?
 مصادر رسمية : "التحقيقات" و"الاقصى" و"القوى العظمى" أسباب الافراج عن طاقم السفارة        قوات الاحتلال تزيل البوابات الالكترونية من المسجد الأقصى       بين الجفر والرابية .... بقلم : محمد أبو رمان       القدس و«الوصاية» و«المزايدات» .... بقلم : صالح القلاب       المجتمع الدولي أمام مسؤولياته .... بقلم : فيصل ملكاوي       العنجهية الإسرائيلية .... بقلم : محمد سويدان       دبلوماسية في حقل ألغام .... بقلم : عريب الرنتاوي      

إفتتاح سوق جارا بشراكة استراتيجية مع زين

عمّان ـــ صوت المواطن ــ إفتتحت جمعية سكان حي جبل عمان القديم (جارا) سوق جارا، للعام الثالث عشر على التوالي، تحت رعاية رئيس لجنة أمانة عمان يوسف الشواربة. ويقام سوق جارا لهذا العام بدعم ورعاية من زين كونها الشريك الإستراتيجي للجمعية وبالشراكة والتنسيق مع أمانة عمان الكبرى.

ويهدف السوق في نسخته الثالثة عشر إلى تكثيف مشاركة المحافظات وتوفير الفرصة لأصحاب المشاريع الصغيرة والعاملين من المنازل للمساهمة في رفع مستوى المعيشي للحرفيين وسيدات المجتمع في تلك المحافظات. وستكون زين حاضرة في سوق جارا كعادتها في كل عام لتقيم الفعاليات المتعددة والمتنوعة ليستمتع بها رواد السوق.

ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة زين الأردن أحمد الهناندة: "يسرنا أن نعمل جنباً إلى جنب مع جمعية سكان جبل عمان وأن نضيف إلى جهودهم الكبيرة في تنظيم هذا الحدث السنوي والذي أصبح وجهة مفضلة لعدد كبير من المواطنين والسياح، حيث تأتي شراكتنا الإستراتيجية مع جمعية سكان جبل عمان من خلال رعاية سوق جارا ضمن جهود زين الرامية إلى تشجيع السياحة الأردنية وإبراز أهمية المواقع التراثية العريقة في الأردن، إلى جانب المساهمة في توفير فرص مجزية لأصحاب المشاريع الصغيرة والحرفيين ومساعدتهم على تسويق أعمالهم ومنتجاتهم خلال مشاركتهم في سوق جارا."

مشيراً بأن زين سوف تقوم من خلال رعايتها لسوق جارا هذه العام على إضافة قيمة نوعية لمرتادي السوق من خلال مجموعة من الانشطة التفاعلية التي تتناسب مع مختلف الفئات العمرية."   

ومن الجدير بالذكر أن جمعية سكان حي جبل عمان القديم (جارا) هي جمعية غير ربحية أسسها معالي السيد زيد القسوس في العام 2004 بهدف الحفاظ على تراث وطابع حي جبل عمان القديم وزيادة أواصر التعاون بين سكانه، حيث تتلخص رؤية الجمعية في التعريف بحي جبل عمان القديم على صعيد علاقته الوطيدة بالمنشأ التاريخي والثقافي والاجتماعي للمملكة الأردنية الهاشمية والحفاظ على الإرث الحضاري له.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: