?
 وزير خارجية السعودية يؤكد الالتزام بدعم التحالف ضد داعش        دبي تعتقل أخطر قيادات العصابات الدولية المنظمة حول العالم        روسيا ترد بقوة على التصريحات الأمريكية بشأن "وجوب خروجها" من الشرق الأوسط       مفاجأة في تحقيقات فلويد.. شرطي نبّه القاتل والأخير "تجاهل"       تويتر" يحرج ترامب ثانية ويحذف فيديو جديدا عن "مأساة فلويد"       العاهل الأردني يشارك في قمة عالمية للقاحات نظّمتها المملكة المتحدة       العضايلة يعلن إعادة تشغيل غالبية القطاعات والأنشطة والمرافق اعتبارا من السبت      
 وزارة الداخلية السعودية: إعادة تشديد الاحترازات الصحية في مدينة جدة لمدة 15 يومًا؛ تبدأ من يوم غد السبت       

روسيا تدعو إسرائيل لعدم اتخاذ خطوات تؤدي إلى تصعيد خطير ..و المجموعة العربية تحشد في الأمم المتحدة للتصدي لخطط الضم

موسكو/روسيا ــ صوت المواطن ــ دعت وزارة الخارجية الروسية أطراف الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي إلى عدم اتخاذ خطوات قد تؤدي إلى تصعيد خطير جديد في المنطقة، مؤكدة موقف روسيا الداعم لتسوية شاملة ومستدامة للصراع على أساس مبدأ الدولتين.

وجاء في بيان الخارجية الروسية، المنشور على موقعها: "لقد حذر الجانب الروسي الشركاء الإسرائيليين أكثر من مرة من تنفيذ الخطط الأحادية التي تتعارض مع الإطار القانوني الدولي للتسوية في الشرق الأوسط، والتي تتضمن قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ذات الصلة، بالإضافة إلى مبادرة السلام العربية".

وأضاف البيان: "ومما يثير القلق أن مثل هذه الأعمال التوسعية التي تقوم بها إسرائيل يمكن أن تثير دوامة خطيرة من العنف في الأراضي الفلسطينية، فضلا عن زعزعة استقرار الوضع في منطقة الشرق الأوسط ككل".

وتابع البيان: "نؤكد موقف روسيا الداعم لتسوية شاملة ومستدامة للصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس مبدأ الدولتين في إطار القانون الدولي".

وحث البيان "جميع الأطراف على الامتناع عن أي خطوات يمكن أن تثير تصعيدا خطيرا جديدا في المنطقة وتعوق تهيئة الظروف لاستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية المباشرة".

وأوضح البيان أن روسيا بصفتها عضوا في اللجنة الرباعية الدولية الخاصة بالصراع العربي الإسرائيلي، تواصل اتصالاتها مع ممثلي الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة من أجل التحضير لعقد اجتماع بهذه الصيغة قريبا بمشاركة محتملة من الدول العربية المعنية وجامعة الدول العربية.

 

المجموعة العربية في الأمم المتحدة تحشد جهودها للتصدي لخطط الضم الإسرائيلية

 

 

الأمم المتحدة/نيويورك ــ صوت المواطن ــ شددت المجموعة العربية الدائمة لدى الأمم المتحدة بنيويورك، عـلى عـدم شرعية السياسة الـتي تـنتهجها إسرائيل، السـلطة الـقائـمة بـالاحـتلال فـي فلسطين الـمحتلة، بـما فيها الـقدس الشرقية، لـضم مـناطـق واسـعة مـن الـضفة الغربية، بـما فـي ذلـك غور الأردن، شـمال البحـر الميت، والأراضـي الـتي بنيت عليها مستوطناتها بـشكل غير قانـوني، فـي انتهاك صـارخ للقانون الدولي، ولـقرارات الأمـم المتحـدة.

وأكدت المجموعة العربية، في بيان صادر عنها بعد منتصف ليلة الأربعاء، نقله اتحاد وكالات أنباء منظمة التعاون الإسلامي (يونا)، أن هذه السياسة تـدمر إمكانية حـل الدولتين عـلى حـدود ما قـبل عـام 1967، محـذرا مـن أن تـلك الإجـراءات الإسرائيلية غـير القانونية، إذا لـم تـتوقـف، فـإنها لـن تؤدي إلا إلى المزيد من الصراع والمعاناة وتدمير فرص السلام والأمن في المنطقة بأسرها.

جاء ذلك عقب سلسلة اجتماعات أنهاها وفـد الترويكا العربية فـي نيويورك، بـرئاسـة سـلطنة ُعـمان وعضوية كـل من قطر والكويت، وفلسطين وجـامـعة الـدول العربية وعدد من دول المنطقة، بما فيها الأردن ومصر ولبنان، سلسلة من الاجتماعات مع كل من الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن (إستونيا)، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة.

كما عقدت الترويكا العربية اجتماعات ثنائية مع المندوب الدائم للاتحاد الأوروبي، والمندوب الدائم لروسيا الاتحادية، والمندوبة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، بصفتهم أعضاء في اللجنة الرباعية الدولية.

ودعـت المجموعة العربية، خلال اجتماعاتها، جميع الشركاء الـدوليين، بـما فـي ذلـك اللجنة الرباعية الدولية ومجلس الأمن، إلـى بذل كل الجهود مـن أجـل وضـع حـد لھذه السياسات والـخطط غـير القانونية، مـؤكـدا دعـوة الـوزراء الـعرب إلـى اتـخاذ إجـراءات دبلوماسية وسـياسـية وقانونية.

وشـددت عـلى أن دولـة فلسـطين المسـتقلة ذات السـيادة، وعـاصمتها الـقدس الشـرقـية هي أساس أي حـل عـادل ودائـم وشـامـل لـلصراع الـعربـي-الإسـرائيلي وللسـلام والأمـن فـي الـمنطقة بـرمـتها.

بدورها، أكدت الأطراف الدولية التي اجتمعت مع الوفد العربي على أهمية هذا الجهد العربي الدبلوماسي، وعلى ضرورة التعاون والعمل بشكل جماعي لتحقيق السلام المنشود والأمن للأجيال القادمة في المنطقة ككل.

وفي هذا السياق، تم التوافق بين الوفد العربي والوفد الروسي ووفد الاتحاد الأوروبي والأمين العام للأمم المتحدة على العمل سويا أملا في وقف الضم واستئناف المفاوضات بين الجانبين ضمن إطار اللجنة الرباعية الدولية وعلى أساس الشرعية الدولية.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: