?
 القدس.. ومعركة الوعي .... بقلم : د. نبيل الشريف        عداوة مستترة .... بقلم : ماهر ابو طير       المبادرات الملكية أرقام ودلالات .... بقلم : بلال حسن التل        سرقوا اعمارنا ايضا .... بقلم : حسين الرواشدة       كم سفارة أغلق العرب والمسلمون انتصارا للقدس؟ .... بقلم : حهاد المنسي       "الهيبة" .. بلا هيبة وانعكاس لفكر ارهابي يلغي منطق الدولة .... بقلم : اخلاص القاضي       الملقي يزور وزارتي الداخلية والأوقاف وهيئة الاستثمار      
 للراغبين بالتبرع بصدقاتهم وزكاة اموالهم يمكنهم الاتصال برقم الجمعية الخيرية لرعاية الايتام هاتف 0795124627      

ضبط مجموعة من القطع الاثرية في الرصيفة واربد

عمّان ــ صوت المواطن ــ ضبطت الاجهزة الامنية الاثنين مجموعة كبيرة من القطع الاثرية في قضيتين مختلفتين في الرصيفة واربد .

وفي التفاصيل حول القضية الاولى قال مصدر أمني ان معلومات وردت للعاملين في قسم أمن وقائي الرصيفة حول حيازة أحد الأشخاص لمجموعة كبيرة من القطع الاثرية والفخاريات ذات القيمة التاريخية داخل منزله في احدى مناطق الرصيفة .

واضاف المصدر بانه وبعد اخذ موافقة المدعي العام تمت مداهمة المنزل والقاء القبض على صاحبه والذي تبين بعد تفتيش منزله حيازته لمجموعة من الفخاريات والتي تبين وبعد فحصها من قبل خبير مختص بالآثار أن جميعها تعود الى ما يقارب ٤٠٠٠ سنة قبل الميلاد اضافةً، لمجموعة من القطع المعدنية ذات القيمة التاريخية والتي تعود للعصر البرونزي واُخرى تعود للعصر الروماني حيث تمً تنظيم الضبوطات اللازمة مع استمرار التحقيقات تمهيدا لإحالة الشخص والمضبوطات وكافة الأوراق التحقيقية للجهة القضائية المختصة.

وتابع المصدر حول القضية الثانية بأن معلومات اخرى وردت للعاملين في قسم أمن وقائي محافظة اربد حول قيام احد الأشخاص بالتنقيب عن الاثار وحيازته لمجموعة قطع اثرية داخل منزله في احدى قرى محافظة اربد حيث تم متابعة تلك المعلومات واستخدام كافة الطرق الاستخبارية للتأكد من صحة المعلومات، وبعد موافقة من المدعي العام تم تفتيش منزل ذلك الشخص بالطرق القانونية ليضبط داخله على ٤٩ قطعة فخارية وسبع قطع عاجية اثرية صغيرة والتي تبين بفحصها مخبريا من قبل خبير مختص في مجال الاثار بأن جميعها ذات قيمة تاريخية تعود للعصر البرونزي حيث تم اقتياد الشخص والمضبوطات لاستكمال كافة الإجراءات التحقيقية وتوديع القضية للجهة القضائية المختصة .

 





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: