?
 الملقي يضع حجر الاساس لمصنعي البسة في عجلون ـ جرش ويفتتح مركزا صحيا ومدرسة في المفرق       22 مليون دولار من "الأوروبي لإعادة الإعمار" للريشة للطاقة الشمسية       الصفدي: دعم الخبز سيتم ربطه بمعدل الدخل الشهري وليس بما تملكه الأسرة        تحديد سقف سعري أعلى للبطاطا بواقع 750 فلسا/للكيلو       إتمام تخفيض رأس مال شركة داركم للاستثمار        "الغذاء والدواء" تتلف 3676 تنكة زيت مغشوش       بورصة الاثنين تغلق تداولاتها بـ 1ر3 مليون دينار       

اعترافات صادمة لإرهابي الواحات.. وفيديو جديد للهجوم

القاهرة ــ صوت المواطن ــ كشف الإرهابي الليبي عبد الرحيم محمد عبد الله المسماري أحد المشاركين في عمليات الواحات تفاصيل خطيرة حول العملية التي راح ضحيتها 16 ضابطا مصريا، والمخططين لها والممولين والأهداف التي كان التنظيم الإرهابي ينوي تحقيقها في مصر.

وأوضح الإرهابي في حوار له مع الإعلامي المصري عماد الدين أديب بثته فضائية الحياة مساء الخميس تفاصيل انضمامه للجماعات الإرهابية في ليبيا، مؤكدا أنه اعتنق الأفكار المتطرفة بعد الثورة على الرئيس الليبي السابق معمر القذافي، بسبب انتشار الجماعات المتطرفة في مسقط رأسه بمدينة درنة مثل كتيبة شهداء بوسليم والنور وأنصار الشريعة.

وقال إن الضابط المصري السابق بالجيش عماد الدين عبدالحميد كان قائده في التنظيم الذي انضم إليه، ولقبه الشيخ حاتم، وهو الذي دعاه في أغسطس 2016، للانضمام إلى معسكره لتنفيذ عمليات ضد الجيش والشرطة في مصر.

وأضاف، أنه خرج من ليبيا مع 14 شخصاً في سيارتين دفع رباعي، ومعهم صاروخين من نوع سام، ومدفع مضاد للطائرات، وغيرها من الأسلحة ، وفور دخوله مصر اشتبكوا مع قبيلة التبو، واستغرق دخولهم الحدود المصرية حوالي شهر، لصعوبة الطرق والدروب الجبلية، مشيرا إلى أنهم تمركزوا في صحراء محافظات قنا وسوهاج وأسيوط، ثم استقروا في منطقة الواحات منذ يناير 2017، وشاركوا في مذبحة دير الأنبا صموئيل المبنيا التي راح ضحيتها عشرات الأقباط.

وقال المسماري إنهم تعرفوا على مجموعة أخرى من المصريين في الواحات، وأقنعوهم بأفكارهم المتطرفة، وكانت مهمتهم توفير الدعم اللوجستي من وقود وطعام وشراب لهم، وبدأوا في التدريب استعدادا لتنفيذ عمليات إرهابية وهجمات على الكنائس والأديرة والتمهيد لإقامة دولة الخلافة على حد زعمه.

وكشف الإرهابي الليبي تفاصيل عملية الواحات، قائلا إن مجموعته الإرهابية فوجئت بقدوم الشرطة وكان بحوزتهم في ذلك الوقت أسلحة أر بي جي، وأسلحة ثقيلة، وشاهدوا عربات الشرطة تقترب منهم لمسافة كيلو من موقعهم، وأمرهم الشيخ حاتم -وهو الضابط عماد– بالاشتباك الفوري مع قوات الشرطة حين أصبحت المسافة بينهما 150 مترا فقط، وبدأوا بإطلاق قذيفة أر بي جي، مشيراً إلى أنهم قتلوا المرشد الأثري الذي دل الشرطة على موقعهم وأسروا النقيب محمد الحايس.

وقال إنه وصديقه فرج وهو ليبي آخر قُتل في معارك ضد الجيش الليبي، كانت مهمتهما تقديم الدعم اللوجيستي لقائدهم الضابط السابق عماد الدين عبدالحميد، مؤكدا أن من خطط لعملية الواحات هم قادة تنظيمه الموالي للقاعدة، والذين طالبوا بـ"الجهاد" في مصر ولذلك قدم إلى مصر مع زملائه، وتم توفير مزرعة لهم في وادى النهضة تم تأجيرها، وكانت عبارة عن معسكر تتم فيها التدريبات.

وأضاف ان جماعته الإرهابية كان يتم تمويلها من الصدقات والغنائم، وكان لدى الشيخ حاتم مبلغ مالي من التبرعات، خصصه لتمويل إقامة وإعاشة وتدريب خلية الواحات.

وأضاف أنه كان يقتل من منظور عقائدي يرى أن قتل هؤلاء حلال لأنهم كفار على حسب زعمه، و لإقامة دولة الخلافة، مؤكداً أن ضميره لا يؤنبه عندما يقتل أي شخص.

وذكر أن أحد أسباب قدومه إلى مصر الهجرة في سبيل الله، ولدفع الظلم، حسب زعمه، مشيرا إلى أن الوضع الأمني في ليبيا به ساحات مفتوحة للمواجهة، بينما في مصر لا يمكن حدوث ذلك.

وكانت وزارة الداخلية المصرية قد كشفت أنها تمكنت من ضبط المتهم عبدالرحيم محمد عبدالله المسماري، مواليد 5 أكتوبر 1992 ويقيم بمدينة درنة بليبيا وذلك خلال محاولته الهرب عقب عملية الواحات.

وذكرت أن عمليات البحث والتحري عن الأبعاد التنظيمية لتحرك عناصر البؤرة الإرهابية كشفت أنهم بدأوا تكوينها بمدينة درنة الليبية بقيادة الإرهابي المصري المتوفى عماد الدين أحمد محمود عبد الحميد، الذي لقي مصرعه في القصف الجوي للبؤرة وتلقيهم تدريبات بمعسكرات داخل الأراضي الليبية على استخدام الأسلحة الثقيلة، وتصنيع المتفجرات وقيامهم بالتسلل للبلاد لتأسيس معسكر تدريبي بالمنطقة الصحراوية بالواحات كنواة لتنظيم إرهابي، مضيفة أن ذلك كان يتم تمهيداً لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية تجاه دور العبادة المسيحية وبعض المنشآت الحيوية في إطار مخططهم لزعزعة الاستقرار بالبلاد.

وأشارت معلومات قطاع الأمن الوطني -كما تقول الداخلية المصرية- إلى اضطلاع عناصر هذه البؤرة باستقطاب 29 من العناصر التي تعتنق الأفكار التكفيرية بمحافظتي الجيزة والقليوبية، تمهيداً لإلحاق بعضهم ضمن عناصر التنظيم، وتولى البعض الآخر تدبير ونقل الدعم اللوجيستي لموقع تمركزهم بالمنطقة الصحراوية، حيث أمكن ضبطهم جميعاً عقب تتبع خطوط سيرهم وتحديد أوكار اختبائهم.(وكالات)

 






   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: