?
 أوبك وحلفاؤها يدرسون خططا لإطالة أمد كبح إمدادات النفط        رغم ارتفاع المعدن النفيس.. "بيتكوين" يهز عرش الذهب       "ماكدونالدز" تطرح أول برجر نباتي في فنلندا والسويد       وجبة من مطعم شهير تتسبب في طلاق امرأة متزوجة حديثاً       تجربة فنية ....تجربة فنية...تجربة فنية       المقاطعة بداية لمواجهة قرار ترمب .... بقلم : خالد الزبيدي       400 مليون دينار مال ضائع .... بقلم : عصام قضماني       

24 قتيلا بهجوم انتحاري شمال بغداد

كركوك (العراق) ــ صوت المواطن ــ قتل 24 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من ثمانين آخرين بجروح الثلاثاء في انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدفت سوقا مزدحمة في وسط قضاء طوزخورماتو المتعدد القوميات شمال العاصمة بغداد، وفق ما أفادت مصادر عدة.

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة طالبا عدم كشف هويته إن "مركبة من طراز كيا يقودها انتحاري، انفجرت وسط سوق شعبية لبيع الخضار والفاكهة" في حي الجمهورية بمدينة طورخورماتو الواقعة على بعد 75 كيلومترا جنوب كركوك.

وطوزخورماتو التي تعد 150 ألف نسمة، تضم قوميات تركمانية وكردية وعربية.

وأكد قائمقام قضاء طوزخورماتو عادل شكور البياتي "مقتل 24 شخصا وإصابة 85 آخرين بجروح جراء الهجوم".

وقال ضابط بالشرطة في وقت سابق إن الهجوم "أدى إلى استشهاد 21 شخصا وإصابة 50 آخرين، جميعهم من المدنيين"، مشيرا إلى أنه وقع في وقت الذروة.

ويأتي هذا الهجوم بعد نحو أسبوعين من مقتل ستة أشخاص في هجوم انتحاري في وسط مدينة كركوك.

وتشهد محافظة صلاح الدين بين فترة وأخرى خروقات امنية تتمثل بتفجير سيارات مفخخة وعبوات ناسفة تستهدف المدنيين والقوات الأمنية على حد سواء.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم على الفور، رغم أن "داعش" عادة ما يتبنى اعتداءات مماثلة.

وقال مسؤولو أمن عراقيون إن من المحتمل أن يشن "داعش" حرب عصابات في العراق بعد انهيار الخرافة التي أعلنها في عام 2014 وطرده من المناطق التي كان يسيطر عليها في العراق.

وقال النائب التركماني عن قضاء طوزخورماتو نيازي معمار أوغلو إن "ما جرى هو من أبشع التفجيرات التي لم يشهدها القضاء منذ سنوات".

وبعيد ذلك، أعلن رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة صلاح الدين والقيادي في منظمة "بدر" مهدي تقي عن فرض حظر للتجول في القضاء حتى إشعار آخر.

لكن هذا الاعتداء يأتي بعد أيام من استعادة القوات العراقية لآخر بلدة خاضعة لسيطرة الارهابيين في البلاد.(وكالات)

 

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: