?
 جامعة عمان الأهلية تنظم حملة توعوية لسيدات المجتمع المحلي حول" التدفئة في المنازل" بالتعاون مع الدفاع المدني       جامعة عمان الأهلية تقيم يوماً تطوعياً بالتعاون مع بنك الملابس الخيري       رئيس الوزراء يوافق على إجراءات وزير الصّناعة والتّجارة لاسترداد مبالغ ماليّة       التنمية تحقق بهروب 11 منتفعاً من مركز أحداث في الرصيفة       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية       البطاقة الامنية للطلبة السوريين للتسجيل بالجامعات      

محال البقالة تسير على خطى المتاجر الكبيرة: العروض تجذب المواطن للشراء

عمان ــ صوت المواطن ــ لافتات عدة تؤكد وجود عروض خاصة على السلع، كانت سبيل أصحاب البقالة والمحال والدكاكين الصغيرة فى المناطق الشعبية لجذب المواطنين للشراء، فالبسطاء يبحثون عن أقل سعر فى محاولة لتوفير المصاريف قدر المستطاع. عروض على الأرز، البيض، العدس، المياه الغازية وغيرها من السلع تسعد الزبائن حتى لو لم يتخطّ حجم التوفير بضعة دنانير.

أمام محل بقالة فى منطقة الهاشمي الشمالي، ظهر العديد من لافتات العروض الخاصة على السلع المختلفة: بيض، عدس، وأرز، وغيرها، زبون وراء الآخر يتردد على العامل ليسأل عن العروض قبل السؤال عن السلع الموجودة: لو محتاجة أشترى حاجة، لكن فيه سلعة ثانية مش محتاجاها  لكن عليها عرض، بشترى اللى عليها العرض وأخليها عندى فى البيت، كلمات فاطمة  محمد، من سكان المنطقة.

يعلم أحمد النجار، عامل بالمحل، تأثير العروض على الناس، ويؤكد أنها ضرورية فى الوقت الحالى: لان الناس على قد حالهم، خاصة فى المناطق الشعبية، لازم كل التجار يراعوا ظروفهم ويعملوا عروض.

ليست كل السلع تصلح لعمل عروض عليها، ولكن يحاول أصحاب المحال بالمناطق الشعبية توفيرها قدر الإمكان، لإحساسهم بالناس، بالإضافة إلى محاولة تنشيط البيع: لو ما في عرض فالناس ستاخد سلع قليلة، ولما التخفيض بينزل على سلع معينة مش محتاجينها بيشتروا ويخلوا الحاجة عندهم.

يرى "النجار" أن هامش ربح التاجر فى العروض قليل لكن مكسبه الوحيد هو نفاد البضاعة لوجود إقبال كبير على الشراء، فيعوض ذلك المكسب القليل: نكسب قليل بس ما نخسر، وهذا هو  المطلوب، لكن طبعاً فيه تجار بيغشوا بيقولوا إنهم عاملين عروض وبتكون وهمية، وبيعلقوا لافتات بعروض لكن السعر بيكون هو هو، وهذا اسمه غش ، مؤكداً أن الزبون ذكى ويعلم جيداً العرض الحقيقى من المغشوش: الناس لفت ودارت وعارفين كل الأسعار بسبب تعبهم فى الأكل والشرب والمصاريف وكل حاجة غالية.

متجر آخر، قرر صاحبه تعليق عرض خاص على المياه الغازية: الزبون بيسأل على العرض وبتفرق معاه، يمكن بتأثر فى المكسب بس بنبيع كتير. وعلقت "أم أحمد"، صاحبة متجر صغير، العشرات من لافتات العروض الخاصة على سلع مختلفة: عشان أعرف أبيع كثرت العروض، بكسب قليل بس ببيع كتير.

جملة "عرض خاص" الموضوعة فوق أى سلعة، جاذبة للمارة حتى لو كان الشراء ليس من ضمن أولوياته: بتشد الزبون، والزبون بييجى على السلع الرخيصة، وإحنا فى المناطق الشعبية كلنا بندوّر على مصلحة بعض.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: