?
 إيران تعرض على أميركا إطلاق سجناء مقابل «النووي»       الحوثيون احتجزوا في البحر الأحمر 19 سفينة تنقل مشتقات نفطية       زعيم كوريا الشمالية يتخلّى عن برنامجه النووي        الحكومات الأوروبية ترفض التفاوض مع الدواعش        العين د.الفرحان تتوج بجامعة عمان الاهلية المدارس الفائزة بمسابقة العلا للتميز العلمي والادبي - اولمبياد اللغة العربية       حربنا التي نتعامى عنها .... بقلم : ماهر ابو طير       كلام غير مفهوم .... بقلم : صالح القلاب       

محاضران يعاينان نماذج اردنية ولبنانية في السياحة المستدامة

عمّان ــ صوت المواطن ـــ نظمت مؤسسة عبد الحميد شومان مساء الاثنين محاضرة حول " السياحة المستدامة " وذلك ضمن البرنامج الشهري " البيئة اليوم ".

واستعرض وزير البيئة الاسبق المهندس خالد الايراني في الندوة التي ادارها وقدمها فيصل ابو السندس التجربة الأردنية في مشاريع السياحة البيئية، والتحديات البيئية التي يواجهها الاردن لافتا الى اهمية التشريعات البيئيّة بما فيها التوعية والثقافة البيئيّة تجاه المناطق الخضراء والمحميات الاردنية مبينا اهمية هذه المحميات بالنسبة لسكان المناطق المحيطين بها وبما توفره لهم من فرص عمل .

واشار الايراني في المحاضرة التي تنظم بالشراكة مع المنتدى العربي للبيئة والتنمية في بيروت، الى مجموعة من المحميات والمرافق السياحية التي تخدم مفهوم السياحة البيئية مضيفا الى ان السياحة البيئية وسيلة وليست غاية تهدف بشكل رئيسي لحماية الطبيعة، لافتا الى اهمية الدور الاقتصادي في السياحة البيئية خاصة وان موقع الاردن الاستراتيجي بما يتمتع به من تنوع في الثروات النباتية والحيوانية وجماليات طبيعية يشجع على السياحة البيئية.

وشدد الايراني على مبادئ الاستدامة، وموازنا بين البيئة والاقتصاد والظروف الاجتماعية، ما يؤدي إلى نوع من الشراكة بين مشاريع السياحة المستدامة والمجتمعات المحلية والتي تؤدي إلى منافع متبادلة للطرفين.

بدوره تناول الدكتور سمير ذبيان من لبنان التجربة اللبنانية في تطوير "محمية ارز الشوف " التي تم تصنيفها من قبل منظمة اليونيسكو محمية محيط حيوي، حيث تبلغ مساحتها 50 ألف هكتار وهي أكبر محمية طبيعية في لبنان تشكل حوالي 5% من مساحته العامة وتضم جملة من القرى الموزعة على كامل الخريطة اللبنانية، والتي تدار من قبل لجنة محلية وفريق إداري وتعمل تحت مظلة وزارة البيئة إلى جانب شبكة من المحميات الطبيعية في لبنان والبالغ عددها خمسة عشر محمية.

واضاف ذبيان الى ان المحمية تتميز ببعض المعالم البيئية فهي واحدة من أعلى الجبال في الشرق الأوسط وتوفر ثروة كاملة من الخدمات البيئية بما في ذلك تجمع الجينات البرية، وتخزين المياه العذبة، والتخفيف من حدة التغير المناخي، والتوازن الهيدروجيولوجي، والقيمة الجمالية والترفيهية ولها خصائص بيئية هامة.

كما اشار الى تلك البرامج المتنوعة التي تعمل بها المحمية من تقديم دراسات وابحاث بيئية وعمليات مراقبة وبرامج تتعلق بالتوعية في السياحة البيئية والتنموية الريفية وفي بناء القدرات مبينا رؤية المحمية التي ترنو الى ان تكون محمية عالمية حيث تتميز بالإرث الطبيعي والموارد الطبيعية مستثمرة وتدار بشكل مستدام من قبل الأهالي والشركاء المعنيين.(بترا)   





   أضف تعليقاً
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق: