?
 السعودية تمدد "هوية مقيم" للوافدين دون مقابل.. و النيابة العامة تلوح بالغرامة والسجن لناقلي العدوى إلى الغير       الإمارات تعلن شفاء 12 مصابا وتسجيل 240 إصابة جديدة بفيروس كورونا       مصر تسجل 120 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا و8 وفيات       ربع مليون إصابة في أميركا.. وإسبانيا تتخطى إيطاليا       إسرائيل... 7428 إجمالي الإصابات بفيروس كورونا بينها 40 حالة وفاة       الملك ورئيس المجلس الأوروبي يبحثان هاتفيا سبل التنسيق لمجابهة كورونا       الرزاز : واثقون بقدرة الاردن على تجاوز الازمة بتعاون الجميع والتزامهم بالتعليمات      

لا استهتار بعد اليوم ولا داعِ للهلع .... بقلم : د. سعيد أبو جعفر

بقلم : د. سعيد أبو جعفر  

عندما يُقر قائد الوطن العمل بـ"قانون الدفاع" لمواجهة "كورونا" فهو التعاطي بمفهوم فقه الواقع، للحفاظ على صحة الانسان على أرض المملكة ، و التزام الحكومة وجميع اجهزتها بتنفيذ قانون الدفاع في هذه الجائحة على الوجه الذي ينبغي ،هو فخر لكل الأردنيين ، وعندما يتم منع اقامة عرس بإحدى محافظات الوطن انسجاما مع قانون الدفاع. فهي صرخة لفهم فقه الواقع ، وعندما يتهافت الناس على المخابز حتى تستنفذ مادة الطحين منها في محافظة اخرى ، هذا تصرف لا ينمُّ عن فهم الواقع، ومؤشر سيئ على عدم فهم الثقافة الاستهلاكية.

 تفوّقَ (أنزيم الجشع) عند بعض التجار الذين قاموا برفع بعض اسعار المواد التموينية على المستهلكين في بعض المحافظات، حيث تم توقيف 13 تاجر خضار وفواكه ومواد تموينيه بسبب تلاعبهم بالأسعار... فئة لا تعي فقه الواقع وبالتالي ارتفاع (أنزيم الهلع ) عند المستهلكين البسطاء، وفي محافظة أخرى تم توقيف شخصين من أصحاب محال الأراجيل لعدم امتثالهم للقرارات الحكومية الأخيرة. كان ذلك خلال جولة المحافظ التفقدية للسوق التجاري تم ضبط محلين للأراجيل لم يلتزما بتعليمات المنع وفقا للقرارات الحكومية الأخيرة كإجراء احتياطي لمنع انتشار فيروس كورونا ،ما دعا وزارة الصناعة والتجارة الاربعاء لإصدار قرار تحديد سقوف سعرية لبعض السلع الغذائية.

نقول للجميع: لا داع للتهافت على المواد التموينية وشراء كميات أضعاف احتياجاتكم اليومية وبذلك تُحفّزوا - عن غير قصد- شهية بعض التجار للتلاعب بأسعارها.... فلستم مضطرين لتحمل اعباء مالية زائدة دون حاجة حقيقية في ظرف كالذي نعيشه الآن، دعونا نتفّهم القرارات الحكومية التي تصب في مصلحة الوطن، دعونا نفهم فقه الواقع ، مزيداً من الوعي والتعاضد والالتزام وفهماً حقيقياً للثقافة الاستهلاكية ،وفهماً للتعاطي بـ فقه الواقع كما أرادت قيادتنا الحكيمة.

نرفع القبعة لجميع الأجهزة الحكومية على هذا الاداء المهني المتميّز في هذا الظرف الاستثنائي ، داعين المولى جل في علاه ألاّ يطول وأن نجتاز - بوعيِنا الملتزم - هذه الجائحة العالمية بخير وسلام. ودمتم بصحة وعافية وراحة بال حمى الله اردننا بشعبة وقيادته الهاشمية

 

 






   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: