?
 السرية بين العرب وإيران .... بقلم : ماهر ابو طير       اللاجئون الفلسطينيون: ملف أردني بامتياز .... بقلم : عريب الرنتاوي       البررة العشرة الذين بايعوا الحسين تحت الشجرة .... بقلم : بلال حسن التل        نتانياهو جزء من المشكلة وعدو السلام .... بقلم : فيصل ملكاوي        "إسرائيل": وحدة بوحدة .... بقلم : جمانة غنيمات       هل تعود كرة السلة .... بقلم : محمد جميل عبدالقادر        حقيقة وواقع الارهاب الداعشي .... بقلم : يوسف الحمدني      

"الصناعة والتجارة " و" يونيدو" توقعان اتفاقية لتعزيز المشروعات الصغيرة والمتوسطة

عمّان ــ صوت المواطن ــ وقعت وزارة الصناعة والتجارة والتموين و منظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية UNIDO اليوم الاثنين اتفاقية تنفيذ مشروع لتحسين بيئة الاعمال وتعزيز تنافسية المشروعات الصغيرة والمتوسطة لمدة ثلاث سنوات.

ووقع اتفاقية المشروع عن الجانب الأردني وزير الصناعة والتجارة والتموين المهندس يعرب القضاة والمدير الإقليمي لمنظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية UNIDO كريستيانو باسيني.

ويهدف المشروع إلى زيادة مساهمة القطاع الخاص الأردني في خلق فرص العمل وتعزيز مساهمة الشباب والنساء في الاقتصاد الوطني من خلال دعم وتعزيز تنافسية المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وقال وزير الصناعة والتجارة والتموين المهندس يعرب القضاة أن المشروع يأتي استجابة لاحتياجات القطاع الصناعي والشركات الصغيرة والمتوسطة في الأردن، ويتوافق مع الاستراتيجيات الوطنية المختلفة كـ "رؤية الأردن 2025"، والسياسة الصناعية 2017-2021 التي أقرها مجلس الوزراء مؤخراً، ويتماشى مع المبادرة الملكية الخاصة بتحفيز الاقتصاد للأعوام الخمس المقبلة .

واشاد القضاة بمستوى المساعدات التي تقدمها منظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية التي اسهمت في دعم مسيرة التنمية الاقتصادية في المملكة عموماً وتحفيز القطاع الصناعي بشكل خاص.

واوضح القضاة إن المشروع سينفذ خلال ثلاث سنوات من خلال مكونين رئيسيين حيث يهدف المكون الأول إلى تطوير نظام المعلومات الخاص بالقطاع الصناعي في المملكة من خلال إنشاء "المرصد الصناعي" في وزارة الصناعة والتجارة والتموين يعمل على توفير قاعدة بيانات صناعية شاملة وتطوير نظام الكتروني تحليلي محوسب متعدد (Intelligence Unit) لغايات إعداد دراسات وتقارير اقتصادية وصناعية دورية تخدم القطاعات الصناعية المختلفة وتساهم في رسم السياسات والاستراتيجيات الصناعية والاستثمارية وغيرها، وتساعد في عملية التخطيط الصناعي على المستوى الشمولي والقطاعي، ورصد أداء القطاع الصناعي وتعزيز تنافسيته.

كما يهدف المكون الثاني إلى دعم تنافسية المشروعات الصغيرة والمتوسطة من خلال تعزيز سلاسل القيمة للقطاعات المولدة لفرص العمل والشركات الريادية وتعزيز الروابط الأمامية والخلفية للشركات الصغيرة والمتوسطة.

وقال الممثل الإقليمي لمنظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية كريستيانو باسيني أن تنفيذ المشروع جاء بناء على طلب من وزارة الصناعة والتجارة والتموين لدعم القدرة التنافسية للشركات الصغيرة والمتوسطة الصناعية وخلق فرص العمل وتعزيز مساهمة الشباب والمرأة في سوق العمل.

وحث المجتمع الدولي للمساهمة في تنفيذ هذا المشروع الهام الذي سيساعد على توسيع قاعدة الإنتاج الصناعي في المملكة.(بترا)

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: