?
 هذا ما يجري في المطار يا دولة الرئيس .... بقلم : ماهر ابو طير       نتائج اقتصادية تُخالف الأهداف .... بقلم : سلامة الدرعاوي       وصفة للخروح من حالة الالتباس .... بقلم : حسين الرواشدة       السفير التركي المتحمس .... بقلم : عصام قضماني        أولوية مصارحة المواطن .... بقلم : د. رحيل محمد غرايبة       في كرة القدم.. دروس وعبرْ .... بقلم : ناديا هاشم العالول        طوير طريق عمان - الزرقاء بكلفة 140 مليوناً      

اللورّد حسينْ بَاشَا .. لِقاءٌ عِطّري لِفَريق أصّدِقَاء وطَن .... بقلم فداء العبادي

بقلم : فداء العبادي

في حَضرَته عِطر ,"البَاشا حسين هّزاع المَجالِي  " .

   في الرِوَاية الألمَانِية الشَّهِيرة  "العّطر Das Parfum" للكاتِب باتريك زوسكيند, يَصِلُ البطل الى إيمانِ مُطلق بِأن " مَن يُسيطر على الروائح ,يُسطر على قلوب الناس " . غير أن أبداع الكاتب يأتي  بوصف البطل في نهاية الرواية "حين يفقد الحاضرين صوابهم بفضل عطره المعجزة " .

   في الحقيقة كُنتُ و وددتُ لو أن الروائي باتريك لا زال على قيد الحياة , حتى أثبت له أن هنالك "من يكون حضُوره كما العطر حاضرا في القلوب ومسيطرًا عليها ,ثم أعُيد تشكيل الرواية "العطرية " بما يليق [باللورد حسين باشا] .

هذا اللورد ذو الكاريزما الجذابة , صاحب الحضور الطاغي المثير للحماسة  والشخصية الهادئة ,يُفاجِئنا كل مرة بقربه من ابناء المجتمع الأردني .

حسين باشا وفريق أصدقاءوطن , لماذا ؟

    كُنتُ واثقة أن اللورد حسين باشا , لم يترأس فريق أصدقاء وطن إلا لأنه لا زال [بنفس الرؤية السياسية الاستثنائية ] , التي تجعَلُهُ دائماً يتخذُ قرارات صائبة تنبعثُ من أعماق ما يؤمنُ به من حبٍ لوطنه ومجتمعهِ ، فجاءَ قراره الاخير الذي لفت انتباهي مؤخراً ,بالموافقة على تَرأُس فريق اصدقاء وطن , المنبثق من جمعية وطن لحقوق الانسان التي يرأسُها "الاستاذ لورنس عواد " .

   لا أنُكر أنني بحثتُ كثيرًا عن الأسباب التي جعلت اللورد حسين يوافق على مساعي فريق وطن لقيادتهم ,  وحتمًا لم يخب ظني , فكما عهدنا الباشا صاحب حِنكَة ونظرة مستقبلية ثاقبة , قد وجَدَ فيهم كفريق [أسمى واشرفُ الناس فكرًا ونهجًا وحباً للوطن ] مستمدين فكرهم ونهجهم من الاساس الذي قامت عليه جمعيتهم (وطن لحقوق الانسان ) من الديمقراطية والعدالة الإنسانية والاجتماعية بضمانات القوانين الدساتير الإنسانية العصرية, مع الاشارة بأن جمعية وطن لحقوق الانسان مسجلة رسميا منذ عام 2012 , لا تهدف الى الربح , وهي منظمة غير حكومية أسسها عدد من نشطاء حقوق الانسان , من أجل دعم وتعزيز حقوق الانسان وحرياته الاساسية ومبادى الديمقراطية واحترامها .

فالفكر والتطلعات والرؤى لهذا الفريق بقيادة (معالي حسين باشا ) تقوم على 4 مرتكزات أساسية وهي :

-           نشر ثقافة العمل التطوعي والمسؤولية المجتمعية لدى الشباب 

-           مفهوم سيادة القانون , وتطبيقة كنهج حياة .

-           مفهوم الدولة المدنية

-           المواطنة حقوق وواجبات . 

   والجميل في اللقاء العطري , أن اللورد حسين باشا , أضاف لمسة طيبة, تركز على (أهمية دور الشباب في المجتمع,  لمواكبة فكر القيادة الهاشمية في بناء المجتمع ) .

    فهنيئاً لكم فريق أصدقاء وطن الذي اتمنى انضمامي له , وهنيئاً لجمعية وطن لحقوق الانسان بهذا التشريف وبهذه القيادة .

وهنيئاً لكل من سيكون تحت قيادة الباشا في فريق أصدقاء وطن .

فلا أجَمل من فريق ,قائدة رَجُلٌ ,حضوره كما العطر .





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: