?
 رئيس الوزراء الكويتي: الاقتصاد مهم لكن صحة المواطن أهم ونعمل وفق مقولة الأمير لنا "أرواح الناس برقبتكم "       البحرين .. الزامية ارتداء الكمامات في كافة الأماكن العامة وتعزيز الإجراءات الاحترازية       زلزال يهز منطقة الحدود الإيرانية العراقية       الشرطة الأميركية تعتقل الآلاف منذ بدء الاحتجاجات على مقتل فلويد       رجل أميركي يختطف طفلة 20 عاماً ويجبرها على إنجاب 9 أطفال       الرزاز يرعى توقيع اتفاقيات لإنشاء شركات تشغيل أردنيين في الزراعة       2      

واذا كان كورونا لعبة وفخ ؟ .... بقلم: عصام العمري

بقلم: عصام العمري

بادئا ذي بدء لا بد من الاشارات التالية:

*بكين العاصمة الصينية وهي اقرب من نيويورك وروما ليوهان عدد الاصابات فيها لم تتطرق له أية احصائيات ويقال انها صفر

* عدد الاصابات والوفيات في اوروبا تجاوز الصين اضعافا مضاعفة

* ترامب يمارس شعوذته وطقوسه الهزلية ويركز على انتخابه في 8 نوفمبر وعلى شراء اكبر كميات من البترول بسعر رخيص وتخزينها

* عدد الوفيات الطبيعية في العالم والتي لا تنقلها وسائل الاعلام ولا تصورها تفوق عدد وفيات كورونا اضعافا مضاعفة

* معظم كبار المسئولين في اوروبا اصيبوا بالمرض ولم يمت احد منهم ، وتتكرر اخبار الاصابات لمسئول واحد اكثر من مرة

 * استخدام الجيوش في العالم واحتكاكها بالناس واستخدامها لمعدات وادوات وادارتها لمراكز العزل احيانا ، ورغم ذلك لا يصيب الفايروس العسكر

* من يخرجون معافين لا تبدو عليهم آثار تعب بل بالعكس في حالة جيدة وحيوية وبلا ايه علامات مرضية ، بينما مريض الانفلونزا العادية يحتاج اسبوعا كاملا ليسترد حيويته وتذهب اعراض التعب عنه

مما سبق وغيره فلسوف نصاب بخيبة امل اذا اكتشف العالم ان الحكاية كلها مفبركة وتم العزف فيها على وتر الرعب والخوف والتهويل ، ووتر الاعلام لنقل هذه المشاعر والصور وتخضيمها وبسرعة لتلف العالم ليصاب بالذعر جراء فايروس يُنقل عنه تغييرات وتحركات وتطورات عبر تقارير اعلامية واخبار فقط ولم تجر اية اختبارات تؤكد الادعاء بأنه يتكيف ويتطور ويستجد ، انما هنالك ناطق باسمه ينقل للعالم معلومات لا نرى من يصرح بها بل نرى ردود فعلها مكتوبة ومنقولة عبر وسائل الاعلام والتواصل .

ماذا لو كان هذا الكورونا كأي فايروس يصيب الجهاز التنفسي فالانفلونزا نسبة العدوى فيها 100% وتصيب محيط مخالط لمريض خلال اسبوعين عشرات من البشر ويتم الشفاء بعد ان تأخذ وقتها وليس فوريا .

ماذا لو كان هذا مثل ذاك ولكن تهويله وتضخيم تأثيره والرعب الذي انتشر بهدف سياسي واقتصادي ، فالحديث عن عالم جديد ، بالتأكيد هو حديث عن بترول رخيص تشتريه امريكا وتخزنه ، ودواء منتظر تعد دول معينة لتحضيره وبيعه باسعار تنعش اقتصادياتها ، ودول تصنع اجهزة وقاية ، واخرى تئن تحت وطأة الحاجة والديون ولن تجد سوى البنك الدولي منقذا لها .

ما بعد كرونا ثورة ستظهر وتكشف كل شيئ وبعد فوات الاوان وغرق العالم في كابوس الانتكاس الاقتصادي والديون الثقيلة وتعطل الحياة والتعليم والسفر .

ايها السادة فكروا قليلا وتمعنوا ولا تثقوا بالاعلام فهو رهين لمن يديره ويوجهه.

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: