?
 مفاجأة في تحقيقات فلويد.. شرطي نبّه القاتل والأخير "تجاهل"       تويتر" يحرج ترامب ثانية ويحذف فيديو جديدا عن "مأساة فلويد"       العاهل الأردني يشارك في قمة عالمية للقاحات نظّمتها المملكة المتحدة       العضايلة يعلن إعادة تشغيل غالبية القطاعات والأنشطة والمرافق اعتبارا من السبت       وزير الصحة : معايير السفر في المرحلة المقبلة ستكون حسب تشابه الوضع الوبائي       الأمن العام السعودي يصدر إعلانا مهما للرعايا الأجانب في المملكة       الرزاز يعلن خطة ومصفوفة اجرائية لفتح غالبية القطاعات والسماح بحرية الحركة والبدء بتنفيذها اعتبارا من السبت      

الفلسطينيون يعلقون الاتصال مع "سي.آي.إيه" بعد وقف التنسيق الأمني مع أمريكا وإسرائيل

رام الله/فلسطين المحتلة ــ صوت المواطن ــ علق الفلسطينيون الاتصالات مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) بعد إعلانهم إنهاء التنسيق الأمني مع إسرائيل والولايات المتحدة.

وقال صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إنه تم إبلاغ واشنطن بهذه الخطوة، بعد إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الثلاثاء، أن السلطة الفلسطينية لم تعد ملتزمة بالاتفاقات الموقعة مع إسرائيل والولايات المتحدة بما في ذلك التنسيق الأمني.  

وأوضح عريقات للصحفيين في اتصال عبر الفيديو، إن التعاون مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية توقف بانتهاء خطاب الرئيس الفلسطيني، احتجاجا على اقتراحات إسرائيلية بضم أجزاء من الضفة الغربية.

واستمر التعاون المخابراتي مع (سي.آي.إيه) حتى بعد أن بدأ الفلسطينيون مقاطعة جهود السلام الأمريكية، التي قادها الرئيس دونالد ترامب، عام 2017، حيث يعمل الجانبان معا في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل، وتعد مقرا للسلطة الفلسطينية.

ويشار إلى أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، هدد من قبل بإنهاء العلاقات الأمنية دون أن يتبع ذلك خطوات ملموسة.

وقال عريقات إن الأمور تتغير ومن ثم قرر الفلسطينيون أن الوقت حان الآن للتغيير، والتعاون الأمني مع الولايات المتحدة لم يعد قائما وأن التنسيق الأمني مع إسرائيل لم يعد قائما أيضا، والفلسطينيون سيحافظون بمفردهم على الأمن والنظام العام وحكم القانون.

ويخشى الفلسطينيون من أن تنفذ إسرائيل، بموافقة واشنطن، تعهداتها ببسط السيادة الإسرائيلية على المستوطنات وغور الأردن بالضفة الغربية وهو ما يعتبرونه ضما للأراضي.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: