?
 متسلقان أردنيان يبلغان قمة جبل كليمنجارو       الملك يلتقي ملك بلجيكا والرئيس الغيني .. و يلتقي الرئيس التنفيذي لصندوق ميريديام في دافوس       الملك يمارس ضغوطا على اسرائيل للافراج عن "عهد التميمي "       الملك يهنئ بذكرى جلوس ملك النرويج على العرش       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية       البنوك تعمم على موظفيها تعليمات للتعامل مع السطو       المالية تصرف قيمة الدعم لمنتسبي القوات المسلحة ومنتفعي المعونة الوطنية      

لا للمزايدات على قرارت الحكومة .... بقلم : يوسف الحمدني

بقلم : يوسف الحمدني

الدين ثابت بتعاليمه ونصوصه وقيمه ولا جدال، والتديّن سلوك مرتبط بالدين في ظاهره ولكنه تابع لجملة تأثيرات نفسية واجتماعية وأيضاً سياسية قد تشكّل ظاهرة "ما خفي كان أعظم"، والمتديّن إنسان متعبّد في ممارسة سلوكه من دون تشدد أو خروج عن النص والفطرة الإنسانية، وما بينهم الدين والتديّن والمتديّن من تداخل؛ تبقى تفاصيل كثيرة ليس من السهل حسمها من دون حوكمة العقل، ومرجعية الفكر، ومستند الحكم والدليل وهو الأصل.

مجتمعنا مرّ بتحولات فكرية متعددة التوجهات والأجندات، وجميعها ليس لها علاقة بالدين في أحكامه وتعاليمه أو وسطيته واعتداله، وإنما بالتديّن الذي شكّله سلوك التقليد، والتطرف، وخرج معه الفكر من توصيف الواقع والتعامل مع متغيراته إلى تصنيفه في مهمة آحادية إقصائية للآخر.

مسيرة التدين في مجتمعنا ماتزال تمثّل المتغير التابع للدين المستقل بثوابته، وبالتالي الحكم على التديّن ليس سلبياً دائماً، وإنما هو في جوهره إيجابياً إذا ما اقترن بفطرة الدين ووسطيته وسماحته، ويمثّل اليوم غالبية مجتمعنا المتديّن بتلك المفاهيم، والمنطلق معها نحو التجديد، وتقدير مصالح الزمان والمكان، والاحتفاظ بهوية الدين المعتقد، ولا يصح من إنسان عاقل أن ينال من هذا التديّن، أو الإساءة إليه، أو التقليل منه، أو همزه ولمزه، فهو دين الله الذي ارتضاه لعباده (ألست بربكم قالوا بلى)، ولكن مشكلتنا مع التديّن الذي أخذ من الدين ــ بحسب فهمه القاصرــ ما يراه سبيلاً لتشدده وانغلاقه، والحكم على الآخرين، والتشكيك فيهم، أو تخوينهم.

معركتنا في تدمير الأفكار المتطرفة ليست مع الدين كما يتوهم البعض بكل أسف، أو ينساقوا خلف دعايات مضللة، وأخرى مضادة، وإنما مع أفكار التديّن المتشدد كسلوك وليس أشخاصاً، ويبقى التديّن الفطري الذي عرفناه عن ديننا أساساً في علاقة الإنسان بربه، وبالتالي لا نخلط الأوراق في مرحلة حسّاسة لا تحتمل اجتهادات، أو أجندات، أو مزايدات، أو ارتهان لحالات اختراق عابرة للحدود تريد النيل من وحدة المجتمع وتماسكه.

الدولة ستبقى المحافظة علي الوطن والمواطن ، فلا يزايد أحد على القرارات مهما كانت صعبة وقاسية احيانا  التي تراعي فيها المصلحة التي تجلب نفعاً وليس مفسدة.

 

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: