?
 "الأطباء" تدعو الحكومة إلى موقف حازم من مؤتمر "الخيار الأردني"        اجماع شعبي بزيادةة أسعار الخبز ومواطنون يحذرون من تكرار تجربة الدعم النقدي       البلديات: التعيين بالاجور اليومية ضمن الشواغر المحدثة فقط       تحرير مدينة الرقة من داعش       السجن سنتين و 4 الاف دينار غرامة لفض اختام العداد الكهربائي       القبض على شخصين سرقا معلم في اربد       تحديد مواعيد مباريات الدورين الثاني والثالث لبطولة الناشئات تحت سن 15      

ماريوت الدولية تحتفل بالدورة العاشرة من حملة "الطريق إلى التوعية" السنوية من خلال تنظيم تحدي دراجات هوائية ممتد على 3 أيام و600 كلم في الأردن

عمّان ــ صوت المواطن ـــ كرّس غيدو دو وايلد، مدير العمليات في الشرق الأوسط لدى ماريوت الدولية ومؤسس "الطريق إلى التوعية" أياماً وشهوراً من حياته خلال العقد الماضي لركوب الدراجة الهوائية عبر أوروبا، الشرق الأوسط وإفريقيا  في إطار حملة توعية للسلامة على الطرقات تم إطلاقها عام 2008.

فقد بدأت القصة منذ 10 سنوات، حين قرّرت مجموعة من كبار الموظفين في فنادق ومنتجعات ستاروود خوض تحدي ركوب دراجة هوائية لثلاثة أيام في جبال الألب الفرنسية بهدف مساعدة منظمة اليونيسف. فقد قال وايلد في هذا الإطار: "أردنا أن نرد الجميل للمجتمع، ذلك جزء من طبيعة العاملين في مجال الضيافة الذين يهتمون برعاية الآخرين ودعمهم. وكان الكرم وروح المبادرة والالتزام الذي أبداه الموظفين في المنطقة ممن يدعمون هذه الحملة كل عام مدعاة فخر بالنسبة إليّ ومصدر إلهام." يشار إلى أنّ الحملة منذ إطلاقها وعلى مرّ تسع سنوات جمعت قرابة 7 ملايين دولار أمريكي وكان الهدف منها إحداث فارق إيجابي في حياة الأطفال المحرومين الذين يعيشون في المجتمعات التي تعمل فيها فنادق المجموعة، ولا يزال تحدي الدراجات الهوائية الذي يمتد على 3 أيام يشكّل محطة أساسية من البرنامج.

وستحتفل الحملة التي أصبحت تنظّم برعاية ماريوت الدولية هذا العام بالذكرى العاشرة على إطلاقها من خلال تحدي دراجات هوائية ممتد على 600 كلم سيقام في الأردن بين 12 و14 تشرين الأول. وسيعبر الفريق البلد الذي لم يستكشفه بعد محبّو هذه الرياضة، على أمل أن يسلّط الضوء على فوائدها فيما يستمتع أعضاء الفريق بالمشاهد الطبيعية التي يتخلّلها المسار. وسينطلق الفريق في اليوم الأول من منطقة البحر الميت التي تنخفض 383 متراً عن سطح البحر وتشكّل الموقع الأكثر انخفاضاً في العالم، على أن يسير في خط شبه مستقيم إلى مدينة العقبة الشاطئية الخلابة. وستنطلق المجموعة في اليوم الثاني من العقبة إلى مدينة البتراء التاريخية الأسطورية بحيث تعود في اليوم الثالث إلى البحر الميت. وسيحظى تحدي الدراجات الهوائية بمستويات دعم محلي عالية حيث ستوفر جمعية Cycling Jordan ميكانيكياً وسيارة دعم طيلة فترة التحدي.

كذلك، سينضمّ إلى الفريق ضيفين هما عمار الستاري، بطل سباق الدراجات الوطني الأردني السابق، وساري حسيني من Cycling Jordan. وسيكون المسار متنوعاً ومحفوفاً بالصعوبات ويتطلب مستوى عالياً من اللياقة البدنية والتزاماً تاماً من كافة أعضاء الفريق. ويتمثل هدف الموظفين الـ24 من مختلف المستويات الذين تسجلوا للمشاركة، بجمع 500 ألف دولار كحد أدنى دعماً لعدد من المؤسسات الخيرية الإقليمية وللقضايا التي تهمهم.

وقال أحمد علامة، مدير الفترة المسائية في فندق شيراتون عمّان النبيل: "شجّعتني مشاركتي على الاستمرار في عيش أسلوب حياة صحي. إذ يعدّ ركوب الدراجات الهوائية من الهوايات التي أستمتع بممارستها منذ 10 سنوات، وقد ساعدتني على الإقلاع عن التدخين، كما أتاحت لي الحفاظ على نشاطي ولياقتي البدنية. وأنا أتمنى من خلال مشاركتي بهذه المبادرة أن أُسهم في نشر التوعية حول مرض السرطان وطرق الوقاية منه."

ويتشارك علامة الحماس ذاته مع نوران مصري، مساعد مدير التدريب في منتجع ماريوت، وادي الأردن، فهو يتمرن مرتين يومياً ويركب الدراجة مسافة 50 كلم كل صباح، ويحاول بلوغ مسافة 100 كلم خلال عطل نهاية الأسبوع. لكنّ هذا الأمر لا يسهل القيام به نظراً لأنّ محبّ الفنون القتالية بدأ حديثاً بممارسة رياضة ركوب الدراجات الهوائية. فقد قال في هذا الإطار: "أنا متحمس لهذه التجربة وللقاء أشخاص جدد ومساعدة الجمعيات الخيرية. فلا يتسنى للكثير المشاركة في تحدي "الطريق إلى التوعية" في الأردن الممتد على مسافة 600 كلم."

وإلى جانب الفوائد الجسدية التي يمكن اكتسابها ومساعدة الجمعيات الخيرية، يتطلّع الموظفون الآخرون الذين سيخوضون هذا التحدي إلى ما سيحصدونه من هذه التجربة من إيجابيات اجتماعية وذهنية وعاطفية. ويرى ياكوب أداموويتز، مسؤول إدارة المرافق لدى "ذا لاكجري كولكشن" في العقبة أنّ التحدي وسيلة ممتازة لتعزيز رفاهيته الذهنية. فقد قال: "أنا محظوظ في حياتي. لديّ سقف يأويني وأشعر بالسعادة مع عائلتي وأصدقائي، ولا أخلد أبداً إلى النوم جائعاً. فهذه فرصة لردّ الجميل للعالم وللمحتاجين."

وتعكس محبة الموظفين للغير التزام ماريوت الدولية بالقضايا الإنسانية ومبادرات مسؤولية الشركات الاجتماعية المشابهة التي تطلقها العلامة التجارية لافتخارها بدعم المجتمعات المحيطة بها وإحداثها فارقاً إيجابياً. في هذا الإطار، قالت لوسي ويلسن، مدير التغيير والتواصل في ماريوت الدولية: "تعتبر الدورة العاشرة من تحدي "الطريق إلى التوعية" مبادرة ملهمة جداً وقد شاهدت حملات مماثلة كثيرة في أوروبا وأحببت الروح الجماعية التي تظهر فيها والالتزام البالغ بجمع المال والتحدي الجسدي بشكل عام. وأشعر بأنني مدينة للشركة ببذل قصارى جهدي. فمنذ الدمج، نحاول تطبيق هذه المبادرات في الشرق الأوسط وإفريقيا، لذا أشعر بالفخر للمشاركة في قضية تكتسب هذه الأهمية."

يشار إلى أنّ فريق تصوير سيتولى توثيق تحدي الدراجات الهوائية بالفيديو والصور، وسيجد المهتمون جميع الأخبار على الصفحة الخاصة بهذا الحدث على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك ([email protected]). ولا يقتصر هدف الشركة على إحداث فرق إيجابي في العالم ومساعدة المحتاجين فحسب، بل تسعى إلى تشجيع الموظفين أيضاً على عيش حياة أكثر صحية ولياقة فيما يكتسبون ذكريات لا تنتسى ويبنون صداقات تدوم طيلة الحياة.





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: