?
 النواب يحيل "الدخل" الى لجنة الاقتصاد والاستثمار       الفحيص تحتفي بذكرى شهداء العملية الإرهابية السبت المقبل       خبراء الضرائب يثمنون تعديلات الحكومة على "الضريبة"       مديرية الدرك تتسلم معدات اميركية       البورصة تغلق تداولاتها على 6ر4مليون دينار       لقاءات عمل بين وفد اقتصادي سلوفاكي وصناعيين أردنيين       المركز الوطني لإدارة الأزمات وشرطة دبي يوقعان مذكرة تفاهم      

أميركا وروسيا وسوريا على صفيح ساخن و العالم يترقب بحذر

*** خروج البواخر الروسية من ميناء طرطوس لاسباب امنية و روسيا لا تريد مجابهة مع الغرب و لن تقبل الاتهامات الكاذبة

*** المندوب الروسي لدى الامم المتحدة :الوضع خطير للغاية ويجب تجنب اي عمل عسكري في سوريا

 

موسكو ــ صوت المواطن ــ قال سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا ان الوضع خطير للغاية في سوريا ويجب تجنب ضربات تقودها الولايات المتحدة يمكن أن تؤدي الى مواجهة خطيرة بين واشنطن وموسكو.

وقال نيبينزيا في تصريحات صحفية الخميس "لايمكننا استبعاد اية احتمالات بعد ان راينا تصاعد وتيرة التصريحات من واشنطن بشان القيام بعمل عسكري في سوريا ولكننا نامل ان يتم تفادي هذا التصعيد لان القوات الروسية موجودة في سوريا".

واكد ان التهديدات الامريكية بتوجيه ضربة الى سوريا تدعو للقلق وانها قد تدخل العالم في مرحلة من الاحداث الخطيرة لافتا الى ان أي ضربات على سوريا ستكون خرقا لميثاق الأمم المتحدة.

وكان نيبينزيا قد حث الولايات المتحدة في مجلس الامن على تجنب القيام بعمل عسكري ضد سوريا ردا على هجوم كيميائي مزعوم في مدينة دوما بالغوطة الشرقية قرب العاصمة دمشق محذرا واشنطن من انها ستتحمل المسؤولية عن أي مغامرة عسكرية غير مشروعة تقوم بها.

من جانبه قال مسؤول عسكري روسي الخميس ان خروج البواخر الحربية الروسية من ميناء طرطوس جاء لاسباب امنية.

ونسبت وكالة انباء (انترفاكس) الى رئيس لجنة الدفاع في المجلس الفيدرالي الروسي الجنرال فلاديمير شمانوف قوله ان اجراءات الامن وضمان سلامة البواخر الحربية الروسية اقتضت خروجها من القاعدة البحرية الروسية في ميناء طرطوس السوري.

وعزا شمانوف هذا الاجراء الى "ضرورة انتشار واسع للسفن في عرض البحر في ظل امكانية تعرضها لهجوم".

واوضح ان هذا امر متعارف عليه وجزء من المناورة حيث تنتشر السفن على مساحة واسعة في البحر لكي لا تتعرض كلها للدمار في حال توجيه ضربة.

واشار الى انه يصعب في الحال هذه اصابتها جميعها وهي متفرقة بينما يمكن تدمير عدة بواخر بضربة واحدة اذا كانت مجتمعة.

وكانت تقارير إخبارية قد افادت في وقت سابق بأن السلطات الروسية حركت سفنها الحربية الراسية فى ميناء طرطوس.

من جانبها قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زخاروفا الخميس ان بلادها لا تريد مجابهة مع الغرب لكنها "ستتصدى للاتهامات الكاذبة".

واوضحت زخاروفا اثناء مؤتمر صحفي عقدته بموسكو ان "واشنطن تطلق العنان لتصريحات ذات صبغة حربية تحمل في ثناياها مؤشرات خطيره" مشيرة إلى أن الاتهامات الامريكية "لا تطول دمشق فقط بل وروسيا كذلك وتحميلها مسؤولية دعم النظام السوري".

ولفتت زخاروفا الى ان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "الذي وعد بالتصدي للاخبار الزائفة يقوم حاليا باتخاذ قرارات مصيرية تتعلق باستخدام القوة ضد دولة ذات سيادة على اساس معلومات زائفة".

وشددت على موقف بلادها الرافض لاستخدام القوة قائلة ان "التهديدات الامريكية والضربات الاسرائيلية ضد سوريا تشجع المتطرفين وتدفع المسلحين نحو تصعيد المجابهة المسلحة هناك".

وسلطت زخاروفا الضوء على حقيقة ان الضربات الصاروخية التي شنتها طائرات اسرائيلية على قاعدة التيفور الجوية السورية قبل ايام تزامنت مع تصعيد مسلحي ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) لهجماتهم ضد مواقع القوات السورية في شرق البلاد.

وقالت ان التهديدات الامريكية والضربات الاسرائيلية تشجع المسلحين على مواصلة القتال في سوريا مشيرة الى ان هذه الاعمال لا تساهم في ضمان استقرار الوضع في سوريا .

واضافت ان روسيا واسرائيل تعملان على معالجة القضايا المتعلقة بالوضع في سوريا على اساس الحوار القائم على الثقة .

واعربت عن استياء بلادها "للحملات الاعلامية والتصريحات الامريكية الموجهة ضد روسيا" مؤكدة في الوقت نفسه انفتاح موسكو لتحسين العلاقات الثنائية مع واشنطن.

واضافت ان "مثل هذا المنحى يرتسم في اطار مصالح الشعبين الروسي والامريكي" مشيرة إلى ان "الناس في روسيا وامريكا لا يريدون الحرب بل يريدون علاقات طبيعية وتبادل ثقافي وانساني ورياضي".

وانتقدت كذلك منظمة الصحة العالمية بسبب "ترويج معلومات غير صحيحة من شانها اثارة التوتر في سوريا" قائلة ان البيان الذي اصدرته هذه المنظمة بشأن الاشتباه في استخدام مواد كيماوية سامة في مدينة دوما بالغوطة الشرقية "غير مسؤول ويستند الى معلومات مضللة ".

واتهمت زخاروفا على نفس الصعيد وسائل الاعلام العالمية والدول الغربية "بتجاهل المعلومات حول العثور على كميات كبيرة من الاسلحة الكيماوية لدى المسلحين في سوريا واستخدامها من قبلهم اربع مرات ضد القوات الحكومية السورية".

وقالت ان "القوات السورية لم تكن بحاجة الى استخدام الاسلحة الكيماوية في الغوطة الشرقية بعد ان سيطرت على زمام الامور هناك وانخراط المسلحين في مفاوضات حول الخروج من المنطقة".

وشددت زخاروفا على ضرورة قيام منظمة حظر الاسلحة الكيماوية باجراء تحقيق كامل ونزيه في الاتهامات حول استخدام الاسلحة الكيماوية في مدينة دوما.

واكدت استعداد العسكريين الروس والسلطات السورية لضمان سلامة الخبراء الدوليين في الغوطة الشرقية.

وفي معرض حديثها عن تطورات قضية محاولة تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال اتهمت زخاروفا السلطات البريطانية بترويج "شائعات كاذبة" قائلة ان بلادها تملك كافة الاسس لاتهام لندن بممارسة دعاية مضادة "مسيئة" لروسيا.

واشارت الى روسيا لا تملك حتى الان معلومات رسمية حول مصير مواطنيها سكريبال وابنته يوليا قائلة ان بلادها تريد الأاكد من عدم وجود تهديد على حياة المواطنين الروسيين. (وكالات)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: