?
 أمر ملكي جديد من العاهل السعودي       لإجباره على "صفقة القرن"...ترامب يبعث بمندوب جديد لعباس       فرنسا تشارك في القمة الرباعية حول سوريا ما لم يحدث هجوم على إدلب       الأمم المتحدة: تجاهل 900 مليون شخص يعيشون في ظروف غير إنسانية "فضيحة عالمية"       20 الف طن كميات انتاج زيت الزيتون المتوقعة في عجلون       الصاغة يطالبون بخفض رسوم "الدمغة"       مسيرة في النقابات تطالب باستعادة الباقورة والغمر      
 وقف ادخال المركبات والمغادرين لمركز حدود جابر بحلول الساعة الثالثة عصرا      

ترمب... عدو إسرائيل .... بقلم : صالح القلاب

بقلم : صالح القلاب 

لم تكتف الإدارة الأميركية بـ «الموبقة» السياسية التي إقترفها دونالد ترمب بل هي ذهبت بعيداً في تحدي العرب والمسلمين، وأهل هذه المنطقة الشرق أوسطية بغالبيتهم، عندما أعربت عن «أملها» في أن تنقل الدول الحليفة للولايات المتحدة سفاراتها في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس إقتداءً بما فعلته غواتيمالا التي وصفتها أميركا بأنها شريكتها في النصف الغربي من الكرة الأرضية، وكأن هذه الدولة لها أي مكانة في المعادلة الكونية وكأنه من الممكن أن تقتدي بها أي دولة في الكرة الأرضية.

كان وربما لا يزال هناك إعتقاد بأن ترمب، ومعه إدارته كلها بالطبع و»إنجيليي» الولايات المتحدة كلهم، قد أقدم على هذه «الموبقة» تمهيداً لتنفيذ ما وصفه بأنه: «صفقة العصر» وفرْض حلٍّ على الإسرائيليين يكون مقبولاً لدى الفلسطينيين والعرب.. وأيضاً لدى المسلمين والمسيحيين لكن الواضح، ورغم بعض المراهنات الإيجابية، أن الرئيس الأميركي ذاهب في هذا التحدي الأرعن حتى النهاية.. وإلاّ ما معنى أن يوجه هذه الدعوة البائسة لـ «أصدقائه» وحلفائه لإتخاذ هذه الخطوة «الإنتهازية» حتى النخاع الشوكي التي إتخذتها غواتيمالا التي لا يعرف حتى معظم الإسرائيليين والأميركيين أيضاً أين هو مكانها على الكرة الأرضية.

إنَّ الأكثر تطرفاً في إسرائيل وعلى رأسهم بنيامين نتنياهو يرحبون بهذا الذي ينادي به ترمب ويراهنون على أنه سيكون مصير حل القضية الفلسطينية وذلك مع أنهم لو دققوا في هذا الأمر جيداًّ لوجدوا أن ذلك المثل القائل: «عدو عاقل خير من صديق جاهل» ينطبق على رئيس الولايات المتحدة الذي لو أن لديه القليل من الخبرة السياسية والفطنة المفترضة في رئيس أهم وأكبر دولة في العالم لكان قال عكس هذا الذي قاله ولدعا الإسرائيليين إلى أن يكونوا واقعيين وعقلانيين وأن يقبلوا بـ»المساومة التاريخية» التي قَبِلَ بها الفلسطينيون والعرب وهي «حل الدولتين».. أي قيام دولة فلسطينية على حدود عام 1967 إلى جانب دولة إسرائيل وعاصمتها القدس الشرقية.

والمفترض أن ترمب يعرف، لو أن لديه كفاءة سياسية ككفاءته في إبرام الصفقات المالية، أنَّ هذا الذي يفعله ويدعو إليه بالنسبة للصراع الفعلي والحقيقي في الشرق الأوسط هو ليس صفقة العصر وإنما صفعة العمر بالنسبة للإسرائيليين الذين لو أن نظرتهم بعيدة وتاريخية لبادروا إلى إغتنام هذه الفرص السانحة ولقبلوا بهذه «المساومة التاريخية» التي قبل بها الفلسطينيون والعرب فالتاريخ لا يقف عند لحظة واحدة هي هذه اللحظة الحالية المريضة وإلا لكان «الفرنجة» – الصليبيون – قد بقوا في فلسطين حتى الآن ولكان الفرنسيون لازالوا في الجزائر ولكانت الدولة الأموية باقية في الأندلس حتى هذه اللحظة ولكانت الهند لا تزال بريطانية ولكان الجيش الأحمر السوفياتي لا يزال في أفغانستان... ولكانت الجيوش النازية لا تزال في باريس ولكانت أفريقيا بكل دولها مستعمرة حتى هذه اللحظة.

لكن الواضح، وخلافاً لكل هذه الحقائق التاريخية والتاريخ دائماً يكرر نفسه وبصورة أكثر مأساوية في أحيان كثيرة، أن أصحاب القرار في إسرائيل لا يرون أبعد من أرنبات أنوفهم وأنهم لا يقرأون التاريخ جيداً وإنهم إن هُمْ قرأوه فإنهم لا يستوعبوه ولا يفهمونه... وإلاّ فإنهم لو كانوا غير هذا لبادروا إلى رفض هذا الذي فعله ويفعله ترمب أكثر من رفض الفلسطينيين له فهذا الحل المفروض فرضاً في هذه اللحظة التاريخية المريضة سيكون هو القنبلة المدمرة الهائلة التي ستتفجر حتماً بين أيدي الإسرائيليين.. ويقيناً لو أن في إسرائيل عقلاء لكانوا سارعوا إلى رفض هذا الحل وذلك لأنهم سيدفعون ثمنه لاحقاً هم وأجيالهم القادمة ولأنه قد عبّأ الشعب الفلسطيني والأمة العربية بالمزيد من الأحقاد.. التي من المؤكد أنها ستتحول إلى أفعال دامية إن على المدى القريب أو البعيد إن لم يطرأ تحول إيجابي في المواقف الإسرائيلية.عن (الرأي)





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: