?
 realme تدخل السوق الأردني من خلال سلسلة realme 6series       ولي العهد يتلقى برقيات تهنئة بمناسبة عيد ميلاده السادس والعشرين       1       2       2       3       4      

بتوجيهات محمد بن راشد.. خطة تطوير شاملة لمدرستي راشد ولطيفة اعتباراً من العام المقبل

دبي/الإمارات ــ صوت المواطن ــ بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، كشفت مؤسسة مدارس راشد ولطيفة عن اعتماد خطة تطوير شاملة لكل من "مدرسة راشد للبنين" و"مدرسة لطيفة للبنات"، وهما من أعرق مدارس إمارة دبي، وتخرج فيهما لفيف من القيادات والشخصيات المرموقة، وذلك اعتباراً من العام الدراسي القادم.

وسيتم إغلاق المدرستين للبدء في عمليات التطوير بدءاً من شهر يوليو 2021 تمهيداً لإعادة الرونق الذي طالما تمتعت به المدرستان للحفاظ على مكانتهما المعنوية والتاريخية، على أن يتم استئناف الدراسة في المدرستين في شهر سبتمبر من العام 2023. وتشرّفت مدرستا راشد للبنين ولطيفة للبنات بأن يكون في مقدمة أهم خريجيهما أنجال وكريمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حيث تخرج في مدرسة راشد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، وتخرّجت في مدرسة لطيفة للبنات قيادات وشخصيات نسائية إماراتية مرموقة في مقدمتهن سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، وسمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي.

وأكد معالي الدكتور أحمد عبدالله بالهول الفلاسي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة مدارس راشد ولطيفة أن القيادة الرشيدة وضعت التعليم والإعداد الأمثل للنشء في صدارة الأهداف الاستراتيجية، وأن هذه الخطوة تأتي في إطار الحرص على تطوير الإمكانات التعليمية والتربوية لمدرستين تم إنشاؤهما في مستهل النهضة الحديثة لإمارة دبي في مطلع عقد الثمانينيات من القرن الماضي حيث وضعت دبي التعليم لاسيما للطفولة والنشء، مع تهيئة الأجواء التربوية الملائمة لتخريج أجيال من القادة والكوادر الوطنية القادرة على تحمّل مسؤولية البناء والتطوير في مقدمة الأولويات التنموية، منوهاً إلى أن التطوير المُنتظر للمدرستين هدفه الحفاظ على مكانة وتاريخ هذين الصرحين التعليميين بكل ما يحملانه من قيمة تراثية ومعنوية لمجتمع دبي.

وبشأن الطلاب والطالبات المُسجلين على قوائم المدرستين، أوضح معالي الفلاسي أن مصلحة الطلبة تأتي بالطبع في المقام الأول، حيث إن عملية التطوير تنصب على خدمتهم وتهيئة بيئة تعليمية أفضل لهم مزودة بإمكانات تعين على تحقيق التميز في مسيرتهم التعليمية، إلا أن التطوير سيتطلب الإغلاق الكلي لجميع منشآت المدرستين للحفاظ على سلامة جميع الطلبة والعاملين، بينما سيتم إلحاق طلبة المدرستين بمدارس أخرى بديلة وذلك بالتنسيق مع هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، وبالأسلوب الذي يراعي مصلحة الطلبة ويضمن لهم أعلى مستويات الراحة النفسية.

وأوضح معاليه أن الخطة المعتمدة تأتي في إطار التطوير المستمر الذي تشهده منظومة التعليم المدرسي في إمارة دبي، وفق أفضل المواصفات وأرقى المعايير والممارسات العالمية، حيث قام على إعداد خطة التطوير مجموعة من الخبراء والمختصين من خلال تتبع أحدث ما وصل إليه العالم في مجال تعليم الأطفال والنشء ومن كافة النواحي سواء من جهة تصميم الأبنية والمرافق التعليمية وما تشمله من خدمات دعم متنوعة بتصميمات مبتكرة تواكب روح العصر وتعبر عن تطلعات دبي للمستقبل، وكذلك من ناحية الموازنة بين المتطلبات التعليمية من ناحية وكذلك الاحتياجات التربوية، مع منح أهمية كبيرة للجوانب المتعلقة بالتشجيع على الإبداع والابتكار والتفكير بأسلوب يبتعد عن التقليد ويسعى لاكتشاف كل ما هو جديد في دروب العلم والمعرفة، فضلاً عن الاهتمام بالصحة البدنية بما تستدعيه من توافر المساحات الملائمة لممارسة الرياضات المختلفة عملاً بمبدأ أن صحة العقل مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بصحة البدن.

ومن المُقرر أن تتم عملية التطوير على محاور عدة، وستشمل كافة مرافق المدرستين حيث سيتم إضافة مساحات إبداعية تمنح الطلبة والطالبات المجال لإطلاق العنان لمخيلاتهم واكتشاف الطاقات الإبداعية الكامنة لديهم ورعايتها وكذلك مناطق مخصصة لتنمية المواهب وصقلها بأسلوب علمي يعتمد على التجريب والاكتشاف، علاوة على تزويد هذه المنشأة التعليمية العريقة بمركز للابتكار تماشياً مع سعي دبي لتخريج أجيال من المبتكرين والمخترعين في مختلف المجالات لاسيما التكنولوجية، حيث يظل امتلاك زمام المستقبل مرهوناً بقدرة المجتمعات على تعزيز قدراتها البشرية بصفوف من العلماء والمبتكرين القادرين على تقديم الحلول المبدعة لدعم تطلعات التطوير والتنمية في شتى القطاعات الحيوية.

وقد رُوعي في التصميم الجديد لمنشآت مدرستي راشد ولطيفة ومرافقهما التوافق مع احتياجات أصحاب الهمم، انطلاقاً من إيمان راسخ بحقوقهم في الحصول على فرص تعليمية متميزة، فضلاً عن الالتزام الأخلاقي للمدرسة تجاه أصحاب الهمم، واتباعاً للتشريعات الاتحادية والمحلية التي قضت بضرورة إمدادهم بكل الفرص اللازمة لمواصلة دروب التحصيل المعرفي في مختلف المراحل التعليمية، وإعمالاً لنهج دبي في منحهم كل الاهتمام اللازم لتمكينهم من إطلاق طاقاتهم وتوظيفها ليكونوا أشخاصاً نافعين لأنفسهم ومنخرطين بصورة إيجابية في مجتمعهم ومشاركين بفاعلية في نهضة وتقدم وطنهم.

كان قد تم افتتاح مدرسة لطيفة للبنات العام 1982 لتواصل منذ ذلك التاريخ العمل على تقديم مستوى تعليمي راق يعتمد على المنهاج البريطاني إلى جانب منهج اللغة العربية والتربية الإسلامية المعتمد من وزارة التربية والتعليم في دولة لإمارات، وحرصت على أن يضمن المحتوى التعليمي والتربوي المتاح من خلال المدرسة تخريج طالبات على قدر رفيع من التميز والقيم التي تعليها المدرسة والتي تترجم رؤيتها القائمة على الإيمان بأهمية الموازنة بين نوعية التعليم الراقية ومستوى العناية الممنوحة لكل طالبة على حدة مع التزام المدرسة بالعمل على أساس الشراكة مع أولياء الأمور من أجل تحقيق كل ما فيه صالح الطالبات.

كانت "مدرسة راشد للبنين" قد فتحت أبوابها للمرة الأولى في العام 1986 وبدأت عملها كمدرسة ثانوية وما لبثت أن توسعت بإضافة المُلحق الخاص بالمرحلة الابتدائية اعتباراً من العام 2003، لتكتمل منظومة تعليم النشء في المدرسة بمرحلتيها الابتدائية والثانوية ضمن بيئة تعليمية فريدة تعتمد على أفضل الموارد العلمية في المنطقة، لتخرّج عدداً من القيادات والشخصيات الإماراتية المرموقة في شتى المجالات بينما تعلي المدرسة مجموعة من القيم المهمة التي تعمل على غرسها كذلك في نفوس أبنائها وفي مقدمتها الحفاظ على الريادة والاستعداد الدائم للتعاون والتعلم والانتفاع من الفرص لزيادة الحصيلة المعرفية والتسامح واحترام الآخر.(وام)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: