?
 وزير خارجية السعودية يؤكد الالتزام بدعم التحالف ضد داعش        دبي تعتقل أخطر قيادات العصابات الدولية المنظمة حول العالم        روسيا ترد بقوة على التصريحات الأمريكية بشأن "وجوب خروجها" من الشرق الأوسط       مفاجأة في تحقيقات فلويد.. شرطي نبّه القاتل والأخير "تجاهل"       تويتر" يحرج ترامب ثانية ويحذف فيديو جديدا عن "مأساة فلويد"       العاهل الأردني يشارك في قمة عالمية للقاحات نظّمتها المملكة المتحدة       العضايلة يعلن إعادة تشغيل غالبية القطاعات والأنشطة والمرافق اعتبارا من السبت      
 وزارة الداخلية السعودية: إعادة تشديد الاحترازات الصحية في مدينة جدة لمدة 15 يومًا؛ تبدأ من يوم غد السبت       

مقالة مشتركة للملك مع رؤساء ألمانيا وسنغافورة وأثيوبيا والإكوادور في الفاينانشال تايمز

عمّان ــ صوت المواطن ـــ  نشرت صحيفة الفاينانشال تايمز البريطانية، الثلاثاء، مقالة مشتركة للعاهل الاردني جلالة الملك عبدالله الثاني مع رئيس جمهورية ألمانيا الاتحادية فرانك-فالتر شتاينماير، ورئيسة جمهورية سنغافورة حليمة يعقوب، ورئيسة جمهورية أثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية سهلورق زودي، ورئيس جمهورية الإكوادور لينين مورينو غارسيس.

ودعت المقالة إلى توحيد الجهود العالمية في مواجهة واحتواء فيروس كورونا المستجد، الذي يمثل تهديدا عالميا يتعدى الحدود والأعراق والعقائد، حيث أكدوا أنه "يمكننا احتواء فيروس كورونا والتصدي له بفاعلية أك

بر من خلال هدم الحواجز التي تعيق تبادل المعرفة والتعاون".

وأشاد جلالة الملك وقادة ألمانيا وسنغافورة وأثيوبيا والإكوادور بجهود الذين يعملون حول العالم بجد وحرص لإنقاذ الأرواح والاستمرار بتوفير خدمات لا غنى عنها، قائلين "هؤلاء الأشخاص يمنحوننا الأمل والإلهام بأن مجتمعاتنا لن تتجاوز هذه الأزمة فحسب، بل ستصبح أقوى وأكثر ترابطا ببعضها البعض".

وأكدوا أننا جميعا نواجه العدو نفسه، "وسنكسب هذه الحرب إن حشدنا قوى البشرية كاملة لمواجهته. لا يمكن لبلد واحد، أو لبعض البلدان، أن تنتصر على الفيروس وحدها. لدينا جميعا ما يمكننا أن نساهم به، بغض النظر عن حجم اقتصاداتنا أو عدد سكاننا، فالتوصل إلى حل عالمي يصب في مصلحة الجميع".

ودعا القادة في المقالة إلى تحالف عالمي جديد لتسريع البحث العلمي وتعزيز تمويله للوصول إلى علاجات ولقاحات، وزيادة إنتاج أدوات الاختبار والكشف عن الفيروسات والمعدات الطبية الضرورية وضمان عدالة شرائها وتوزيعها، بالإضافة إلى التوزيع العادل للعلاجات واللقاحات المستقبلية في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك إيصالها للفئات السكانية المعرضة للخطر مثل اللاجئين، والتركيز على مزايا الاستجابة العالمية المستندة إلى التعاون في مواجهة الأزمة، كنموذج مثالي للمنفعة العامة العالمية. واختتم القادة مقالتهم في إعادة التأكيد على أنه لا يمكن لأي بلد أن يتجنب هذا الوباء، بصرف النظر عن حجم اقتصاده وإمكانياته وتقدمه التكنولوجي، "فنحن كلنا سواسية أمام هذا الفيروس، وعلينا أن نعمل معا للتغلب عليه". وأعربوا عن ثقتهم في قدرة الإبداع الإنساني على النجاح، داعين إلى التضامن لإنقاذ حياة الناس وبناء مستقبل أفضل.

رابط المقالةhttps://www.ft.com/content/c0178836-7274-11ea-90ce-5fb6c07a27f2 .

(بترا)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: