?
 الملك يشارك المصلين أداء صلاة عيد الفطر في مسجد الهاشمية ويتقبل التهاني في قصر الحسينية .. صور       آلاف المواطنين يشاركون في صلاة العيد       اعادة التيار الكهربائي لمستشفى معاذ بن جبل في الشونة الشمالية       "الأمن العام" يوزع الحلوى على المواطنين بمناسبة عيد الفطر .. مصور       الدفاع المدني يتعامل مع 147 حادثا مختلفا       العثور على "لقيط " ببلدة كتم في إربد       النشرة الجوية الى يوم الاربعاء : اجواء جافة وحارة في جميع مناطق المملكة      

إرهاب خوارج العصر .... بقلم : يوسف الحمدني

بقلم : يوسف الحمدني

كشفت تفاصيل الهجمات الإرهابية الفردية التي ضربت عدداً من العواصم والمدن الأوروبية في الآونة الأخيرة عن استراتيجية جديدة للجماعات الإرهابية تتمثل في اعتمادها على خلايا نائمة أو ما تعرف بـ"الذئاب المنفردة "في التخطيط والتنفيذ للهجمات مما ينبئ بتزايد التهديدات الإرهابية التي يواجهها العالم، وتشكل تلك الاستراتيجية تحدياً كبيراً لأجهزة الأمن حيث تندمج تلك الذئاب مع أفراد مجتمعاتهم المحلية دون إثارتها للشكوك والريبة في سلوكياتها أو تصرفاتها.

 لابد أن ندرك أن مفهوم "الذئاب المنفردة" من المفاهيم التي انتشرت عبر وسائل الإعلام العالمية والعربية، وهو مفهوم جديد في علوم السياسة، وإذا ما عدنا إلى الذئاب في الوجدان العربي والغربي على السواء فهي حيوانات يتم التغني بها لشجاعتها وقدرتها على اقتناص الفرص والغدر في الوقت نفسه.

أما عن معنى المصطلح فإن "الذئاب المنفردة" مصطلح استخباري يدل على قيام شخص بأعمال إرهابية ضد المجتمع، وهو غير منظم، أي لا يخضع إلى تنظيم ولا يستلم منه التعليمات، بل يقوم بالتخطيط والتنفيذ ضمن إمكاناته الذاتية، ويتحرك الذئب المنفرد بتأثير من دعاية عصابات ارهابية ما دون تكليف بأي شكل من الأشكال، وغالباً ما يكون هؤلاء أشخاص عاديون لا يثيرون ريبة في حركاتهم وسلوكهم.

مصطلح "الذئاب المنفردة" لم يكن معروفاً قبل مباغتة تنظيم القاعدة وعصابات "داعش" الاجرامية لكل من الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأميركية بعمليات مسلحة على أراضيها من أشخاص لا يبدو عليهم التدين ولا مظاهر التشدد كما يصفها الغرب، بل على العكس نجد أن منهم من يتعاطى المسكرات والمخدرات، وله علاقات جنسية مشينة.

عمليات الذئاب المنفردة ليست حكراً على الجماعات المتشددة بل سبقتها بسنوات طويلة، فهي تعبر عن أي شخص يمكن أن يشن هجوما مسلحاً بدوافع عقائدية أو اجتماعية أو نفسية أو مرضية أو سياسية.

أما على مستوى الجماعات المتطرفة  فهناك أحد منظري الجماعات المتشددة ويدعى أبومصعب السوري طرح فكرة اللامركزية بحيث يتحول التنظيم إلى فكرة عابرة للحدود يعتنقها ويمارس مقتضياتها من أعلن ولاءه للتنظيم، وقد كانت من البدايات محاولة الشاب النيجيري عمر الفاروق تفجير عبوة على متن طائرة أميركية متجهة من أمستردام إلى الولايات المتحدة عشية أعياد ميلاد عام 2009، وعملية المجند الأميركي من أصل عربي نضال حسن الذي أطلق النار على زملائه في قاعدة فورد العسكرية في الولايات المتحدة في نفس العام، وشهدت ألمانيا هجوماً مماثلاً عام 2011 عندما قام شخص بقتل عنصرين من الجيش الأمريكي في مطار فرانكفورت.

ثم كان تبني "داعش" في عام 2014 عندما دعا أبومحمد العدناني الناطق باسم العصابات الارهابية الداعشية، في تسجيل صوتي له، المتعاطفين مع العصابات الارهابية إلى قتل رعايا دول الائتلاف في أي مكان وبأي وسيلة متاحة، كما استخدم زعيم الارهاب الداعشي أبوبكر البغدادي مصطلح "الذئاب المنفردة" في منتصف نوفمبر 2014 خلال دعوته إلى استهداف المواطنين الشيعة في السعودية، كما توعد داعش عبر مؤسسة (دابق) الإعلامية في يوليو 2016 بحرب جديدة تحت عنوان "الذئاب المنفردة"، جاء ذلك في كلمة للعدناني حث فيها على تنفيذ المزيد من الهجمات على المصالح الغربية في كل مكان قائلا إن استهداف من يسمى بالمدنيين أحب إلينا وأنجع" مضيفا: "لا عصمة للدماء ولا وجود للأبرياء وإن لم تجدوا سلاحا فادهسوهم بسياراتكم".

ويلاحظ أن عمليات الذئاب المنفردة مرنة بحيث إنها تتجاوز عقبات وإشكالات التمويل والاتصال والدعم اللوجستي، ونقص القيادات، فهي تقوم عادة على مبدأ التمويل الذاتي المحدود والاستعانة بالمواد التي تدخل في صناعة المتفجرات والتي يمكن الحصول عليها في الاسواق دون أن تجلب الانتباه والمراقبة.

وتتمثل المعضلة الأمنية والتحدي الأكبر أن أغلب الذئاب المنفردة لا يتردد إلى المساجد أو المراكز الخيرية، ولا تظهر عليه بوادر الالتزام المعروفة، وربما أتقن الذئب المنفرد الحديث بأكثر من لغة ولديه خبرة كبيرة في التقنية.

فأغلب العمليات التي حدثت في أوروبا وأميركا قام بها أشخاص تم رصدهم عن طريق كاميرات المراقبة دون أن يثيروا الريبة، مما شكل هاجساً أمنياً في كيفية تحديد هوية هؤلاء.

الأشخاص الذين يتصرفون بطريقة فردية على شاكلة "الذئاب المنفردة" يمثلون خطراً أكبر من التنظيمات المعروفة مثل تنظيم القاعدة أو "داعش" والتنظيمات المتفرّعة عنها، و هذه الاستراتيجية التي لا يمكن التنبؤ بتحركاتها ستكون أكثرَ انتشاراً في المستقبل.

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: