?
 الملك يغادر إلى واشنطن في زيارة عمل       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية        تنفيذ حكم الإعدام بقاتل الطفل عبيدة في الإمارات       مابعد عودة الحريري عن استقالته .... بقلم : ماهر ابو طير       الملك المظلوم .... بقلم : محمد أبو رمان       "نصف قرن مع الحسين" .... بقلم : د. موسى شتيوي      
 حالة الطقس حتى السبت:ارتفاع طفيف على الحرارة والعظمى في عمان 15 والعقبة 24 درجة مئوية      

مستقبل أفضل للكرة الأردنية .... بقلم : محمد جميل عبدالقادر

بقلم : محمد جميل عبدالقادر

كان تصنيف الأردن من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في العام 2004 بالمركز 37، وهو مركز متقدم جدا إذا عرفنا عدد الدول التي تتنافس للحصول على المراكز الأولى لهذا التصنيف، والذي يعتبر مؤشرا نوعا ما على مستوى الأداء الكروي لدول العالم.

هذا التصنيف جاء في عهد المدير الفني والمدرب القدير الراحل محمود الجوهري، الذي قاد الجانب الفني لمنتخب النشامى والفئات العمرية، حيث استمر مدة كافية لكي يخطط ويبرمج ويعمل ويحول ذلك من خلال التدريب ومساعديه إلى إنجاز أدى إلى رفع المستوى الكروي في الأردن، وتحقيق إنجازات أعجب بها المهتمون في الكرة عربيا وقاريا وعالميا.

ولن ينسى أحد إنجاز الكرة الأردنية عندما تأهل منتخب النشامى لنهائيات كأس آسيا العام 2004 بإشراف الراحل الجوهري الذي تم تكريمه شعبيا وعلى أعلى المستويات تقديرا لإنجازاته الواضحة خاصة إتحاد كرة القدم برئاسة الأمير علي بن الحسين.

جاء بعده عدنان حمد فكانت له بصمات إيجابية وضحت في نهائيات كأس الأمم الآسيوية 2011 بعد تصفيات شاقة بين الفرق القوية المشاركة، ثم جاء بعده حسام حسن فأضاف إنجازا عندما وصل منتخب النشامى 2014 إلى الملحق العالمي لنهائيات كأس العالم.

ولن ينسى أحد المستوى الرفيع لأداء المنتخب الوطني مع منتخبي أستراليا والأورجواي بالفوز على الأول والتعادل مع الثاني.

تصنيف الكرة الأردنية عالميا الآن في المركز (113) وهو تصنيف متأخر عربيا حيث يحتل فريق تونس المركز (28) عالميا، ثم مصر (30) الثاني، المغرب (48) الثالث، السعودية (63) الرابع، الجزائر (67) الخامس.

هذا التصنيف العالمي للكرة الأردنية يتطلب إعادة نظر في الكثير من الأمور أهمها استقرار التدريب والمدربين والأجهزة الإدارية والفنية المؤثرة على مسيرة اللعبة خاصة اختيار المدربين القادرين على تطوير مستوى الكرة الأردنية.

إن الجميع يقّدر عطاء المدرب الإماراتي عبدالله المسفر وإخلاصه في هذا العطاء، لكن يبدو أنه لا يستطيع أن يعطي أكثر مما أعطى.

نحن الآن في المركز (113) عالميا ونتمنى وباستطاعتنا أن نلغي هذا المركز ونعيده إلى ما كان عليه أيام الراحل الجوهري لأن الظروف والإمكانات أصبحت أفضل وهذا يتطلب الإرتقاء بالمستوى الكروي الأردني والتعامل الحقيقي الجاد بروح احترافية، فمعظم الدول في محيطنا يتقدم مستواها وعلينا أن نجاريها في هذا التقدم.

إننا باستمرار مع دعم المدرب الوطني الأردني خاصة ولدينا كفاءات تدريبية نعتز بها، ولعل تكليف اللاعب والمدرب القدير جمال أبو عابد ليعمل كمدير فني للعبة في هذه المرحلة، فإننا نؤكد حسن الاختيار وضرورة إعطائه من الجميع الفرصة والصلاحيات والإمكانات والدعم الحقيقي الذي يساعده على النجاح وهو مؤهل لذلك.عن(الغد)

 

 

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: