلى جانب ذلك ، يقول المسؤولون، سيتم نقل بعض أحياء القدس الشرقية إلى السيطرة الفلسطينية.

وفي ذات السياق قال مسؤول أمريكي رفيع إن "خطة السلام التي وضعها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تتضمن إقامة دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل". ووفقًا للمسؤول، سيبقى وضع المناطق المقدسة في القدس كما هي، تحت سيطرة الأردن.

كما أكدت المعلومات أن الإدارة الأميركية ستقبل بضم إسرائيل للمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، وتعتبر أن "الأمر الواقع" الذي فرضه الإسرائيليون منذ احتلال الضفة الغربية لا رجعة فيه.

وقال مسؤولون مطلعون لصحيفة "واشنطن بوست" الامريكية وفقا للخطة، ستضم إسرائيل المستوطنات وتسيطر على الأمن في بقية المنطقة.

وقال أحد المسؤولين "هناك العديد من الفوائد للفلسطينيين، لكن بالتأكيد ليس كل ما يريدونه. لديهم دولة في متناول أيديهم إذا استوفوا المتطلبات السياسية والأمنية".

وقالت صحيفة "جيروساليم بوست" امس وفقا لمسؤولي البيت الأبيض سيقدم ترامب خريطة للحدود المستقبلية لإسرائيل اليوم.

يُذكر أن الإدارة الأميركية مهّدت لهذا الاعتراف منذ أسابيع عندما أعلن وزير الخارجية، مايك بومبيو، أن إدارة ترمب لا تعتبر المستوطنات الإسرائيلية مخالفة للقانون الدولي، وقال يوم 18 نوفمبر 2019 إن الإعلان الأميركي "يعترف بالواقع على الأرض".

وسيلتقي ترامب برئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو مرة أخرى اليوم، بعد لقائه مع رئيس تحالف ازرق ابيض بني غانتس أمس في البيت الأبيض.

وقال ترامب، أنه سيعلن مساء الثلاثاء، تفاصيل خطة الإدارة الأميركية والمعروفة بـ"صفقة القرن"، وأشار إلى أنه يتوقع أن تحظى بتأييد الفلسطينيين.

واضاف ترامب: "خطتي للسلام منطقية جدا للجميع، وستكون لها فرصة للنجاح وسيتم الإعلان عنها مساء الثلاثاء"، واعتبر أن خطته ستحظى "في نهاية المطاف" بتأييد الفلسطينيين، وتوقع أن تعجبهم لأنها "جيدة بالنسبة لهم" وتصب في مصلحتهم، بحسب قوله.

فقد طالبت الحكومة الفلسطينية أمس المجتمع الدولي بمقاطعة "صفقة القرن" الأمريكية التي قد يعلنها الرئيس دونالد ترامب خلال الساعات المقبلة، و قال مسؤولون فلسطينيون إن الرئيس محمود عباس يرفض مناقشتها مع الرئيس الأمريكي.

وقال رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية قبيل اجتماع الحكومة أمس: "هذه الخطة لا تعترف بالقدس أرضاً محتلة بل تعطيها لإسرائيل، وأصحابها يشنون حرباً علينا وعلى وكالة غوث اللاجئين، ويغلقون مكتب فلسطين في واشنطن، ويعملون على تجفيف المصادر المالية للسلطة".

 اشتية يرى في هذه الصفقة "تصفية للقضية الفلسطينية"، وطالب المجتمع الدولي بألا يكون شريكاً فيها.

تدمير السلام

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن ما يفعله ترامب وفريقه يدمر طريق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وقال عريقات -في لقاء مع قناة "سي.إن.إن" الإخبارية الأمريكية، إنه "لا يمكن وصفها بصفقة القرن، إنها احتيال أو خدعة القرن. هذه هي اللعبة الأكثر ظلماً التي شهدناها في العلاقات الدولية. شخص ما يحاول تحديد مستقبلي وطموحي ومستقبل أحفادي، دون أن يكلف نفسه عناء التشاور معي لأنه يريد أن يفوز نتانياهو في الانتخابات الإسرائيلية، ويريد أن يحصد أصوات الأمريكيين في انتخابات في 2020. هذا هو الفصل الأكثر إثارة للسخرية في عملية السلام بالشرق الأوسط".

مقاومة الصفقة

في غزة، عقدت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة الكبرى أمس اجتماعها الأسبوعي بمقر حركة فتح بمدينة غزة، وبحث المجتمعون في الاجتماع الذي يعقد لأول مرة بمقر حركة فتح سبل مواجهة الصفقة. وقرر المجتمعون الدعوة إلى مسيرات في كل القطاع والتلاحم بين غزة والضفة.(وكالات)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: