?
 الملك يطمئن خلال اتصال هاتفي على صحة الرئيس الفلسطيني       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية      
 للراغبين بالتبرع بصدقاتهم وزكاة اموالهم يمكنهم الاتصال برقم الجمعية الخيرية لرعاية الايتام هاتف 0795124627      

التحديات (الخمسة) للأمن الدولي عام 2018 .... بقلم : د. فايز بن عبدالله الشهري

بقلم : د. فايز بن عبدالله الشهري

على مشارف عام 2018 تبرز عدد من التحديات الأمنية الكبرى التي قد تغيّر قواعد العلاقات الدولية للأبد. ونعني هنا بالأمن الدولي كل ما يندرج تحت مفهومه الواسع من تدابير قانونية وعسكرية ودبلوماسية تتخذها الأمم والمنظمات الدولية لضمان الأمن والسلم الدولي لمجتمعات العالم. وننتظر أن تصدر المعاهد والمراكز المعتبرة تقاريرها وتوقعات دراساتها للمخاطر والأزمات الأمنية المحتملة لعام 2018 والتي ربما تكون أسرع وتيرة من تحديات عام 2017. ويمكن هنا رصد أبرز خمس قضايا ربما تكون أهم تحديات أمن المجتمع الدولي لعام 2018 ومنها:

التحدي الأول: مفاجآت أميركا ترمب غير المتوقعة. هذا الرئيس الظاهرة فاز بمخالفة المعهود السياسي في الداخل الأمريكي ويناور كل يوم تقريباً بمخالفة التقاليد الدبلوماسية في الخارج. وقد أصبح توصيف Trump's Unpredictability رائجاً في صحف النخبة ومنتدياتها. وعلى الرغم من "الكيمياء" الواضحة بين ترمب وبوتين إلا أن التنين الصيني الأصفر واضح التململ من سياسة رئيس يعمل بعقل "رجل الأعمال" في البيت الأبيض. ولا يمكن قراءة نزوات "كيم جونغ أون" في كوريا الشمالية بعيداً عن ابتسامة رضا صفراء من بكين. والسؤال هل سيحتاج ترمب "المدني" إلى إنفاذ عمل عسكري يثبت به أنه مؤهل لمنصب القائد الأعلى للقوات المسلحة الأضخم في العالم. وهل سيكون الهدف في كوريا الشمالية وإغضاب الصين أم أن إيران هي الهدف حتى لو غضب بوتين الذي يمكن إرضاؤه بصفقة مقابل صفقة.

التحدي الثاني: مشكلات أوروبا الباحثة عن ذاتها ودورها حيث لم يعد هناك شك أن دول أوروبا لم تعد كما كانت بذات القوة والطموح بعد أن تعبت بقرة أوروبا "ألمانيا" من تحمل الفشل الاقتصادي وتداخل مشكلات التباطؤ الاقتصادي والبطالة وطوفان المهاجرين. ولعل هذا يفسّر صعود الروح الوطنية مقابل الأوروبية وشعارات أوروبا البيضاء مقابل التنوع العرقي وصيحات الشعارات الدينية مقابل "الإسلام" على الرغم من أن مظاهره باتت جزءاً من حقائق المدينة الأوروبية.

التحدي الثالث: ويكمن في المزيد من الاستسلام الطوعي والإجباري لحكومة التقنية وحكمها في كل مفاصل الحياة. ومع تفاقم البطالة المخيفة التي تستصحبها التقنية وما يمكن أن تسلبه من بقايا الحسّ الإنساني فلا يمكن التغافل عن حقيقة أن "تحكم" التقنية يمكن أن يزيد أمن وحياة البشر خطورة وتهديداً. ومن ذلك تبعات أي خلل تقني في منظومات الاتصالات والأسلحة والمعامل أو وقوع بعض التقنيات المتقدمة في الأيدي الخاطئة.

التحدي الرابع: تحدي الإرهاب الذي انتقل من كونه سلاح الجماعات والعصابات إلى سلاح الدول الغامض. وقد كشفت أحداث الربيع العربي وما بعده أن التنظيمات الإرهابية في معظمها كانت تنفذ مشروعات مقاولات الموت والدمار نيابة عن مموّل أو داعم في إقليمها أو فيما وراء البحار.

التحدي الخامس: انتشار أسلحة الدمار الشامل وإمكانية استخدامها. وتزداد هذه الخطورة في ظل حقيقة أن المعلومات والتقنيات الحديثة في صناعة الأسلحة الفتاكة لم تعد حكراً على الدول الكبرى.

قال ومضى:

يا هذا لا أراك خصماً لي فعنايتي باصطفاء الأصدقاء لا تقل عن حرصي على اختيار خصومي.عن(الرياض) السعودية

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: