?
 السعودية تمدد "هوية مقيم" للوافدين دون مقابل.. و النيابة العامة تلوح بالغرامة والسجن لناقلي العدوى إلى الغير       الإمارات تعلن شفاء 12 مصابا وتسجيل 240 إصابة جديدة بفيروس كورونا       مصر تسجل 120 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا و8 وفيات       ربع مليون إصابة في أميركا.. وإسبانيا تتخطى إيطاليا       إسرائيل... 7428 إجمالي الإصابات بفيروس كورونا بينها 40 حالة وفاة       الملك ورئيس المجلس الأوروبي يبحثان هاتفيا سبل التنسيق لمجابهة كورونا       الرزاز : واثقون بقدرة الاردن على تجاوز الازمة بتعاون الجميع والتزامهم بالتعليمات      

محمد بن زايد يبحث هاتفيا جهود مواجهة فيروس كورونا مع عدد من الرؤساء

*** الإمارات تسجل 85 إصابة بفيروس كورونا وشفاء 7 حالات .. و إحالة 64 شخصا للنيابة خالفوا قانون مكافحة الأمراض السارية

 

أبوظبي/الامارات ــ صوت المواطن ــ بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وفخامة ألكسندر فوتشيتش رئيس جمهورية صربيا الصديقة - خلال اتصال هاتفي - العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتفعيلها في المجالات كافة .. إضافة إلى تطورات ومستجدات انتشار فيروس كورونا المستجد " كوفيد - 19 " على المستوى العالمي والجهود المبذولة في التصدي له.

كما جرى خلال الاتصال استعراض سبل تعزيز العمل وتنسيقه بين الدول والمنظمات المعنية في التصدي لفيروس " كورونا " والتقليل من آثاره السلبية واحتواء تداعياته ومخاطره على المجتمعات والنظم الاقتصادية والتنموية.

وعبر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن دعم دولة الإمارات ومساندتها للجهود التي تقوم بها جمهورية صربيا لاحتواء انتشار الفيروس والتصدي له .. متمنيا السلامة للشعب الصربي الصديق وأن يحفظ الله شعوب العالم من كل مكروه.

من جانبه أعرب فخامة الرئيس الصربي عن شكره وتقديره للمساعدات التي قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة لبلاده من أجل تعزيز التدابير الوقائية ضد انتشار فيروس " كورونا " المستجد.

كما تلقى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة اليوم اتصالا هاتفيا من معالي مايك بومبيو وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية الصديقة بحثا خلاله علاقات الصداقة والتعاون الاستراتيجي بين البلدين والسبل الكفيلة بتطويرها وتنميتها بما يخدم مصالحهما المتبادلة إضافة إلى مجمل القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

كما بحث سموه والوزير بومبيو - خلال الاتصال – جهود البلدين وإمكانات تعزيز التعاون بينهما في التصدي لفيروس كورونا المستجد " كوفيد - 19" والإجراءات والتدابير الوقائية الاحترازية التي اتخذها البلدان بهذا الشأن .. إضافة إلى المستجدات والتداعيات المترتبة على انتشار الفيروس في المنطقة والعالم.

وقدم سموه صادق تعازيه ومواساته إلى وزير الخارجية والشعب الأميركي الصديق في ضحايا " فيروس كورونا " .. متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

من جانبه أعرب معالي مايك بومبيو عن شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على ما أبداه من مشاعر طيبة وتضامن مع بلاده والشعب الأميركي في مواجهة هذا التحدي العالمي الخطير الذي تواجهه دول العالم كافة .. مؤكدا متانة العلاقات الثنائية التي تجمع دولة الإمارات والولايات المتحدة .

كما أشاد وزير الخارجية الأميركي بالإجراءات والتدابير التي اتخذتها دولة الإمارات لمواجهة فيروس " كورونا "، مثمنا مواقفها الإنسانية ومبادراتها بهذا الشأن خاصة خلال هذه الظروف الصعبة التي يمر بها العالم.

وشدد الجانبان على الحاجة الملحة لتضافر جهود المجتمع الدولي ومؤسساته المعنية من خلال تكثيف التعاون والتنسيق والعمل المشترك لمواجهة فيروس " كورونا " والحد من تداعياته الصحية والاقتصادية وسرعة القضاء عليه.

كما بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ــ خلال اتصال هاتفي ــ مع فخامة ميلو جيوكانوفيتش رئيس جمهورية مونتينيغرو " الجبل الأسود " .. تعزيز علاقات التعاون بين البلدين وسبل تعزيزها إضافة الى آخر تطورات أزمة فيروس كورونا المستجد / كوفيد - 19 /.

وجرى خلال الاتصال استعراض الجهود الدولية في التصدي لهذا الفيروس ومنع انتشاره والسيطرة على تداعياته .

كما تناول الجانبان التعاون بين البلدين الصديقين وتبادل خبراتهما وتنسيق جهودهما في التعامل مع الفيروس والمخاطر التي يمثلها.

وعبر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عن تمنياته بالسلامة لشعب جمهورية مونتينيغرو " الجبل الأسود" وكل شعوب العالم.

وأكد سموه حرص دولة الإمارات على التضامن والتنسيق مع الدول المختلفة في ظل الظروف الصعبة والاستثنائية التي يعيشها العالم.

من جانبه أعرب رئيس الجبل الأسود عن شكره وتقديره لدولة الإمارات العربية المتحدة على الجهود التي تبذلها في سبيل احتواء انتشار الفيروس.

كما أعرب عن شكره لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على الدعم الذي يقدمه في سبيل مساعدة الدول ومعاونتها في هذه الأزمة الاستثنائية.

و أعلنت الإمارات تسجيل 85 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد وتماثل 7 إصابات للشفاء التام، ليبلغ العدد الإجمالي للإصابات المسجلة في الدولة 333 حالة.

وقالت المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في الإمارات، فريدة الحوسني، رصد 85 حالة جديدة مصابة بفيروس كوفيد 19، منها 7 من مواطني الإمارات بالإضافة لجنسيات أخرى مختلفة، فيما تخضع كافة الحالات للرعاية الصحية اللازمة في مستشفيات الدولة.

وتعود حالات الإصابة الجديدة لجنسيات مختلفة، وشملت شخصا من كل من جيبوتي، كندا، هنغاريا، روسيا، بلجيكا، موريشيوس، تونس، صربيا، فنزويلا، السويد، البرازيل، رومانيا وسلطنة عمان وشخصين من كل من فلسطين، إندونيسيا، كولومبيا، اليابان، ألمانيا، مصر، المغرب وإسبانيا وثلاثة أشخاص من كل من هولندا، أستراليا، جنوب أفريقيا، الفلبين، فرنسا، الهند، أمريكا والصين، وأربعة أشخاص من السعودية وإيطاليا، وخمسة أشخاص من إيران وباكستان وسبعة أشخاص من كل من الإمارات وبريطانيا.

كما أعلنت الحوسني عن شفاء 7 حالات جديدة، غادرت جميعها المستشفى، بعد تعافيها التام من المرض، وحصولها على الرعاية الصحية اللازمة.

وشملت الحالات التي تم شفاؤها 5 أشخاص من بنغلاديش، وشخصين من باكستان، فيما وصل مجموع حالات الشفاء المسجلة في دولة الإمارات 52 حالة حتى الآن.

وأكدت الحوسني على أهمية الاستمرار في بقاء كافة المواطنين والمقيمين بالمنازل وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى، مع ضرورة الالتزام بالإرشادات الصحية والوقائية المعلنة.

ولفتت إلى"إن اكتشاف حالة واحدة مصابة يدفع الجهات الصحية للبحث والتحري في نطاق محيط الحالة للتعرف على مصدر هذه الحالة التي نقل لها العدوى، وغالبا ما ينتج عن البحث اكتشاف حالات إضافية".

وأضافت: " قد تكون بداية العدوى شخصا قادما من السفر، لكن تبدأ سلسلة انتقال الفيروس من شخص لآخر".

وأكدت المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في الدولة أن دولة الإمارات كانت ولا تزال دولة التسامح ووطنا للجميع والجميع متساوون في الواجبات والمسؤوليات، وقد جاءت القرارات الأخيرة الخاصة بالإجراءات الاحترازية لوقاية وحماية المجتمع والمحافظة على صحته.

وأضافت أن القرارات شاملة وتسري أحكامها على المجتمع الإماراتي من مواطنين ومقيمين وزوار، وأن القانون يسري على المخالفين فقط للتعليمات الصحية، تطبيقا لقانون الأمراض السارية حيث سيتم تشديد الغرامات والسير في الاجراءات القانونية والتي تصل إلى الحبس والغرامات المالية إلى جانب القرارات والإجراءات الأخرى، التي أعلنت عنها الجهات المعنية في الدولة.

وثمنت الحوسني تعاون ودعم واستجابة الأفراد والمؤسسات لحملة "خلك في البيت" مؤكدة أهمية الاستمرار بها ونشر الوعي بشأنها وبشأن الإرشادات الصحية الوقائية.

كم جانب اخر أحالت وزارة الداخلية ٦٤ شخصا من المخالطين لأشخاص ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا.. إلى النيابة العامة للطوارئ والأزمات بالنيابة العامة الاتحادية وذلك لمخالفتهم أحكام القانون الاتحادي رقم ١٤ لسنة ٢٠١٤ في شأن مكافحة الأمراض السارية، وعدم اتباعهم الإجراءات والتعليمات الصادرة من الجهات الصحية اليهم وعدم التزامهم بالحجر المنزلي المطبق لمدة ١٤ يوما.

ويذكر أن مخالفة تلك القوانين والأحكام المتعلقة بمكافحة الأمراض السارية تصل عقوبتها إلى الحبس أو الغرامة.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: