?
 حماس تبلغ مصر رسمياً موافقتها على الورقة الأخيرة للمصالحة       إسبانيا تسحب مذكرات الاعتقال الدولية بحق كبار المسؤولين الكاتالونيين       الاحتلال يمنع العبداللات من دخول فلسطين بعد اطلاقه البوم " فلسطين من النهر إلى البحر "       الناشطة الاعلامية د. خلود ابو طالب تهنىء بزفاف ابنة رجل الأعمال السعودي الشيخ احمد بن علي       الوزير الاسبق سعيد شقم في ذمة الله       غنيمات تؤكد على خطط ونهج الحكومة للمرحلة المقبلة       هيئة الإعلام تدعو الحاصلين على رخص المطبوعات الورقية ومؤسسات النشر مراجعتها      

الصواريخ قادمة على سورية والضربة الأميركية قد تطمس آثار "الكيماوي " وإسرائيل تهدد "بإزالة" الأسد عن خريطة العالم

واشنطن ــ موسكو ــ تل أبيب ــ صوت المواطن ــ قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الأربعاء، إن الصواريخ قادمة على سوريا، مطالباً روسيا الاستعداد لها، على خلفية تعهد الأخيرة بإسقاطها.

وقال ترامب في تغريدة على "تويتر" إن "استعدي يا روسيا الصواريخ قادمة على سوريا وستكون "جديدة وذكية، عليكم أن لا تكونوا شركاء مع حيوان قاتل بالغازات، يقتل شعبه ويستمتع بذلك.

من جانبها حذرت موسكو الأربعاء من أن أي ضربات أميركية في سوريا قد تشكل مبررا لتدمير الأدلة على هجوم كيميائي اتهم النظام السوري بشنه في ما اعتبرته روسيا "استفزازا" مفبركا من قبل المعارضة لتبرير التدخل الغربي.

وتساءلت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا عبر صفحتها في "فيسبوك" "هل الفكرة تتمثل في التخلص سريعا من أي آثار للاستفزاز (...) عندها لن يبقى شيء للمحققين الدوليين للبحث عنه في ما يتعلق بالأدلة؟".

وفي نفس السياق هددت مصادر عسكرية إسرائيلية، الأربعاء، الرئيس السوري بشار الأسد ونظامه، مؤكدة أنهما سيختفيان عن خريطة العالم في حال شنت إيران هجوما على الدولة العبرية انطلاقا من سوريا.

وقالت المصادر العسكرية، حسب وسائل إعلام إسرائيلية، إن الأسد ونظامه سيدفعان ثمن أي هجوم إيراني انتقامي على إسرائيل.

ويترقب العالم شن الغرب ضربة عسكرية في سوريا، ردا على استخدام النظام السوري الأسلحة الكيماوية في هجوم على مدينة دوما المحاصرة قرب دمشق مطلع الأسبوع الجاري قتل فيه 150 شخصا.

وذكرت مصادر عسكرية إسرائيلية أن بشار الأسد غادر قصره الرئاسي بدمشق صباح الأربعاء برفقة قافلة عسكرية روسية خوفا من التعرض لقصف أميركي.(وكالات)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: