?
 realme تدخل السوق الأردني من خلال سلسلة realme 6series       ولي العهد يتلقى برقيات تهنئة بمناسبة عيد ميلاده السادس والعشرين       1       2       2       3       4      

السعودية تعرب عن تفاؤل حذر باستقرار النفط و "أوبك+" تتفق على تمديد خفض الإنتاج النفطي لشهر واحد

الرياض / السعودية ــ صوت المواطن ــ أعرب وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، عن تفاؤله الحذر باستقرار أسعار النفط، وأكد أن هناك مؤشرات مشجعة على أن السوق قد تجاوزت الأسوأ رغم الصعوبات.

كما أشار في مستهل اجتماع لمجموعة “أوبك+” السبت، إلى أن لجنة المراقبة الوزارية لمجموعة "أوبك+" ستواصل مراقبة أوضاع السوق وستعقد اجتماعات شهرية حتى نهاية العام الحالي وربما في العام المقبل أيضا.

من جانبه، علق مسؤول رفيع في الإدارة الأمريكية على قرار "أوبك+" تمديد اتفاق خفض الإنتاج حتى نهاية يوليو القادم، معبرا عن أمل واشنطن بأن الدول الأخرى المنتجة للنفط "لن تعود إلى سياسات يمكن أن تضر بالانتعاش السريع للاقتصاد العالمي".

وأضاف: "لعبت قيادة الرئيس (الأمريكي دونالد) ترامب دورا أساسيا في تحقيق الاستقرار في أسواق النفط عندما أغلق تفشي فيروس كورونا الاقتصاد العالمي في أبريل. ولا تزال الولايات المتحدة ملتزمة بأن تكون تجارة الطاقة الدولية مفتوحة وتنافسية وشفافة وأن تستند إلى مبادئ السوق الحرة".

وتابع: "نعول على أن الدول الكبرى الأخرى المنتجة للنفط لن تعود إلى سياسة تعرقل النهوض السريع والمنظم من هذا الوضع غير المسبوق الذي يهشده الاقتصاد العالمي".

من جانبها أفادت وكالة "بلومبرغ" بأن دول مجموعة "أوبك+" اتفقت في اجتماعها اليوم، على تمديد اتفاق خفض الإنتاج النفطي لمدة شهر واحد.

وذكرت الوكالة التي أطلعت على مشروع البيان المشترك للمجموعة، أن دول"أوبك+" اتفقت على الحفاظ على المستوى الحالي من التخفيض البالغ 9.7 مليون برميل يوميا حتى نهاية يوليو، بدلا من تعديل كمية الخفض لتبلغ 7.7 مليون برميل بعد يوينو الجاري، كما كان مخططا سابقا.

كما تقضي الوثيقة بأن أي دولة موقعة على اتفاق الخفض لا تنفذ التزاماتها بموجبه 100% في مايو ويونيو، ستعوض حصتها بتخفيضات إضافية في فترة يوليو- سبتمبر.

يذكر أن دول منظمة "أوبك" وحلفائها خارج المنظمة قد توصلت إلى اتفاق الخفض الذي وصف بـ”التاريخي” في أبريل الماضي لدعم أسعار النفط التي انهارت على خلفية تفشي جائحة كورونا.(وكالات)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: