?
 اعتقال شبكة تسريب أراضٍ فلسطينية لإسرائيل        "حماس" تدرس تشكيل حكومة لعموم الأراضي الفلسطينية مركزها غزة        فتاة عربية تطلب التحول إلى رجل       رفضت الزواج منه فأحرقها حتى الموت       التطبيع قبل السفيرة وبعدها .... بقلم : ماهر ابو طير       الدولة الواحدة: الحل الصعب .... بقلم : صالح القلاب        الإخوان والدولة.. ماذا بعد؟ 2-2 ..... بقلم : محمد أبو رمان      

برلمان الاحتلال الصهيوني يصادق على قانون "القدس الموحدة"

*** عريقات: قانون "القدس موحدة" جزء من مرحلة اميركية إسرائيلية لتدمير حل الدولتين

 
 


القدس المحتلة ــ صوت المواطن ـــ صادق برلمان الاحتلال  الصهيوني "الكنيست" عند منتصف ليلة أمس، على مشروع قانون "القدس الموحدة" بالقراءتين الثانية والثالثة، والذي يحظر نقل أجزاء من مدينة القدس المحتلة باي تسوية مستقبلية إلا بموافقة 80 عضو كنيست.

وأفادت صحيفة يديعوت احرنوت العبرية في عددها الصادر صباح الثلاثاء، أنه صودق على القانون في نهاية المناقشة التي استغرقت أكثر من ثلاث ساعات وبعد شطب وإزالة البند والقسم الذي يهدف إلى عزل وفصل الأحياء ذات الأغلبية الفلسطينية إلى سلطة بلدية منفصلة تابعة للاحتلال.

وصوت 64 من أعضاء الكنيست لصالح مشروع القانون و51 اعترضوا عليه، فيما امتنع عن التصويت عضو كنيست واحد.

وينص القانون بأن أي تغيير في وضع القدس أو قرار تسليم الأراضي من المدينة كجزء من اتفاق سياسي في المستقبل يتطلب موافقة أغلبية خاصة من 80 عضوا في الكنيست، وليس الأغلبية العادية.

ويمكن إلغاء هذا المشروع بأغلبية 61 من أعضاء الكنيست، وقد بادر للقانون رئيس حزب "البيت اليهودي"، الوزير نفتالي بينيت، وقدمته رئيسة الكتلة عضو الكنيست شولي معلم رفائيلي، وصودق على القانون في نهاية يوم عاصف بالكنيست، حيث تم التصويت والمصادقة أيضا على "قانون الانتخابات التمهيدية"، فيما تم تأجيل التصويت بأسبوع على مشروع قانون "الأكشاك"، وذلك بعد أن واجه الائتلاف الحكومي صعوبات في تجنيد أغلبية داعمة للقانون بسبب غياب عضو الكنيست يهودا جليك.

وحسب المصادر العبرية، فقد أدى الضغط "السياسي" إلى تغيير جذري في صياغة مشروع القانون، حيث ألغي البند الذي يقصد به السماح بتقسيم المدينة ونقل وعزل الأحياء الفلسطينية من بلدية الاحتلال إلى سلطة بلدية جديدة تخضع للسيادة الإسرائيلية، وتشمل هذه الأحياء والمخيمات: مخيم شعفاط وكفر عقب الموجودين على الجانب الآخر من الجدار العنصري الفاصل ولكن ضمن حدود بلدية الاحتلال، وذلك بعد أن كان المقترح الأصلي تسليمها للسلطة الفلسطينية.

وفي اول رد فعل فلسطيني  عقب المصادقة على القانون اعتبر أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، تصويت الكنيست على قانون "القدس الموحدة" بأنه جزء من مرحلة "أميركية إسرائيلية" جديدة في محاولة لفرض الحل وتدمير حل الدولتين.

واكد عريقات، أن قرار حزب الليكود اليميني المتطرف بفرض سيادة الاحتلال على الضفة الغربية، يعتبر امتدادا لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب القدس عاصمة للاحتلال.

وقال المسؤول الفلسطيني، في بيان له الثلاثاء، إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس حدد الاستراتيجية الفلسطينية لمواجهة مرحلة فرض الحلول التي تسعى لتصفية القضية الفلسطينية، الأمر الذي يتطلب عددا من الخطوات أهمها إنهاء الانقسام وعودة اللحمة لشقي الوطن.

وأضاف، أن "القيادة ستسقط كل هذه المحاولات الأمريكية والإسرائيلية لفرض الحل عبر التوجه مجددا للحصول على العضوية الكاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة، وكذلك التوجه لمجلس الأمن ومحكمة العدل والجنائية الدوليتين لمواجهة كل هذه الخطط الرامية لتصفية مشروعنا الوطني"، لافتا إلى أن "الإدارة الأمريكية الحالية تبنت مواقف الاحتلال، والذي يعتبر نهجا مغايرا لمواقف الإدارات الأمريكية السابقة التي التزمت بحل الدولتين على مدار العقود الماضية".

وأشار عريقات، إلى أنه تم عقد 36 لقاء مع الإدارة الأمريكية بهدف الوصول إلى عملية سلام جدية، لكنها أخلّت بكل الالتزامات، وهذا ما رد عليه الرئيس عباس، بالقول إن "هذه الإدارة لم تعد جزءا من الحل وإنما جزء من المشكلة وقطع الاتصالات معها واعتبر أنها لم تعد راعياً لعملية السلام".(وكالات)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: