?
 السعودية تتدخل بعد مئات البلاغات عن تجاوزات في الصلوات       فلسطين تمدد حالة الطوارئ لثلاثين يوما تبدأ في الرابع من الشهر الجاري       قطر تخفف إجراءات التعامل مع كورونا بعد ارتفاع حالات الشفاء من الفيروس        رئاسة الجمهورية اللبنانية تصدر بيانا بشأن تهميش دور مجلس الوزراء.jpg       دول تفتح حدودها مع انحسار كورونا       رئيس الوزراء الكويتي: الاقتصاد مهم لكن صحة المواطن أهم ونعمل وفق مقولة الأمير لنا "أرواح الناس برقبتكم "       البحرين .. الزامية ارتداء الكمامات في كافة الأماكن العامة وتعزيز الإجراءات الاحترازية      

ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺍﻻﺑﺪﺍﻉ ﻭﺍﻟﺘﺤﺪﻱ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳة .. عمل ومثابرة ونجاح في الازمة

عمّان/الاردن ــ صوت المواطن ـــ أﺯﻣﺔ ﺗﻤﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﻭﺍﻟﻐﺮﺏ، ﺻﻤﺖ ﻳﺴﻮﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻼﺩ، ﻭﻣﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺑﺪﺃﺕ ﺑﺎﻟﺘﻼﺷﻲ ﻟﻨﺸﺘﺎﻕ ﻟﺮﻭﺗﻴﻦ ﺣﻴﺎﺓ ﻛﻨﺎ ﻧﺘﺬﻣﺮ ﻣﻨﻪ ﻭﻧﻤﻘﻄﻪ، ﺍﺧﺘﻔﺖ ﻋﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﻭﻃﻮﺍﺑﻴﺮ ﺍﻟﺰﺣﺎﻡ ﻭﺯﻭﺍﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺮﻛﺒﺎﺕ .

ﺃﺯﻣﺔ ... ﻫﻠﻊ ... ﻗﻠﻖ ... ﺧﻮﻑ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻔﻮﺱ .. ﻭﺑﺎﺀ ﻗﺎﺗﻞ ﺩﻣﺮ ﻭﺗﻔﺸﻰ ﻓﻲ ﺑﻼﺩ ﻣﺘﺤﻀﺮﺓ ﻭﻣﺎ ﺑﺎﻟﻚ ﺑﺒﻠﺪ ﻓﻘﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺍﺭﺩ، ﺷﺤﻴﺢ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺼﺎﺩﺭ، ﺑﺪﺃﺕ ﺍﻻﺯﻣﺔ ﻭﺑﺪﺃ ﺍﻟﺤﺠﺮ ﻭﺑﺪﺃ ﺍﻟﻘﻠﻖ ﻭﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﻛﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺒﺪﺍﻳﺔ ﻛﺎﻥ ﻫﻨﺎﻟﻚ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﻭﺣﻴﺪ، ﻛﺎﻥ ﻫﻨﺎﻟﻚ ﺭﻭﺗﻴﻦ ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻟﻢ ﻳﺨﺘﻒ ﻭﻟﻢ ﻳﺰﻭﻝ ﺍﻻ ﻭﻫﻮ ﺍﻟﻌﻄﺎﺀ ﻭﺍﻟﺨﻴﺮ ﻭﻣﺴﺎﻋﺪﺓ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ .

ﺿﻮﺀ ﻳﺸﻊ ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﻛﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻌﻘﺪ ﻭﺍﻟﺴﻮﺍﺩ ﻭﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﻤﺒﻬﻤﺔ، ﻳﺪﺍ ﺗﻤﺪ ﻟﻶﺧﺮ ﻭﺗﺴﺎﻧﺪ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ، ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺍﻻﺑﺪﺍﻉ ﻭﺍﻟﺘﺤﺪﻱ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﻪ ﺍﻟﻤﻤﺜﻠﺔ ﺑﺮﺋﻴﺴﺘﻬﺎ ﺍﻧﻌﺎﻡ ﻋﻜﻴﻠﺔ ﻭﻣﺘﻄﻮﻋﻴﻬﺎ ﺍﻛﻤﻠﺖ ﻣﺴﻴﺮﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻄﺎﺀ ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺍﻟﻤﺤﺎﺭﻡ ﺍﻟﻤﺒﻠﻠﺔ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮﺍﻥ ‏( # ﺻﺤﺘﻚ _ ﺑﺘﻬﻤﻨﺎ ‏) ﻟﺘﺮﺷﺪﻧﺎ ﺍﻟﻰ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ ﻧﻈﺎﻓﺔ ﺍﻟﻴﺪﻳﻦ ﻭﺿﺮﻭﺭﺓ ﺍﻟﺒﻘﺎﺀ ﻭﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ ﻭﺍﺳﺘﻌﻤﺎﻟﻪ ﻟﺘﻌﻘﻴﻢ ﺍﻻﺳﻄﺢ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻴﺮﻭﺳﺎﺕ، ﻣﻦ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﺤﺮﺹ ﻭﺍﻟﺮﺷﺪ ﺍﻟﻰ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﺘﺤﻔﻴﺰ ﺣﻴﺚ ﺳﺎﻫﻤﺖ ﻓﻲ ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺍﻻﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺸﻬﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﻭﻛﺎﻟﺔ ﺍﻟﻐﻮﺙ ﺍﻻﻧﻮﺭﻭﺍ ﺣﺘﻰ ﺗﺤﺚ ﺍﻟﺤﻤﻴﻊ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﻘﺎﺀ ﻓﻲ ﻣﻨﺰﻟﻬﻢ ﻭﻋﺪﻡ ﺍﻟﻘﻠﻖ ﻋﻠﻰ ﺩﻭﺍﺋﻬﻢ ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ، ﻭﻟﻢ ﺗﻘﻒ ﺣﺪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻭﺍﻧﻤﺎ ﺍﻛﻤﻠﺖ ﺑﺘﻮﺯﻳﻊ ﺧﺒﺰ ﻳﻮﻣﻲ ﻻﻫﺎﻟﻲ ﻣﺨﻴﻢ ﺍﻟﻮﺣﺪﺍﺕ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻣﻊ ﺍﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﻤﺨﺎﺑﺰ ﺍﻻﻓﺎﺿﻞ ﻭﻟﻢ ﺗﻨﺲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻄﺒﻘﺔ ﺍﻟﻤﺘﻀﺮﺭﺓ ﻣﻦ ﺃﺯﻣﺔ ﻛﻮﺭﻭﻧﺎ ﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﻴﺎﻭﻣﺔ ﺣﻴﺚ ﺳﺎﻫﻤﺖ ﻓﻲ ﺗﻮﺯﻳﻊ ﻗﻮﺍﺋﻢ ﺍﻟﻄﺮﻭﺩ ﺍﻟﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻬﻢ ﻓﻲ ﻣﻘﺮ ﺟﻤﻌﻴﺘﻬﻢ ﺍﻟﻜﺎﺋﻦ ﻓﻲ ﺍﻻﺷﺮﻓﻴﺔ ﻭﻣﺎ ﺯﺍﻟﺖ ﺗﺴﺘﻤﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻄﺎﺀ ﻭﺍﻟﻮﻗﻮﻑ ﺻﻔﺎ ﺍﻟﻰ ﺻﻒ ﺑﺠﻮﺍﺭ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ ﻭﺍﻏﺎﺛﺔ ﺍﻟﻤﻠﻬﻮﻓﻴﻦ ﻭﺗﻘﺪﻳﻢ ﺍﻟﻨﺼﺢ ﻭﺍﻟﺮﺷﺪ ﺣﺘﻰ ﻧﺮﺗﻘﻲ ﻭﻧﺨﻄﻮ ﻗﺪﻣﺎ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺯﻣﺔ .

 


ﺣﺘﻰ ﻭﺻﻠﺖ ﺍﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺎﺕ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺎﺕ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜﻠﺖ ﻓﻲ ﺗﺠﻬﻴﺰ ﻃﺮﻭﺩ ﺧﻴﺮﻳﺔ وتفصيل الألبسة للأطفال  ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺼﺮﻭﻑ ﺍﻟﺸﺨﺼﻲ  ﻭﺻﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﻜﻤﺎﻣﺎﺕ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺑﺪﻭﺭﻫﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﺍﻟﻄﺮﻭﺩ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ من المتتطوعة سرين ربيع ﻭﺩﻋﻮﻧﺎ ﻻ ﻧﻨﺴﻰ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺤﻤﻠﺔ ﺍﻟﻨﺒﻴﻠﺔ ﻓﻲ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﺍﻻﺯﻣﺔ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮﺍﻥ ‏( ﺍﻃﺒﺦ ﺑﺪﺍﺭﻙ ﻭﻃﻌﻤﻲ ﺟﺎﺭﻙ ‏) ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺭﺍﻋﺖ ﺍﻟﺸﺮﻭﻁ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ

 

 


 ﻟﻠﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻰ ﺻﺤﺔ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻱ ﺷﻲﺀ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺗﻬﺪﻑ ﻟﺘﺤﻀﻴﺮ ﻭﺟﺒﺔ ﺍﻟﻐﺪﺍﺀ ﻟﻼﺳﺮ ﺍﻟﻔﻘﻴﺮﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻤﻠﻚ ﻭﺟﺒﺔ ﻳﻮﻣﻬﺎ ﻭﺗﻠﻚ ﺍﻟﺘﻲ ﻓﻘﺪﺕ ﺍﻟﻤﺸﺘﻘﺎﺕ ﺍﻟﻨﻔﻄﻴﺔ ﻻﺷﻌﺎﻝ ﻭﻗﻮﺩ ﻳﺪﻓﺊ ﺭﻭﺡ ﺍﻓﺮﺍﺩﻫﺎ ﻗﺒﻞ ﺍﻧﻀﺎﺝ ﻃﻌﺎﻣﻬﻢ .

 

 


غير توزيع مبالغ نقدية  للعائلات  الأكثر ضررا في مخيم الوحدات والاشرفية والجوفة والتاج من متبرع كريم الشيخ زايد حماد

 ﺍﻳﺪﻱ ﺑﻴﻀﺎﺀ ﺗﺴﻌﻰ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻭﻣﺎ ﺯﺍﻟﺖ ﺗﺴﻌﻰ ﺣﺘﻰ ﺑﻼ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﻮﻓﻴﺮ ﻣﺎ ﺯﺍﻟﺖ ﺗﻤﻀﻲ ﻭﻓﻲ ﻗﻠﺒﻬﺎ ﻫﻢ ﻭﺣﻴﺪ ﺍﻻ ﻭﻫﻮ ﺍﻻ ﻳﺒﻘﻰ ﻣﺤﺘﺎﺝ ﺑﻼ ﻣﻌﻴﻞ ﺍﻭ ﺣﺘﻰ ﺃﻧﻴﻦ ﺧﻠﻒ ﺍﻟﺠﺪﺭﺍﻥ .

 

 


ﺳﺘﺒﻘﻰ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻗﻠﺐ ﻧﺎﺑﺾ ﺑﺮﺋﻴﺴﺘﻬﺎ ﺍﻟﺴﻴﺪﺓ ﺍﻧﻌﺎﻡ ﻋﻜﻴﻠﺔ ﻭﺷﺮﺍﻳﻨﻬﺎ ﺍﻟﺠﺎﺭﻳﺔ ﻣﺘﻄﻮﻋﻴﻦ ﺍﺑﻄﺎﻝ ﻟﻴﻜﺘﻤﻞ ﺟﺴﺪ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻭﻳﺒﻘﻰ ﻣﻔﻌﻤﺎ ﺑﺎﻟﺤﻴﺎﺓ

 

 

 

 


   تعليقات القراء
1

انا كمتابع لنشاطات الجمعيه ممثله برئيستها االسيده الفاضله انعام عكيله من خلال صفحتها على الفيس بوك استطيع القول لأنها من الجمعيات القلائل الواتي كن رديف فعلي للدوله ولا أبالغ أن قلت بأنها كانت أنشط من بعض الوزارات من حيث مواكبة الحدث ونشر التوعية وتقديم المساعدات العينيه والتموينيه والصحيه لمنطقة الاشرفيه ومحيطها وما يميز هذه الجمعيه هو التنظيم وسرعة الانجاز ويعملون كفريق واحد من رئيسة الجمعيه واعضاء ومتطوعين كل الاحترام والتقدير لجهودهم ويجب تكريمهم من الدوله لأعمالهم التطوعيه المتميزه وحتى يكون هذا التكريم محفز لباقي الجمعيات والمؤسسات الأهلية والتي بغالبيتها وللاسف تسخر أعمالها للتنفيعات الخاصه على حساب مجتمعاتها المحليه شكر خاص لليسده الفاضله انعام عميله

2020-05-02 00:22:10
لطفي بني حمَد



   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: