?
 «أمة في خطر» .... بقلم : عائشة سلطان       فاقد الأحلام .... بقلم : ناصر الظاهري       قمة الحكومات حرز الطموحات .... بقلم : علي أبو الريش       من الكويت مع التحيات .... بقلم : سمير عطا الله       الإعلام يعجّل في كشف فضائح نتانياهو .... بقلم : أحمد فؤاد نجم       هيئة تنظيم قطاع الاتصالات تقر وثيقة الورقة الخضراء       ضبط 400 مخالفة منذ بداية العام      

نساء داعش الى صدارة المشهد .. رعب قادم وخطر داهم

أمستردام ــ صوت المواطن ــ تقرير إخباري ــ حذرت أجهزة الاستخبارات الهولندية من الاستهانة بالتهديد الذي تشكله المرأة التي يزداد دورُها نشاطا وعنفا في تنظيم داعش في العراق وسوريا.

وأفاد تقرير لجهاز الاستخبارات بأن دور المرأة في الجماعات الإرهابية لا ينبغي التقليل من شأنه فهي ملتزمة بالإرهاب مثل الرجل وتشكلُ تهديدا لهولندا.

نساء داعش...خطر لا يقل اهمية وشأنا عن خطر مقاتلي التنظيم وقياداته ، نساء قفزن في الاونة الأخيرة إلى صدارة المشهد وظهر دورهنّ المساوي للرجل في نشاطات التنظيم وهجماته بعد ان اقتصرت مشاركتهن سابقا على مهام فرعية بعيدا عن ساحات المعارك.

هذا الدور المؤثر لنساء داعش  أو ما يسميه البعض بالتكتيك الجديد...تنامى بشكل ملحوظ مع فقدان داعش مزيدا من الأراضي في العراق وسوريا وليبيا ...يصفه خبراء أمنيون بأنه "منعطف جذري" في طريقة تفكير قادة التنظيم، وسط مخاوف أوروبية متصاعدة من أن تشكل "نساء داعش" قنابل موقوتة في أكثر من بلد ما يشكل تحديا جديا للمؤسسات الأمنية في تحديد المهاجمين المحتملين

منحى الخطر التصاعدي لنساء داعش دفع جهاز الاستخبارات الهولندي الى التحذير من الاستهانة بالتهديد الذي تشكله المرأة التي يزداد دورها نشاطا وعنفا في التنظيم..مشيرا الى  أن الإرهابيات تحت سن الثلاثين يستطعن حمل السلاح الذي يتركه الرجال الذين قتلوا في المعارك ويجندن المقاتلين ويتولين إنتاج الدعاية ونشرها، وجمع الأموال لصالح الجماعات الإرهابية.

ويؤكد التقرير ايضا ان ما لا يقل عن 280 شخصا، ثلثهم من النساء، غادروا هولندا للقتال في العراق وسوريا، وفقا للوكالة الوطنية لمكافحة الإرهاب...وفي أيار/مايو الماضي، عادت 45 إمراة متطرفة إلى هولندا كما قتلت 45 في حين ما يزال هناك 190 إرهابية في الشرق الأوسط.

توالي هزائم داعش حتم تغييرًا نوعيًا في استراتيجية التنظيم ، بإعطاء النساء مهام قيادية ولوجيستية تتضمن حمل السلاح وتصنيع المتفجرات من جهة، وتجنيد مناصرين عبر مواقع التواصل الإلكتروني من جهة أخرى

في ظل داعش..حمل مصطلح المرأة الإرهابية مجاورة بين نقيضين في الوصف والموصوف، فتحولت المرأة على اثره من رمز الحياة الى مصدر للرعب والموت والخوف . (وكالات)

 

 

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: