?
 السعودية تمدد "هوية مقيم" للوافدين دون مقابل.. و النيابة العامة تلوح بالغرامة والسجن لناقلي العدوى إلى الغير       الإمارات تعلن شفاء 12 مصابا وتسجيل 240 إصابة جديدة بفيروس كورونا       مصر تسجل 120 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا و8 وفيات       ربع مليون إصابة في أميركا.. وإسبانيا تتخطى إيطاليا       إسرائيل... 7428 إجمالي الإصابات بفيروس كورونا بينها 40 حالة وفاة       الملك ورئيس المجلس الأوروبي يبحثان هاتفيا سبل التنسيق لمجابهة كورونا       الرزاز : واثقون بقدرة الاردن على تجاوز الازمة بتعاون الجميع والتزامهم بالتعليمات      

فيروس كورونا يبقي ثلث سكان العالم في منازلهم

عواصم ــ صوت المواطن ــ يلازم أكثر من 3 مليارات نسمة في نحو 70 بلدا ومنطقة دعتهم السلطات إلى ملازمة منازلهم تحسبا لانتشار وباء كورونا كوفيد-19، بحسب إحصاء أجرته وكالة الصحافة الفرنسية.

والسكان المعنيون كانوا يشكلون أساسا منذ الثلاثاء الماضي أكثر من ثلث سكان العالم الذين قدرت الأمم المتحدة عددهم بنحو 7,8 مليارات نسمة في 2020.

وفرضت العديد من الدول والمناطق المعنية وعددها نحو 40، حجرا إلزاميا يشمل 2,3 مليار نسمة.

ويشمل ذلك بشكل خاص الهند وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا والأرجنتين والعديد من الولايات الأميركية بينها كاليفورنيا، إلى جانب كولومبيا والأرجنتين والنيبال والعراق ومدغشقر.

وكانت بنما آخر دولة تنضم إلى هذه اللائحة، فيما تنضم إليها جنوب أفريقيا الخميس. وفي غالبية هذه الدول والمناطق، يمكن الخروج من المنازل للعمل أو شراء الاحتياجات الأساسية أو لتلقي العلاج.

وسبع دول على الأقل (تعد 416 مليون نسمة) بينها إيران وألمانيا وكندا دعت سكانها إلى ملازمة منازلهم بدون أن تتخذ إجراءات، وكانت روسيا آخر دولة تنضم إلى هذه التوصيات الأربعاء.

وفرضت 18 دولة على الأقل أو منطقة (300 مليون نسمة) حظر تجول ومنعت التنقل مساء وخلال الليل. وهذا ينطبق خصوصا على مصر وكوت ديفوار وتشيلي ومانيلا وصربيا.

وفرضت الإكوادور حظر تجول أكثر تشددا حيث لا يمكن لسكانها مغادرة منازلهم إلا بين الساعة الخامسة فجرا والثانية بعد الظهر.

وأخيرا فرضت خمس دول على الأقل حجرا صحيا في أبرز مدنها مع منع الدخول أو الخروج منها.

ويسري ذلك في مدن عدة من بينها كينشاسا عاصمة جمهورية الكونغو الديموقراطية وباكو عاصمة أذربيجان، ومدن أخرى يبلغ إجمالي عدد سكانها 30 مليون نسمة.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: