?
 ما العمل؟ .... بقلم : جمانة غنيمات       المعارضة والنظام يقتلان معاً .... بقلم : ماهر ابو طير       مؤشرات لا تحفز النمو .... بقلم : خالد الزبيدي       يا نار كوني بردا وسلاما .... بقلم : محمد أبو رمان       الحكومة تكسب الثقة والنواب يخسرونها .... بقلم : د. موسى شتيوي       دور المسيحيين العرب بالتصدي للاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل .... بقلم : د.جورج طريف        تأشيرة أمريكية لخمس سنوات لعضو إخواني!      
 "صوت المواطن" يحييكم ويبدأ ارسالها لهذا اليوم الخميس 6 جمادى الثانية 1439 هجرية الموافق 22 شباط 2018 ميلادية      

رياضي اردني يوجد 450 فرصة عمل للشباب والشابات

عمّان ــ صوت المواطن ــ تمكن الرياضي الاردني الكابتن مهند ديب من توفير 450 فرصة عمل للشباب والشابات من خلال 8 مراكز رياضية متخصصة في القضاء على السمنة واللياقة والرياضة.

وقال الرياضي الديب في جلسة حوارية حول قضية السمنة واسبابها وطرق القضاء عليها، عقدها ملتقى عقيلات السفراء الاردنيين بالتعاون مع النادي الدبلوماسي الاردني في نادي الملك الحسين: انه ومن خلال مراكزه الرياضية في محافظة العاصمة، استطاع عام 2017 من التخلص من 33 الف كيلوغرام من الدهون لاربعة آلاف من المشتركين والمشتركات، لافتا الى ان بعضهم خسروا من 30-80 كيلو غراما من أوزانهم خلال فترة من ثلاثة أشهر إلى ثمانية أشهر.

وقال رئيس النادي الدبلوماسي الدكتور سامي قموة: ان هذه الجلسة مجتمعية صحية خارجة عن اطار السياسة والعلاقات الدولية وتحديات الوطن العربي هدفها الاطلاع على تجارب وخبرات الآخرين في إنشاء الاعمال التي توجد فرص عمل للشباب والشابات كتجربة الديب في عمله بعالم الرياضة والتغذية السليمة الصحية وساعدت المئات منهم في اكتساب الصحة واللياقة بتدريبهم على العادات الصحية السليمة في التغذية والرياضة.

بدورها بينت رئيسة ملتقى عقيلات السفراء الاردنيين نائبة رئيس النادي الدبلوماسي الدكتورة نجوى خرينو الشوبكي: ان الجلسة تأتي ضمن نشاطات الملتقى والنادي الثقافية والاجتماعية بهدف زيادة التشبيك بين عضوات النادي ونشر ثقافة الحوار والإبداع والتميز، وان يكون الملتقى منصة للتواصل بين عضواته والمجتمع المحلي وتبادل التجارب والخبرات والمهارات بما يثري ويعود بالفائدة على جميع الاطراف.

وتخلل الجلسة نقاشات معمقة حول الطرق السليمة في الغذاء والرياضة والمكملات الغذائية والهرمونات ومخاطرهما.(بترا)

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: