?
 السعودية تمدد "هوية مقيم" للوافدين دون مقابل.. و النيابة العامة تلوح بالغرامة والسجن لناقلي العدوى إلى الغير       الإمارات تعلن شفاء 12 مصابا وتسجيل 240 إصابة جديدة بفيروس كورونا       مصر تسجل 120 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا و8 وفيات       ربع مليون إصابة في أميركا.. وإسبانيا تتخطى إيطاليا       إسرائيل... 7428 إجمالي الإصابات بفيروس كورونا بينها 40 حالة وفاة       الملك ورئيس المجلس الأوروبي يبحثان هاتفيا سبل التنسيق لمجابهة كورونا       الرزاز : واثقون بقدرة الاردن على تجاوز الازمة بتعاون الجميع والتزامهم بالتعليمات      

شركات الاتصالات الاردنية ( زين، أمنية، وأورانج) تساند وتدعم الجهود الحكومية الوقائية لمكافحة فايروس كورونا

عمّان ــ صوت المواطن ـــ  منذ أن أعلنت الحكومة سلسلة الإجراءات الوقائية لمكافحة فايروس كورونا ومنع انتشاره داخل المملكة، حتى سارعت شركات الاتصالات الثلاث ( زين، أمنية، وأورانج) لمساندة ودعم هذه الجهود الحكومية من خلال تأكيد دورها المجتمعي الواعي والمسؤول.

‎ولأن قطاع الاتصالات من القطاعات الاقتصادية الحيوية والهامة، عززت الشركات الثلاث عمل فرقها الفنية وفعّلت خططها المعدة مسبقاً للطوارئ، لضمان استمرارية تقديم خدمات الاتصالات والإنترنت لعملائها ولإدامة عمل شبكاتهافي مختلف محافظات المملكة ودون انقطاع، وساندت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات هذا الدور من خلال منح شركات الاتصالات ترددات إضافية لزيادة السعات الاستيعابيّة على الشبكات في هذه الظروف.

‎كما سارعت الشركات الثلاث، بالإعلان عن إتاحة التصفح مجاناً عبر شبكاتها لجميع الأردنيين، ليتمكنوا من الوصول إلى منصة “درسك” للتعلم عن بعد، ما سمح لنحو مليوني طالب من الوصول إلى المناهج  والمواد التعليمية التي وفرتها وزارة التربية والتعليم عبر هذه المنصة التي أنشئت بالتعاون مع وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة، ودون أي خصم من أرصدة المشتركين أو حزم الإنترنت سواء على خطوطهم الخلوية أو اشتراكات الإنترنت المنزلية.

‎ولتسهيل بقاء المشتركين في منازلهم، أبقت جميع الشركات خطوط مشتركيها مستحقة الفواتير فعالة، كما، وتوحدت الشركات في تغيير أسماء الشبكات على الأجهزة للتأكيد على أهمية البقاء في المنزل، ولتذكير المشتركين دائماً بهذه النصيحة التي تعتبر الأهم في ظل الظروف الراهنة، كما قدمت الشركات رسائل توعوية صحية بشكل مستمر.

‎هذه الخطوات التي قامت بها شركات الاتصالات مجتمعة، وازتها إجراءات منفردة قامت بها كل شركة على حدى، حيث قدمت شركة زين 24 سريراً طبياً بقيمة 50 ألف دولار لمستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي في محافظة اربد، وقامت بتحريك عيادتها المجانية المتنقلة إلى منطقة البحر الميت حيث يتواجد المواطنون الخاضعون للحجر صحي، ووضعتها تحت تصرف الخدمات الطبية الملكية، لاستخدامها والاستفادة منها بما تراه مناسباً وحسب ما تقتضي الحاجة.

‎وكانت شركة أمنية قد أعلنت عن تبرعها بأجهزة تنفس صناعي لدعم جهود وزارة الصحة بقيمة 50 ألف دولار، وأتاحت الفرصة لعملائها للتبرع عن طريق تطبيقها umnicoin .

‎وقدمت شركة أورانج تبرعاً بمبلغ 100 ألف دولار، منها ٥٠ ألف دولار بشكل مباشر لوزارة الصحة، ومن ثم ستتبرع الشركة بنفس قيمة ما سيتبرع به أي من موظفيها ومشتركيها عن طريق محفظتها الإلكترونية Orange Money، حتى يصبح مجموعه ٥٠ ألف دولار تقدم ايضا لوزارة الصحة كما وفرت خدمة طوارىء للاشخاص ذوي الاعاقة .

‎ولا نغفل ذكر أنه وفي ظل هذه الظروف، فقد زاد اعتماد المواطنين على خدمات الاتصال عامةً وخدمات الإنترنت بشكل خاص، لا سيما مع تواجد المواطنين في منازلهم وإتمام أعمالهم عبر الإنترنت، بالإضافة إلى طلبة المدارس والجامعات الذين باتت دروسهم ومحاضراتهم وموادهم التعليمية عبر الإنترنت، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع الأحمال على الشبكات التي تعمل بأقصى طاقاتها الاستيعابية، فجاءت مجمل المبادرات لتعبر عن صور التكاتف ومثالاً للشراكة ما بين القطاعين العام والخاص لخدمة الوطن والمواطن، ليبقى أردننا الحبيب عزيزاً كريماً سالماً معافى بإذن الله.

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: