?
 اجراء عملية ولادة بسيارة اسعاف الدفاع المدني في مشيرفة المفرق       احباط تهريب 6.200.000 حبة مخدرة والقاء القبض على المتورط الرئيسي .. صور       حالة الطقس حتى الخميس: كتلة هوائية باردة تؤثر على المملكة والحرارة في عمان 11ـ 5 وفي العقبة 22 ــ 15 درجة مئوية       استمرار حملات الشتاء التي تنظمها جامعة عمان الأهلية       افتتاح حاضنة Estarta and Cisco للتدريب والتوظيف بكلية تقنية المعلومات في جامعة عمان الأهلية        طرد رجل آلي من سوبرماركت.. والسبب؟       امرأة تلد طفلاً بعد 10 أيام من وفاتها      
 الملك والملكة يغادران أرض الوطن للمشاركة بالمنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس      

عملياتها التجميلية لم تشفع لها من الضرّة

العين ــ صوت المواطن ــ سيدة خليجية وقفت في صمت وذهول وهي تستمع إلى ما يقوله لها زوجها في منتهى الصراحة بأنها «كبرت في العمر، وذبل شبابها، وخفت بريقها، وأصبح يخجل من اصطحابها معه؛ إلى الأمسيات والفعاليات المختلفة، لاسيما في مناسبات العشاء الرسمية.

وعلى الرغم من أن «سلمى» على يقين تام بأنها قد سخرت زهرة شبابها لزوجها، ولأبنائهما وبناتهما البالغ عددهم 6 إلا أنها لم تستسلم لخناجر كلماته التي أوجعت قلبها فقررت استعادة شبابها بلجوئها كغيرها من الشابات والسيدات لممارسات تجميلية عن قناعة تامة بأنها لم تعد محل استهجان، بل أصبحت من مكملات «البرستيج» خاصة للمرأة التي تسعى إلى إجراء عمليات جراحة الشيخوخة، وشد الوجه والجفون، بالإضافة إلى الحرص.

فهرعت إلى الاهتمام بتلقي العلاجات التجميلية الجلدية التي توفرها المراكز الخاصة باستشارة صديقاتها المقربات، وأخذت من زوجها مبالغ طائلة بهدف إجراء جراحات تجميلية، وهي مدركة تماما بأن ذلك سيؤدي دوراً إيجابياً وجميلاً في استقرار وسعادة حياتها زوجية بل ونجاحها.

وستشعر حتما حينها بأن زوجها يريدها أن تبقى السيدة الجميلة دائما في نظره. وعلى الرغم من تغيير شكلها إلى الأجمل إزاء إجراءها لعمليات التجميل كسباً لرضا وود زوجها، إلا أن الأخير فاجأها بأمر آخر بمجرد عودتها من دولة أخرى بعد إجراء تلك العمليات التجميلية بأنه عازم على الزواج من شابة عربية هي أصغر منها سنا، وتناسبه في مرافقته في أمسياته التي يُدعى لها، معاهدا إياها بالعدل بينهما، وتوفير كافة حقوقها، وعدم إجحافها أو ظلمها بعد زواجه.

لتكون النتيجة اندلاع المشاكل بينهما إلى اليوم، في ظل عدم رغبة الزوج تنفيذ أوامر زوجته بغض النظر عن الزواج، في مقابل فشل جميع محاولات الزوجة قبلها في لفت اهتمام زوجها بمظهرها وجمالها وأنوثتها، ولفت انتباهه أيضا بما يحبه بشكل يجعله ينفر من النظر إلى غيرها، الأمر الذي لم تجد فيها حلاً بينها وبين زوجها سوى طلبها الطلاق.

وقال محامي ومستشار قانوني «لم يصل الزوجان لأوج المشكلة وإن تعددت أسبابها إلا لانعدام فعالية الحوار بينهما. فالحوار من شأنه أن يسهم في تقليص المشكلات بينهما والسيطرة عليها.

وأؤكد من خلال هذا المنبر الصحفي بأنه عندما تسود لغة الحوار بين الرجل والمرأة تسهل السيطرة على جميع المشكلات بينهما سواء كانت صغيرة أو كبيرة، كونهما معتادين على الحوار، لكن في ظل غيابه قد تؤدي أصغر المواقف إلى المشكلات». وأضاف المرزوقي: «لا مانع من أن تلجأ الزوجة لإجراء جراحات تجميلية التي لا مبالغة فيها.

والتي لا تُغير من أساس خلقتها أيضا، بمعنى في إطار المعقول. ولا يمنع أيضا في الوقت ذاته أن تحرص الزوجة الناجحة على شد اهتمام زوجها بلمساتها وسلوكياتها وجمالها، فعليها أن تعرف ما هو الشيء الذي يكون أكثر لفتاً لنظره ويشد اهتمامه بدلاً أن يذهب إلى أخرى». ناصحاً كل زوجين التريث ملياً قبل الوصول لمرحلة طلب الطلاق.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: