?
 اتركوا لنا بعض الحدائق آمنة .... بقلم : أحمد الشحماني       الملك عن الجيش العربي: علّمتَنـا معنـى الفــِدا        الحكومة تنشر نتائج استبيانها الإلكتروني حول مشروع قانون ضريبة الدخل       الغذاء والدواء تتحفظ على كميات من الارز تباع باكياس مختلفة التواريخ       "التعليم العالي" تدرب كادرها على كشف تزوير الشهادات        إعادة تحديد السرعات المقررة على طريق الزرقاء الأزرق العمري الجديد       الأمير الحسن يرعى إطلاق نتائج الدراسات القطاعية      

مأساة حقيقية ...طفل طريح الفراش يعيش مع الالم يناشد عبر "صوت المواطن" أهل الخير المساعدة في العلاج ....صور

عمان ــ العقبة ــ مكتب صوت المواطن ــ كتب د. سهاد حسونة ــ مأساة حقيقية ، بكل ما تحمل الكلمة من معنى، يعانى منها طفل عمره 13 عاماً فى منطقة عين الباشا بمحافظة البلقاء، يدعى "يحيى خالد ابو رواع"، مآساة حرمت هذا الطفل من الشعور بالفرح ولو لدقيقة منذ ولادته الى هذا اليوم ..  

مآساة حرمت هذا الطفل من لعب كرة القدم والخروج مع الاصدقاء وزيارة الاقارب كباقي الاطفال من حولنا . . نعم هي مآساة لازمت هذا الطفل ليبقى طريح فراشه على مدى 13 عاماً ، وان اراد الخروج فليس له الا مكانين : اما لقضاء الحاجة او الذهاب إلى المسجد. 

الطفل يحيى يعاني من مرض "الفقاع الوراثي " النادر، وهذا ما أكدته الفحوصات الطبية التي أجريت له ، والتي أثبتت انه يعاني من مرض جلدي خلقي وراثي مزمن والمتسبب في انتشار الحروق والتسحجات بالجلد .

وتؤكد التقارير الطبية لهذا المرض " المرافق ليحيى منذ ولادته " انه ناجم عن زواج الاقارب ، وانه مرض مزمن ، بمعنى " انه وفي كل يوم يزيد من الألم والأوجاع عليه " ، وهذا الذي لم تستطع انفاس يحيى تحمله اكثر .

ويلزم هذا المرض الطفل يحيى بعدم السقوط او التعرض للكدمات او الألعاب الرياضية العنيفة في المدرسة .

والد يحيى ،والتي كانت نبراته مختلطة بالدموع وهو يتحدث عن معاناة ومآساة ولده وكيفية الالم والشعور بالقهر عليه من هذا المرض الذي غزا جسد ولده ، نبرات أب تكتسي بحة الصوت الأبوي الخانقة غير أن محاولات تجنب دمعة ساخنة خرجت من القلب المعذب كانت فاشلة .

وتحدث والد يحيى " ابو معاذ " ان مرض ولده بدأ يسبب له العجز المستمر، مؤكداً على عدم وجود اي علاج في الاردن ، وان علاجه الوحيد موجود في المانيا .

ويضيف ابو معاذ انه ومنذ ولادة يحيى واكتشاف هذا المرض فيه لم يبخل عليه بأي جهد في سبيل الوصول إلى علاج شاف لهذا المرض ، او حتى التخفيف من أوجاع والآم ولده، إضافة إلى الخوف المزمن طول الوقت عند العائلة بأكملها ، من وجود مضاعفات نفسية تتمثل بالتأثير على يحيى .

" ابو معاذ " وهو يتحدث بحرقة القلب على ابنه قال : ان العديد من الأعراض المرضية اليومية الناجمة والمرافقة ليحيى اصبحت مزعجة ومقلقة كارتفاع الحرارة لدرجة عالية ، مما يضطره الى تناول المهدئات ، بالاضافة الى حاجته لملابس خاصة لا تؤدي إلى احتكاك بجلده"، وأنه بإمكانياته المالية المتواضعة لا يستطيع توفير هذه التجهيزات والمتطلبات.

ودعا والد الطفل يحيى أصحاب المدارس الخاصة الى توفير منحة دراسية لإبنه ، ضمن ظروف صحية مناسبة ، لتخفف من عذابات إصابته بالمرض وبما يراعي الظروف الصحية الصعبة التي يمر بها، كون المدارس الحكومية لا تقبله في مدارسها، مؤكداً على ان مدراء هذه المدارس أخبروه أنهم غير مسؤولين عن سلامة ابنه، منوهين هنا لكم على ان يحيى الطفل المتألم في الليل والنهار كان معدله التراكمي الدراسي سنوياً يتجاوز الــــ95 % .

وعند الحديث للطفل يحيى ، والذي كانت دموعه تسبق كلماته ، قال: أحلم بالالتحاق بمدرستي بشكل يومي وبالتزام كباقي الأطفال ، وان أشفى قريبا من هذا المرض ، لألعب من اولاد عمومتي واصدقائي ، بدلاً من اظل مطالعاً للحائط " .

وقال الطفل يحيى ، انا في كل يوم اتألم وابكي ، ولكنني أحرص على التماسك وتحمل الالم امام والداي ، فأنا لا استطيع رؤية والداي يبكيان ويتألمان من أجلي .

وختم يحيى اللقاء معه قائلاً : لا اريد من والدي الخوف علي ، فأنا برعاية وحفظ الله . والحمدلله على كل حال .

للاتصال بهاتف والد الطفل المريض : 0799205395





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: