?
 الحديث عن الملك وولي عهده فريدًا ومميزًا.... بقلم : يوسف الحمدني       الكويت تسجل أول حالة وفاة بفيروس كورونا المستجد بالإضافة إلى 62 إصابة جديدة       سلطنة عمان تسجل 25 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد ليرتفع الإجمالي إلى 277 حالة       فلسطين تسجل 11 إصابة جديدة بفيروس كورونا والإجمالي 205       لبنان يسجل 12 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية       أمريكا تسجل أعلى حصيلة وفيات يومية بفيروس كورونا       السعودية تمدد "هوية مقيم" للوافدين دون مقابل.. و النيابة العامة تلوح بالغرامة والسجن لناقلي العدوى إلى الغير      

إجماع فلسطيني وعربي على رفض (صفقة القرن ) ،المحكومة بالفشل.... بقلم : اللواء د. محمد أبوسمره

بقلم : اللواء د. محمد أبوسمره

نالت الخطة التي طرحها الرئيس الأميركي بحضور بنيامين نتنياهو لفرض تسوية / تصفية للقضية الفلسطينية ، تسمى بــــ ( صفقة القرن ) ، إجماعاً فلسطينياً على رفضها من السلطة الوطنية الفلسطينية وحركة فتح وحماس وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية والفصائل الأخرى ، ومن جميع جماهير الشعب الفلسطيني داخل فلسطين وفي بلاد الشتات ، وكذلك تم الإجماع العربي على رفض  خطة السلام الوهمية ، عبر الإجتماع الطارئ لمجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية العربي ، الذي عقد بالقاهرة يوم السبت 1/2/2020 ، بدعوة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس .

وكذلك فهناك إجماع ويقين فلسطيني / عربي / إسلامي / ودولي ، أنَّ هذه الصفقة / المؤامرة محكومة بالفشل؛ لكونها تصبّ بقوّة فقط في مصلحة الدولة العبرية ، وتفرض مطالب وشروطاً تعجيزية ومستحيلة على ولادة (دويلة فلسطينية) ، وجميع الشروط التي تضمنتها الخطة الأميركية ، تعتبر جميعها في نظر الفلسطينيين والعرب والمسلمين أكثر من تعجيزية ...

ـــ مؤامرة للحرب والعدوان ، وليست خطة للسلام :

وللحق فلقد استطعت بصعوبةٍ بالغة قراءة الشق السياسي ، وتصَّفُح الملاحق والشق الاقتصادي من المشروع الوهمي السوريالي الذي طرحته إدارة ترامب ، زاعمةً أنَّه خطة للسلام ، بينما هي في الحقيقة وصفة شريرة وشيطانية للحرب والعدوان وخلق وصناعة الإرهاب والتطرف والجنون.

وقد تأكد في المؤتمر الصحافي المسرحي ما كان مسرباً، بأنَّ ( صفقة ترامب مؤامرة تهدف لتصفية القضية الفلسطينية)، وكان ترامب ونتنياهو يصفقان كمهرجين يصفقان ، ويحثان الحضور على التصفيق بشكل مستمر، وكان هذا المؤتمر عبارة عن مهزلة وتهريج ، ومسرحية تيرسو .

ولقد أعطى ترامب لنتنياهو كل ما يريد، وهددا معاً الفلسطينيين بأنَّهم في حالة عدم موافقتهم على الصفقة ، فإنَّها ستكون الفرصة الأخيرة.

وماهو مطروح ومعروض على الفلسطينيين ( دولة أو دويلة ) بعد تفاوض ـــــ كحدٍأدنى ــــــ لمدة أربع سنوات (ونتنياهو قال أنها : ستكون أكثر من أربع سنوات ) ، ومقابل ( شروط ) ، لا يمكن قبولها فلسطينياً ، لأنَّها تفرض عليهم التنازل عن كافة حقوقهم وثوابتهم ومطالبهم العادلة المشروعة ، وعن جميع مقومات الدولة ، ومنها : موافقة الفلسطينيين على ضم الكيان الصهيوني ، لمناطق  إستراتيجية ( الأغوار والمستعمرات الإستيطانية ) ، وعدم إخلاء المستوطنين والمحتلين اليهود من المناطق التي يحتلونها منذ عام 1967 ، خصوصاً في القدس والخليل ، كشرط جديد للإعتراف بهذة الدولة أو الدويلة الوَهَم ، والتي لا تملك ولاتحمل من مقومات وصفات الدول سوى الإسم!!!..

ــ بعض مقترحات الخطة :

بموجب الاقتراحات التي طرحها ترامب، ستعترف الولايات المتحدة بالمستوطنات الصهيونية في الضفة الغربية المحتلة، وبعد أن ألقى ترامب كلمته التي أذاعها التلفزيون، أصدر البيت الأبيض، على الفور، بياناً يحدد النقاط الرئيسة ، وهذه هي أهم النقاط التي استوقفتني في خطة صفقة القرن ، والتي يجب تسميتها ( مشروع تصفية القضية الفلسطينية ) ، وليس خطة للسلام ..!! ، وهي حسب الآتي :

1ــــ خريطة لترسيم الحدود، من أجل ( حل دولتين واقعي يتيح طريقاً تتوفر له مقوّمات البقاء للدولة الفلسطينية).

2ـــــ ( دولة فلسطينية منزوعة السلاح تعيش في سلام إلى جانب إسرائيل) ، لكن بشروط صارمة يرفضها الفلسطينيون.

3ـــــ ( وافقت إسرائيل على «تجميد الأرض / إيقاف توسع المستوطنات »، لمدة أربع سنوات) ، لضمان أن يكون حل الدولتين ممكناً، ونقلت وكالة ( رويترز) عن مسؤول أميركي كبير ، أنَّه :( قلل لاحقاً من فكرة تجميد الاستيطان) ، بمعنى أنَّه لايتوقع أن يتم أي تجميد في عملية الإستيطان .

4ــــ ( الإبقاء على الوضع القائم في الحرم الشريف بالقدس) ، ويقع في الجزء الشرقي من المدينة المقدسة المحتلة ، والذي احتله الكيان الصهيوني ، عقب حرب ونكبة عام 1967.

5ـــــ ( إسرائيل «ستواصل حماية» الأماكن المقدسة في القدس، وضمان حرية العبادة لليهود والمسيحيين والمسلمين والديانات الأخرى).

6ـــــ ( ستبقى القدس موحدة، وستظل «عاصمة إسرائيل»). ستكون القدس عاصمة إسرائيل الموحدة وغير القابلة للتقسيم.

 7ــــ على الفلسطينيين أن يختاروا مكاناً شرقي القدس ليعتبروه عاصمةً لهم ، وبامكانهم أن يطلقوا عليه إسم القدس ، أو أي إسمٍ آخر، والخطة تطرح ( ضم مناطق في ضواحي القدس الشرقية  ، إلى القدس لتكون فيها عاصمة دولة فلسطين).

وقال بنيامين نتانياهو في وقتٍ لاحق: ( إنَّ العاصمة «ستكون في أبو ديس ، التي تقع على بعد 1.6 كيلو متر، شرقي البلدة القديمة») .

8ـــــ تشمل صفقة القرن تطوير سلطة سياحية مسؤولة عن السياحة الدينية في القدس ، وسيكون ذلك بالتنسيق مع اﻷردن من أجل سياحة إقليمية .

9ـــــ دعا الشق الإقتصادي للخطة، الذي أُعلن عنه مُسبقاً في ورشة البحرين الاقتصادية التي عقدت في المنامة خلال شهر يونيو/ حزيران 2019 ، إلى :(إقامة صندوق استثماري بقيمة 50 مليار دولار، لدعم الاقتصاد الفلسطيني واقتصاد الدول العربية المجاورة ).

10ــــ وفق الخطة : ( ليس من حق دولة فلسطين الانضمام لعضوية أي منظمة أو مؤسسة دولية أوعقد أي اتفاقيات مع دولة أخرى ، من دون إذن وموافقة دولة إسرائيل ).

11 ــــ ( تلتزم دولة فلسطين سحب كل دعاواها القانونية ضد دولة إسرائيل، والتعهّد بعدم الإقدام على ذلك مستقبلاً).

12ــــ في ما يتعلّق بـــ : ( مناطق غور الأردن) ، لم تعد القضية مجرد مسألة سيطرة أمنية، بل : (سيادة إسرائيلية).

13ـــــ وأما بخصوص : ( المستوطنات في الضفة الغربية ، فإنّ : الخطة تنصّ على ضمّها كلّها إلى إسرائيل ، مقابل تبادل أراض مع الفلسطينيين ).

14ــــــ مساحة ( الدويلة الفلسطينية ) المقترحة في خطة ترامب ، هي أصغر بكثيرٍ جداً من مساحة الأراضي الفلسطينية التي احتلّتها الدولة العبرية عقب نكبة 1967 ، والتي يريد ويصمم الفلسطينيون لإقامة دولتهم عليها.

15ــــــ في حين أنّ العاصمة الفلسطينية ستكون في إحدى ضواحي القدس الشرقية، بينماالفلسطينيون يريدون اقامة عاصمة دولتهم في القدس الشرقية بأسرها .

16ــــ وحسب خطة ترامب ، فإنّ الدولة الفلسطينية الموعودة يجب أن تكون منزوعة السلاح، ولن ترى النور إلا بعد أن يعترف الفلسطينيون بيهودية الدولة العبرية.

17ـــــ والدولة الفلسطينية المنزوعة السلاح المقترحة في الخطة ، تعني تخلّي حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة ، والجهاد وغيرهما من الفصائل والأجنحة المسلَّحة ( طوعاً أو جبراً ) عن أسلحتها، وهذا الشرط يصعب تحقيقه، في ظلّ سيطرة «حماس» على غزة.

18ـــــ ستحتفظ إسرائيل بالسيادة الكاملة على المياه الإقليمية ومصادرها، التي تعتبر حيوية لأمن إسرائيل.

19ــــ صفقة القرن تضع إمكانية ضم مدن وقرى وبلدات المثلث ، المجاورة لشمال الضفة الغربية ، في المناطق الفلسطينية المحتلة عام 1948 : أم الفحم، قلنسوة، الطيبة، كفر قاسم وغيرها إلى أراضي الدولة الفلسطينية المستقبلية.

20ــــــ نشر ترامب خريطة، توضح المناطق التي ستقام عليها الدولة الفلسطينية المستقبلية في أجزاء متناثرة من الضفة الغربية المحتلة ، وكامل قطاع غزة، مع ربطهما بنفق تحت الأرض.

21ـــــ حسب الخطة : تنقسم مشكلة اللاجئين تنقسم إلى شقين: شق متعلق باللاجئين الفلسطينيين ، والشق الآخر باللاجئين اليهود ، الذين أُخرجوا من الدول العربية والإسلامية التي كانوا يقيمون فيها ، ولذلك يجب تعويضهم عن ذلك.

22ــــــ تضمن صفقة القرن أن تتكفل دول المنطقة بما عليها من مستحقات للدفاع عنها من اﻷخطار الخارجية، أما فلسطين فستكون معفاة من هذا العبء المالي، ﻷنَّه سيكون على عاتق إسرائيل .

23ــــ توصي الولايات المتحدة اﻷمريكية في صفقة القرن بإنشاء لجنة أمن إقليمي مكونة من الولايات المتحدة وإسرائيل فلسطين واﻷردن ومصر والسعودية واﻹمارات .

24ـــــ بإمكان إسرائيل استخدام وسائل عديدة للحفظ على أمنها في الأراضي الفلسطينية: نقاط أمنية وطائرات صغيرة وغيرها.

25ـــــ في صفقة القرن ستراقب إسرائيل بكافة الوسائل الإليكترونية اﻷشخاص والمواد على نقاط العبور. (أي سيصبح الفلسطينيون في سجنٍ أكبر).

26ـــــ بموافقة أردنية يمكن للفلسطينيين استخدام ميناء العقبة .

27ــــ المشروع يوفر 3 خيارات للاجئين: الاستيعاب في دولة فلسطين المستقبلية ، أو التوطين في الدول التي يقيمون فيها ، أوإعادة توطين 50000 ألف لاجئ على مدى 10 سنوات ، ضمن دول منظمة التعاون الإسلامي.

28ـــــ بمقتضى توقيع هذه الاتفاقية يجب إيقاف جميع أشكال المقاطعة مع إسرائيل في المنطقة.

29ـــــ أكدت الخطة أنَّه لن يكون هناك اتفاق سلام ، دون إعادة الجنود الأسرى الإسرائيليين أوأشلاءهم أو بقاياهم.

30ــــ وفي المقابل ، أثناء المفاوضات : يمنع على الفلسطينيين رفع أي دعاوى ضد المسؤولين اﻹسرائيليين، أو اﻷمريكيين في المحكمة الجنائية الدولية أو محاكم أخرى.

31ــــ ليس من حق الفلسطينيين إبرام أي اتفاق عسكري أو استخباراتي مع أي جهة قد تؤثر على اﻷمن اﻹسرائيلي.

32ـــــ ممنوع ومرفوض تماماً أن يكون أعضاء حركتي حماس والجهاد لهم أي مواقع أو أدوار في الحكومة الفلسطينية.

وهناك الكثير من البنود والنقاط والمواضيع التي تضمنتها هذه الخطة الشيطانية ، ولكن سنحتاج إلى بعض الوقت لمتابعتها جميعها ، والوقوف لاحقاًعلى مضامينها الخطيرة ..

ـــ ملاحظات أوليَّة حول الصفقة :

يستند مشروع خطة ( صفقة القرن ) لتصفية القضية الفلسطينية ، على قصص ومزاعم وأكاذيب وأساطير تلمودية وتوراتية، لتأكيد ( الحق التاريخي الكاذب والمزعوم ) لليهود في أرض فلسطين التاريخية ، والخطة بحد ذاتها لترسيخ الرواية والأساطير الصهيونية اليهودية الوهمية والمزعومة والكاذبة للصراع العربي الإسرائيلي ، وهذه بعض الملاحظات الأولية على بعض بنودها:

١ـــــ تتجاهل الصفقة بكل تفاصيلها القانون الدولي ،لا سيما ( القرار ٢٤٢ ) ، ومقدمته التي تُؤكد على : ( عدم جواز احتلال الأراضي بالقوة ، وإنسحاب إسرائيل من الأراضي العربية المحتلة).

٢ــــــ تكريس دولة الفصل العنصري ( الأبارتهايد) ، من خلال إرغام الفلسطينيين بالاعتراف بيهودية الدولة العبرية ، أي أن يكونوا مواطنين من درجة الثانية في وطنهم ، بينما هم أصحاب الأرض والحق الأصليين .

٣ـــــــ حرمان الفلسطينيين من الاستقلال التام والناجز وحق تقرير المصير ، عبر نزع السيادة عن أجوائهم وأرضهم.

٤ـــــ تكريس وتوسعة وتمدد وتضخم وتسمين المستوطنات ، وتشريعها ، وهذه مخالفة كبرى للقانون الدولي، والقانون الإنساني الدولي ، ولجميع قرارات الأمم المتحدة ، ومقررات ومواثيق الشرعية الدولية.

٥ـــــــ إستفزاز وإستنفار وإهانة العالمين العربي والإسلامي ، بإعلان السيطرة اليهودية الصهيونية على الأماكن المقدسة ، وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك ، والتقاسم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى المبارك ، والسماح للمسلمين بالصلاة فقط ، وإبقاء السيادة الكاملة عليه وعلى جميع الأماكن المقدسة للصهاينة.

٦ــــــ إنهاء الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية عمليًا ، وإبقاءها شكليًا ، حيث لن يكون حينها هناك لها أي معنى للوصاية الهاشمية ، عندما تصبح القدس الشرقية والأماكن المقدسة تحت السيادة الصهيونية الكاملة.

٧ــــــ خداع الفلسطينيين بالإعلان أنَّ عاصمة الدولة الفلسطينية في إحدى ضواحي القدس الشرقية ، وليست كامل القدس الشرقية كما يطالب الفلسطينيون والمسلمون والعرب ، وقد تكون العاصمة المقصودة في  ضاحية أبو ديس أو شعفاط أو سلوان أو بيت حنينا.

٨ ــــــ تشريع ضم غور الأردن وضم المستوطنات إلى الكيان الصهيوني ، وهذا مخالف لجميع القرارات الدولية .

9ــــــ إغفال مسألة اللاجئين الفلسطينيين في الشتات وحق العودة المنصوص عليه في قرار الأمم المتحدة (رقم ١٩٤) لعام ١٩٤٩، ولم يرد في الخطة أي ذكر حتى لتوطينهم في الدول التي لجأوا إليها ولا إعطاء تعويضات.

١٠ـــــ تضمين الخطة القضاء على حماس والجهاد الإسلامي ، والأجنحة العسكرية ، أي الدفع بالفلسطينيين نحو ( حرب أهلية فلسطينية ) من أجل تنفيذ هذه الخطة.

١١ـــــــــ المفاوضات على الدولة منزوعة السلاح ستستمر في الحدالأدني أربع سنوات ، وقال نتنياهو أنَّها ستستغرق أكثر من ذلك ، أي تكرار لنفس السيناريوهات السابق ( مفاوضات دونما سقف زمني محدد ، ومفاوضات لأجل المفاوضات فقط ) ..

12ــــــ الوعود المالية بمنح ٥٠ مليار دولار بحاجةٍ إلى تدقيق وتمحيص ، لأنَّ بعضها قروض بفوائد عالية ، وبعضها إستثمارات ، والبعض الآخر ودائع بفوائد عالية ، وسيمتد منحها أو توفيرها لعدة سنوات سنوات قادمة.

13ــ الهدف الرئيس لصفقة الضغط على لفلسطينيين للإعتراف بيهودية دولة الكيان الصهيوني ، وبالتالي الإقرار بعدم صحة الرواية الفلسطينية ، والإعتراف بصحة الرواية الصهيونية الكاذبة ، وهذا الاعتراف والإقرار الفلسطيني بيهودية الكيان الصهيوني ، يعني الإعتراف والإقرار الفلسطيني ( الطوعي ) بعدم أحقية الفلسطينيين في أرض فلسطين ، ومنح الذريعة للكيان الغاصب لطرد الفلسطينيين ، ليس فقط من المناطق المحتلة عام 1967 في القدس المحتلة والضفة الغربية المحتلة ومنطقة الأغوار الإستراتيجية ، بل أيضاً طردهم من المناطق الفلسطينية المحتلة عام 1948 ، وصناعة نكبة فلسطينية جديدة ، ولكن هذه المرة بموافقة الفلسطينيين أنفسهم ...!!!

14ــــ يعتبر مشروع الصفقة، أنَّ صعوبة حل المشكلة يكمن في الخلط بين نزاعين منفصلين: النزاع الإقليمي والأمني وقضية اللاجئين بين الكيان الصهيوني والفلسطينيين ، والنزاع الديني بين الكيان الصهيوني والعالم الإسلامي بشأن السيطرة على الأماكن ذات الأهمية الدينية. ( وبالتالي ، حسب الخطة ، فالحل أن : يحصل الفلسطينيون على أرض، وأن تسيطر إسرئيل على القدس كاملة)..

15ـــ يستند المشروع على خطابٍ ألقاه رئيس وزارء الكيان الصهيوني الأسبق إسحاق رابين عام 1995 في (الكنيست) شرح فيه رؤيته للحل النهائي: ( القدس إسرائيلية غير قابلة للتقسيم ، إضافةً إلى أجزاء من الضفة وغور اﻷردن ، وسيحصل الفلسطينيون على ما هو أقل من دولة في غزة والضفة). وبناءً عليه وافق (الكنيست) حينها على إتفاقية ( أوسلو) .

16ـــــ ستدعم الولايات المتحدة إقامة دولة فلسطينية فقط ، عند اعتراف الفلسطينيين بإسرائيل دولة لليهود.

17ــــــ تقول الخطة حرفياً : ( يجب اﻷخذ بعين الاعتبار بأنَّ أسرائيل ــــــ وهو شيء نادرـــــ قد انسحبت من أراضٍ استولت عليها في حرب دفاعية عام 1967، رغم حقها التاريخي فيه) .!!

18 ـــــ سيكون لدولة فلسطين طريقان للوصول إلى نقاط العبور مع اﻷردن .

19ــــ أياً كان الطرف الذي سيوقع اتفاقية الحل النهائي مع الكيان الصهيوني سواء كان السلطة الفلسطينية أو (جهةً أخرى مقبولة إسرئيلياً ... !! ) ، عليها أن تضمن خلو غزة من اﻷسلحة ، مما يعني أنَّ هناك تلويحاً أميركياً وإسرائيلياً بالعمل على خلق بديل عن القيادة الفلسطينية الحالية ، وعن السلطة الوطنية الفلسطينية في حال رفضهما للتوقيع على هذه الخطة والقبول بها .

20 ــــ تقول الخطة بأنَّ الكيان الصهيوني والولايات المتحدة لا يعتقدان بأنَّ : ( على إسرائيل إعادة اﻷراضي المحتلة عام 1967  . ويُعد هذا البند ، كجميع بنود الخطة مخالفة واضحة وصريحة لقرار مجلس اﻷمن 242، ولجميع قرارات مجلس الأمن الدولي ، والجمعية العامة للأمم المتحدة والشرعية الدولية ، وللقانون الدولي .

21 ــــ لن تقوم  دولة الاحتلال الصهيوني بتفكيك أية مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة ، أو في القدس الشرقية المحتلة وضواحيها ، بل سيتم ضمها جميعاً مع كافة مناطق (C) في الضفة المحتلة إلى الكيان الصهيوني ، وبالتالي تحويل ماتبقى من مدن وقرى ومخيمات وبعض مناطق وأراضي الضفة الغربية إلى مجموعة متباعدة من الكتل السكانية الفلسطينية ، والتي سيكون من السهولة على سلطات الاحتلال قطع التواصل فيما بينها ، كماهو الحال الواقع حالياً..

22ـــــ سيتم ضم منطقة (غور اﻷردن ) الإستراتيجية والخصبة والهامة جداً ، إلى الكيان الصهيوني ، وهي المنفذ الوحيد الذي يربط الضفة الغربية ، والدولة الفلسطينية بالأردن الشقيق ، مما يعني وضع هذه المنطقة الحدودية والإستراتيجية  تحت السيادة والسيطرة اﻹسرائيلية الكاملة ، وعدم السماح بوجود أي تواصل جغرافي بين الدولة الفلسطينية الموعودة والأردن الشقيق .

23ــــ رغم أنَّ صفقة القرن ، لاتعتقد بأنَّ قرارت مجلس اﻷمن واﻷمم المتحدة تؤدي إلى سلام ،لكنها تدعو في حال التوقيع والاعتراف المتبادل بين الفلسطينيين وإسرائيل كدولةٍ يهودية، إلى أن يُقر مجلس اﻷمن واﻷمم المتحدة بذلك.

24 ـــــ تزعم الخطة أنَّه أثناء المفاوضات على الحل النهائي ( الذي جرى التفاوض عليه عشرات المرات ، ولمئات الساعات الزمنية ، وجبال من الورق والملفات ، على مدى أكثر من 25سنة ) ، لن تبني الدولة العبرية أية مستوطنات جديدة ، ولن تقوم بأية توسيعات جديدة ، وهذا الكلام مجد هُراء ، لأنَّ الخطة والولايات المتحدة والكيان الصهيوني لم يعطو ، أية ضمانة لذلك ، وحتى لو أعطوا ، فلن تلتزم دولة الاحتلال الصهيوني العنصري ، والذي يُعتبر الإستيطان جوهر وجودها ، وجوهر بقائها ومعركتها مع الفلسطينيين ، لكونه مستمداً من الكذبة التلمودية التوراتية الكبرى ، وترسيخاً لها .

وليس كل ما سبق ، هي جميع ملاحظاتنا على وصفة أو صفقة الشيطان ،إنَّما هي إطلالة سريعة للوقوف على بعض حيثاتيها الهامة ، ومازلنا بحاجةٍ لمتابعات لاحقة لمضامينها ووضع الملاحاظات عليها.

ـــ أراء ومواقف بعض الخبراء الأميركيين :

ـــــ أكدَّ الخبير في مركز أبحاث « مجلس العلاقات الخارجية » ستيفن كوك ، أنّ :(الفلسطينيين رفضوا الخطة رفضاً قاطعاً) ، واعتبر أنَّ : ( الخطة «تتضمّن على المستوى التكتيكي بعض الأفكار الجيّدة»).

ـــــ وقالت السيدة ميشيل دون الخبيرة في « مركز كارنيغي للسلام الدولي » ، إنّ : ( لا شيء يدلّ على أنّ هذه الخطة يمكن أن تؤدّي إلى مفاوضات)..

ـــــ أمّا روبرت ساتلوف، الخبير في« معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى »، فوصل به الأمر إلى درجة : («تهنئة» أصحاب هذه الرؤية «على إضفاء القليل من الواقعية على القراءة التقليدية لهذا النزاع») ، وأكدَّ أنّ:(إدارة ترامب انطلقت من هذه المبادئ «الواقعية»، لتلبّي كلّ المطالب الإسرائيلية)..

ـــــ وفي نظر هنري روم، الخبير في («أوراسيا غروب» لتحليل المخاطر) ، فإنّ ( حماس لديها حقّ الفيتو) ، وأضاف : ( ستكون لدى دولة فلسطين قوات أمن، مهمتها حفظ الأمن الداخلي في مناطقها، بما يضمن عدم شن هجمات إرهابية من تلك المناطق ضد إسرائيل أو مصر، أو الأردن).

ــــــ وحذّر الدبلوماسي الأميركي السابق ريتشارد هاس من أنّه : ( للوهلة الأولى، سيكون مُغرياً للفلسطينيّين رفضُ هذه الخطّة، لكن عليهم مقاومة هذا الإغراء ، وقبول مبدأ المفاوضات المباشرة دفاعاً عن قضيّتهم) ، معتبراً أنّ : (الرفض الكامل يُمكن أن يقوّض آخر الآمال المعلّقة على حلّ الدولتين، مهما كانت متواضعة).

ــــــ وقالت الديبلوماسية السابقة ميشيل دون ، إنّ : ( التنسيق تمّ مع طرف واحد، ويبدو أنّ له هدفاً سياسياً أوحد: مساعدة نتانياهو في معركته السياسية ــــــ القضائية ، وكذلك من أجل تعزيز الدعم لترامب في صفوف الناخبين المؤيّدين لإسرائيل ) ، وترى السيدة دون ، أنّ : ( الفلسطينيين «بقدر ما هم ضعفاء، يمكنهم دائماً أن يقولوا كلا») ، لكنّها حذّرت في الوقت نفسه من أنّ : ( خطة ترامب تهدّد بتسريع انتقال الفلسطينيين من النضال في سبيل دولة مستقلة «إلى نزاع من أجل الحقوق على غرار ما كان يحصل في جنوب أفريقيا» خلال نظام الفصل العنصري) .

وإزاء كل ماسبق طرحه ، يدور السؤال حول السبب الرئيس الذي دفع بالرئيس الأميركي دونالد ترامب لإعلان الخطة الآن ، وفي هذا التوقيت بالذات ؟ ، خصوصاً وأنّ أكثر ما لفت الانتباه  هو ( الطريقة المسرحية التمثيلية، على طريقة الترسو ..!! ) ، التي اعتمدت لتقديم وطرح هذه الخطة ، خلال المؤتمر الصحافي المشترك في البيت الأبيض ، بواشنطن ، حيث تناوب كلاً من الرئيس الأميركي ورئيس الوزراء الصهيوني على المنبر لكشف الخطوط العريضة للخطة ، كما لو أنّهما يعلنان أبوّتهما المشتركة لها، في غياب أي ممثّل عن الفلسطينيين ، ومن الواضح للعيان أنَّ الهدف الرئيس من وراء إعلان هذه الخطة ، هو تبادل المساعدة بين الصديقين ترامب ونتنياهو ، اللذين ربطا بصورة وثيقة بين مصيرهما السياسي، حيث يعاني الأول من إجراءات لعزله ومحاكمته ، بينما يعاني الأخير من تهم بالفساد والرشوة ومهدد بالمحاكمة والسجن ...

وأمام هذا الواقع الدراماتيكي ، الخطير والمُعقَّد ، يبرز السؤال الهام والكبير والمفصلي : ماهي الخيارات المتبقّية والمتاحة أمام الفلسطينيين ، لمواجهة خطة تصفية قضيتهم وصناعة نكبتهم الجديدة .. ؟

كما يمكن إحباطها  إذا وفر الفلسطينيون متطلبات إحباطها فهل يفعلوا نأمل ذلك  ، طالما لم يوافق ممثلو الشعب الفلسطيني على صفقة القرن فهي حبر على ورق ..

ــ تأثيرات صفقة القرن على مستقبل نتنياهو والإنتخابات المقبلة :

ليس من شكٍ أنَّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب ، أراد من وراء التعجيل بعرض ( الخطة الصهيونية للسلام ) ، والتي اسماها بــ ( صفقة القرن ) وقرنها باسمه ، تقديم جائزة إنتخابية لبنامين نتنياهو ، الذي يعيش أسوأ أيامه السياسية ، بل يعيش في ظلال مايمكن تسميته ، بالكابوس السياسي ، نتيجة فساده وتقاضيه الرشى وارتكابه العديد من المخالفات الجنائية هو وزجته سارة ، والتي من بينها اختلاس وتبديد المال العام ، مما دفع بالمستشار القانوني للحكومة ، ومفوَّض الحكومة لدى الشرطة والأمن العام ، وغيرهم من كبار المسؤولين في المؤسسات الرقابية والقضائية الصهيوني ، لتقديم عدة لوائح اتهام لنتيناهو وزوجته سارة ، تمهيداً لمحاكمة كل واحدٍ منهما على حدة بتهم الفساد الموجهة لهما ، وأراد نتنياهو من وراء استعجال ترامب بعرض خطته للسلام الوهمي ، الفرار من المحاكمة ، ونيل فرصة جديدة بالفوز في الانتخابات المقبلة وتشكيله للحكومة ، ورغم عرض صفقة القرن ، إلا أنَّ نتنياهو لن يتفوق في الانتخابات المقبلة ، ولن يتمكن من تشكيل الحكومة ، وبالتالي فهو بكل الحوال ذاهبٌ للسجن والمحامة ، وهذا ماكشفته صحيفة ( يديعوت أحرونوت ) العبرية مساء يوم الخميس 30/1/2020، عن مخاوفٍ لدى نتنياهو من احتمال تعرضه لانقلاب من قبل أحزاب اليمين الصهيوني في أعقاب الإعلان عن صفقة القرن، وقالت الصحيفة ، أنَّ : ( قلقاً كبيراً ينتاب "نتنياهو"، وحاشيته التي رافقته إلى واشنطن، في الأيام الماضية، بسبب "صفقة القرن"، وما تبعها من تصريحات جاريد كوشنير، صهر وكبير مستشاري الرئيس الأميركي والذي يعتبر أبرز مهندسي الصفقة) ، ووفقاً للصحيفة العبرية : ( هناك قلق في حاشية نتنياهو في أعقاب تصريحات كوشنير، والتي أكد فيها أنَّ الضم سيتم بعد الانتخابات" للكنيست في الثاني من آذار/مارس المقبل، وهذه ضربة شديدة لرئيس الحكومة تمسّ بمصداقيته، بعدما تعهد هو ومستشاروه بأنَّ الضم سيُطرح في اجتماع الحكومة للمصادقة عليه، يوم الأحد المقبل 2/2/2020)، وأشارت ( يديعوت أحرونوت ) ، إلى أنَّ : ( رسائل متشددة وصلت إلى مكتب "نتنياهو" حول الموضوع من قادة المستوطنين وأوساط اليمين) .. 

وفي نفس السياق فقد أظهرت نتائج استطلاع للرأي في الكيان الصهيوني، أجرته صحيفة ( معاريف) العبرية، ونشرت نتائجه صباح يوم الجمعة31/1/2020، تأييد غالبية الجمهور الصهيوني، لصفقة القرن الأمريكية ، وعبَّرت الأغلبية عن تأييدها لـصفقة القرن، وقال : ( 40% من الجمهور الإسرائيلي، إنها جيدة لإسرائيل، واعتبر27% منهم، أنها جيدة للإسرائيليين والفلسطينيين، ورأى16% ، أنَّ الصفقة سيئة لإسرائيل، بينما أكد 14% منهم، أنها سيئة للفلسطينيين، وادعى 3% فقط، أنها جيدة للفلسطينيين) . وبينت نتائج نفس الاستطلاع ، لذي تم تخصيص الجزء الثاني منه حول الإنتخابات النيابية الصهيونية المقبلة ، التي ستجري في شهر مارس/آذر2020: ( تفوَّق حزب "كحول لفان" على "حزب الليكود" بفارق 3 مقاعد، والتعادل بين تياري اليسار وسط، واليمين حرديم، بحصول كل منهما على 56 مقعدا في الكنيست) ، وجاءت نتائج الاستطلاع على النحو التالي: ( كحول لفان: 36 مقعدا ، الليكود:  33 مقعدا ، القائمة العربية: 13 مقعدا ، شاس: 8 مقاعد ، يهودوت هتوراة: 8 مقاعد ، إسرائيل بيتنا: 8 مقاعد ، العمل جيشر ميرتس: 7 مقاعد ، يمينا: 7 مقاعد).

ـــ الجامعة العربية تؤيد وتساند وتدعم الموقف الفلسطيني :

أكد مجلس جامعة الدول العربية الذي انعقد بالقاهرة على مستوى وزراء الخارجية في دورته غير العادية، يوم السبت1/2/2020، في البيان الختامي ، على رفض "صفقة القرن" الأميركية/ الصهيونية ، كونها : ( لا تلبي الحد الأدنى من حقوق وطموحات الشعب الففلسطيني وتخالف مرجعيات عملية السلام)، ورفض المجلس: (التعاطي مع هذه الصفقة المجحفة ، أو التعاون مع الإدارة الاميركية في تنفيذها بأي شكلٍ من الأشكال( ، وشدد الوزراء العرب على أنَّ : ( مبادرة السلام العربية وكما أُقرت بنصوصها عام 2002 ، هي الحد الأدنى المقبول عربياً لتحقيق السلام من خلال انهاء الاحتلال الإسرائيلي لكامل الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة عام 1967، وإقامة دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشرقية وإيجاد حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين الفلسطينين وفق قرار الجمعية العامة للامم المتحدة رقم 194 لعام 1948 )، وأكدت الجامعة العربية في بيانها على أنَّ : ( إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال لن تحظى بالتطبيع مع الدول العربية ما لم تقبل وتنفذ مبادرة السلام العربية).

وفيما يلي النص الحرفي للبيان الختامي للجامعة العربية :

(عقد مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري دورة غير عادية بتاريخ السبت 1/2/2020 برئاسة جمهورية العراق، بطلبٍ من دولة فلسطين وبحضور فخامة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين، والسيد الأمين العام ، والسادة وزراء الخارجية الدول الأعضاء ، وذلك في مقر الأمانة العامة بالقاهرة. وبعد اطلاعه على مذكرة الأمانة العامة، وبعد الاستماع لكلمة فخامة الرئيس محمود عباس، ومداخلات السادة الوزراء ورؤساء الوفود والسيد الأمين العام، وفي ضوء مناقشة المجلس لما يسمى بـ "صفقة القرن" التي طرحها الرئيس الأميركي ورئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي يوم 28/1/2020 ، والتي لا تعد خطة مناسبة لتحقيق السلام العادل والدائم ، بل انتكاسة جديدة في جهود السلام الممتدة على مدار ثلاثة عقود ، وفي ضوء أنَّ هذه الصفقة توجت القرارات الأميركية الأحادية المجحفة والمخالفة للقانون الدولي بشأن القدس والجولان والاستيطان الاستعماري الإسرائيلي ، وقضية اللاجئين والأونروا ، ولن يُكتب لها النجاح باعتبارها مخالفة للمرجعيات الدولية لعملية السلام ، ولا تلبي الحد الأدنى من تطلعات وحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف ، وفي مقدمتها حق تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة على خطوط 4 يونيو/حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية ، وحق العودة على أساس قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 لعام 1948. ولذا يؤكد المجلس على جميع قراراته المتعلقة بالقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي على مستوى القمة والوزاري ، خاصة القمتين الأخيرتين " قمة القدس" التي عقدت بالظهران في المملكة العربية السعودية 2018 و" قمة تونس: 2019. يقرر:

1ـــــ التأكيد مجدداً على مركزية القضية الفلسطينية بالنسبة للأمة العربية جمعاء ، وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة، عاصمتها دولة فلسطين ، وعلى حق دولة فلسطين بالسيادة على كافة أراضها المحتلة عام 1967 بما فيها القدس الشرقية، ومجالها الجوي والبحري ومياهها الإقليمية ومواردها الطبيعية وحدودها مع دول الجوار.

2ــــــ رفض "صفقة القرن" الأميركية ـــــــ الإسرائيلية، باعتبار أنَّها لا تلبي الحد الأدنى من حقوق وطموحات الشعب الفلسطيني، وتخالف مرجعيات السلام المستندة إلى القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، ودعوة الإدارة الأميركية إلى الالتزام بالمرجعيات الدولية لعمل السلام العادل والدائم والشامل.

3ـــــ التأكيد على عدم التعاطي مع هذه الصفقة المجحفة، أو التعاون مع الإدارة الأميركية في تنفيذها، بأي شكل من الأشكال.

4ـــــــ التأكيد على أن مبادرة السلام العربية وكما أقرت بنصوصها عام 2002، هي الحد الأدنى المقبول عربياً لتحقيق السلام، من خلال إنهاء الاحتلال الاسرائيلي لكامل الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة عام 1967، وإقامة دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشرقية، وإيجاد حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين الفلسطينيين وفق قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 لعام 1948، والتأكيد على أنَّ إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، لن تحظى بالتطبيع مع الدول العربية ما لم تقبل وتنفذ مبادرة السلام العربية.

5ـــــ التأكيد على التمسك بالسلام كخيارٍ استراتيجي لحل الصراع، وعلى ضرورة أن يكون أساس عملية السلام هو حل الدولتين وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية والمرجعيات الدولية المعتمدة، والسبيل إلى ذلك من خلال مفاوضات جادة في إطارٍ دولي متعدد الأطراف، ليتحقق السلام الشامل الذي يجسِّد استقلال وسيادة دولة فلسطين على حدود الرابع من يونيو/ حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، لتعيش بأمنٍ وسلام إلى جانب إسرائيل.

6ـــــ التأكيد على العمل مع القوى الدولية المؤثرة والمحبة للسلام العادل لاتخاذ الاجراءات المناسبة إزاء أي خطة من شأنها أن تجحف بحقوق الشعب الفلسطيني ومرجعيات عملية السلام، بما في ذلك التوجه إلى مجلس الأمن والجمعية العام للأمم المتحدة، وغيرها من المنظمات الدولية.

7ـــــ التحذير من قيام إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، بتنفيذ بنود الصفقة بالقوة متجاهلة قرارات الشرعية الدولية، وتحميل الولايات المتحدة وإسرائيل المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذه السياسة، ودعوة المجتمع الدولي إلى التصدي لأي إجراءات تقوم بها حكومة الاحتلال على أرض الواقع.

8 ــــــ التأكيد على الدعم الكامل لنضال الشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية، وعلى رأسها فخامة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين، في مواجهة هذه الصفقة وأي صفقة تقوض حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف وتهدف لفرض وقائع مخالفة للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية).

ـــ الخلاصة :

ماتسمى بــ ( صفقة القرن ) ، أعدتها الحركة الصهيونية ، وألقتها للرئيس الأميركي دونالد ترامب ، ليطرحها مقرونةً باسمه ، وأطلق عليها صهره اليهودي الصهيوني جاريد كوشنير وبعض مستشاري ومساعدي الرئيس ترامب بالبيت الأبيض من اليهود الصهاينة ، وهم جميعاً يجهلون حقائق التاريخ والجغرافيا ، ويجهلون المكانة الخاصة للقضية الفلسطينية لدى الشعوب العربية والإسلامية ، ويجهلون كذلك طبيعة وجوهر تكوين وتركيب الشعب الفلسطيني وقيادته ، وكذلك لايمكنهم إدراك اهمية وحساسية وقداسة ورمزية جميع الأماكن المقدسة في فلسطين التاريخية ، سواء الإسلامية منها أو المسيحية ، وفي مقدمتها ، المسجد الأقصى المبارك ، وكنيسة القيامة ، وكذلك أهمية وقداسة وحساسية قضية القدس وقضية اللاجئين وحق العودة ، وغيرها من الثوابت والخطوط الحمراء لدى الشعب الفلسطيني، وقيادته التاريخية، هذه القيادة التي لايمكنها بأي حالٍ من الأحوال بالقبول بماهو أقل مما طرحته المبادرة العرية للسلام عام 2002 ، والذي اعتبره الشعب الفلسطيني أقصى تنازل مسموح بتقديمه من طرف القيادة الفلسطينية ، لإيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية ، يضمن اقامة دولة فلسطينية مستقلة على كامل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 ، وعاصمتها القدس الشرقية ( كاملةً ، غير منقوصة ) ، ولذلك فإنَّ مسرحية تقديم وتبادل الجوائز الإنتخابية بين ترامب ونتنياهو ، على حساب الحقوق والثوابت الوطنية الفلسطينية ، لايمكن لأحدٍ على مستوى القيادة الفلسطينية أوالجمهور الفلسطيني والشعوب العربية القبول بها ، أو القبول بالتنازل عما تم الإجماع العربي والفلسطيني عليه بقبول الحد الأدنى الذي قدمته المبادرة العربية للسلام ، ولايمكن لأحدٍ على المستوى الفلسطيني والعربي القبول بالتنازل عن القدس الشرقية والمقدسات الإسلامية والمسيحية ، وعلى وجه الخصوص المسجد الأقصى المبارك وكنيسة القيامة ، وهذه الصفقة المزعومة ، وخطة السلام الكاذب والمُخادع ليست أكثر من وصفة للخداع ، والحرب وصناعة التطرف ، ودفع الأمور على المستوى الفلسطيني والمنطقة العربية إلى حافة الهاوية ، وهي الطريقة المعتمدة دوماً في السياسة الأميركية ، ( حافة الهاوية ) ، ونحن على يقين على المستوى الفلسطيني أنَّ الصراع العربي / الإسرائيلي لن يُحسم ويصل إلى نهايته ، سوى بإعادة الحقوق والأراضي الفلسطينية والعربية المسلوبة ، ومنح الفلسطينيين كحدٍ أدنى دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشريف على كامل الأراضي الفلسطينية المحتلة يوم 5 يونيو/ حزيران1967.

*مفكر ومؤرخ عربي ، ورئيس تيار الاستقلال الفلسطيني.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: