?
 realme تدخل السوق الأردني من خلال سلسلة realme 6series       ولي العهد يتلقى برقيات تهنئة بمناسبة عيد ميلاده السادس والعشرين       1       2       2       3       4      

رئيس لجنة الأمن بالبرلمان العراقي يرفض دخول المزيد من القوات الأمريكية إلى البلاد

بغداد /العراق ــ مكتب صوت المواطن ــ رفض رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، محمد رضا، الخميس، إرسال المزيد من القوات الأمريكية إلى العراق تحت مسمى توسيع مهام "الناتو"، مؤكداً توافق رئيس الحكومة المكلف مع توجهات الشعب والبرلمان العراقي بضرورة إخراج هذه القوات من العراق.

 وقال رضا، في حديث صحفي ، تعقيبا على تصريحات أمين عام حلف "الناتو"، ينس ستولتنبرغ، حول توسيع مهام الحلف في العراق: "توسيع المهام التدريبية لحلف "الناتو" في العراق وإدخال الضباط العراقيين في دورات تدريبية من قبل الحلف هذا أمر مرحب به، ولكن أن يتم إدخال المزيد من القوات الأمريكية تحت مسمى توسيع مهام حلف "الناتو" هذا أمر لا نقبل به".

وأضاف: "نحن لا نريد تغيير العنوان ومن ثم الإبقاء على المضمون، المضمون هو أن تخرج القوات الأمريكية وقوات التحالف، ومن ثم يتم التفاهم على أساس السيادة والرغبة العراقية، شخصيا أرى توجه السيد القائد العام للقوات المسلحة محمد توفيق علاوي مع توجه البرلمان ومطالب الشعب العراقي بإخراج القوات الأمريكية من البلاد".

ودعا رئيس اللجنة إلى تعميق التعاون العسكري الأمني مع روسيا، قائلا: "نحن بحاجة إلى أن يكون هناك دعم قوي لطيران الجيش والقوة الجوية بعد أن أوقفنا التعامل مع قوات التحالف والقوات الأمريكية، نحن بحاجة ماسة جدا للمساعدة.. وسأقوم بنقل هذا الأمر إلى السيد القائد العام للقوات المسلحة حول ضرورة تعزيز التعاون مع الجانب الروسي بما يعود بالفائدة للعراق".

كان البرلمان العراقي، قد صوت، يوم 5 كانون الثاني/يناير الماضي، لإلزام الحكومة بإخراج القوات الأجنبية من البلاد وإلغاء الاتفاق الأمني مع الولايات المتحدة وكذلك طلب مساعدة التحالف الدولي بقيادة واشنطن في محاربة الإرهاب.

وجاء قرار البرلمان العراقي على خلفية تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران عقب إعلان وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، فجر الـ3 من الشهر الماضي، تنفيذ ضربة جوية بالقرب من مطار بغداد الدولي، أسفرت عن مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، بالإضافة إلى أبو مهدي المهندس، نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، وآخرين.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: